أزيد من ألف يستفيدون من حملة طبية بإقليم الحاجب
https://al3omk.com/464775.html

أزيد من ألف يستفيدون من حملة طبية بإقليم الحاجب لقت استحسانا كبيرا

نظمت أمس الجمعة، المديرية الجهوية لفاس ـ مكناس، والمندوبية الإقليمية بالحاجب لوزارة الصحة، وبتعاون مع السلطات الإقليمية والمحلية ورابطة حريات الإعلام والصحافة، وجماعة أيت بوبيدمان، بمقر دار الشباب القاضي عياض، بمركز بودربالة التابع ترابيا لجماعة أيت بوبيدمان بإقليم الحاجب، حملة طبية الأولى من نوعها ببودربالة شملت 1600 فحصا طبيا لمواطنين ينحدرون من أسر معوزة بالمنطقة.

وتجند طاقم طبي من أطباء وممرضين وتقنيين وإداريين وصيادلة عددهم 36 فردا بوزارة الصحة بالإقليم، تحت إشراف رؤساء مصلحة شبكة المؤسسات الصحية والصحة القروية، ومنسق شبكة المؤسسات الصحية بالمندوبية الإقليمية المذكورة، على هذه العملية في عدة تخصصات مختلفة ومهمة، في الطب العام والقلب والشرايين والأمراض الصدرية وطب الأطفال، والروماتيزم (المفاصيل) وطب الأنف والأذن والحنجرة، وطب الأسنان، والكشف المبكر عن سرطان الثدي وعنق الرحم، والكشف عن داء السكري والضغط الدموي، كما وزعت أدوية مهمة على المرضى.

وتميزت القافلة التي لقيت استحسانا كبيرا في صفوف المستفيدين، بحضور الكاتب العام ورئيس قسم الشؤون الداخلية بالعمالة في تتبع أشغال التنظيم الذي سهر عليه منذ انطلاق تقديم الفحوصات، كل رئيس دائرة عين تاوجطات واشتغل بيده في توزيع الأدوية على المواطنين، وقائد سرية الدرك الملكي، وقائدي المركز القضائي ومركز بودربالة للدرك الملكي والقائد الإقليمي للقوات المساعدة بإقليم الحاجب، ورئيس وجماعة أيت بوبيدمان، وقائد قيادة أيت بوبيدمان، وعدد مهم من عناصر الدرك الملكي والقوات المساعدة وجمعويين رياضيين بالمنطقة.

كما استفاد العشرات من تلاميذ المؤسسات التعليمية من خدمات طب الأسنان، تحت إشراف طاقم طبي متكون من طبيبتين وممرضين، في تقديم خدمات طبية في طب الأسنان، مع توعيتهم في العناية وتنظيف الأسنان، ووزعت عليهم حوالي 200 كيت بها لوازم تنظيف الأسنان.

المندوب الإقليمي بالحاجب، حسن أوكهو، قال في تصريح لجريدة “العمق”، هذه العملية أشرف عليها المدير الجهوي لوزارة الصحة المهدي بلوطي، لإنجاحها بهذه المنطقة التي تعرف كثافة سكانية كبيرة بسبب الهجرة إليها من مختلف أقاليم المملكة، والسهر على تسخير كل الطاقات الطبية المحترفة، في تقديم خدمات طبية أفضل للمواطنين.

وأضاف أوكهو، وقد لعبت السلطات الإقليمية والمحلية وعناصر الدرك الملكي والقوات المساعدة دورا كبيرا وهاما في تنظيم المواطنين في هذه العملية الإستشفائية، حفاظا على أمن وسلامتهم وظلت واقفة بجانب الطاقم الطبي والمواطنين، حتى انصرف آخر زائر للقافلة في أمن سلام.

وتابع أوكهو قوله: وتهدف مثل هذه العلميات إلى تقريب الخدمات الصحية من المواطنين خصوصا العجزة والأطفال الصغار والأشخاص دوي الإحتياجات الخاصة اوالمعوزة الذين يصعب عليهم التنقل إلى مستشفيات المدن المجاورة للمنطقة كمكناس والحاجب وفاس.

 

1

احتجاج نضالي يساوي تحرك المسؤولين عاش ا ع ش م عاشت الجامعة الوطنية للصحة وهنيئا للمواطنين بهذه الاستفادة .رد فعل ايجابي