السلطات الفرنسية تلغي ندوة حول “الإسلاموفوبيا” بأحد مساجد باريس
https://al3omk.com/469965.html

السلطات الفرنسية تلغي ندوة حول “الإسلاموفوبيا” بأحد مساجد باريس

قررت بلدية فال دواز، 34 كلم شمال باريس الفرنسية، أول أمس السبت، إلغاء ندوة كان منتظرا تنظيمها بأحد المساجد، في موضوع الإسلاموفوبيا.

الندوة من تنظيم الجمعية الثقافية الفرنسية المسلمة، تحت موضوع : “كيفية الرد على الإسلاموفوبيا؟”، وجاء قرار منع سلطات المدينة، بعلة أن مثل هذه المواضيع، لايجب مناقشتها داخل المساجد، وتلقى مسلمو المدينة الخبر بنوع من الإمتعاض، وقرروا البحث عن مكان آخر لتنظيمها.

ووفقًا لصحيفة “لو باريزيان” الفرنسية، فإن ضيوف الندوة، والذين تم استجوابهم عند خروجهم من المسجد، يرغبون جميعًا في مناقشة موضوع الإسلاموفوبيا، يقول أحد المراهقين، والبالغ من العمر 16 عامًا: “يهمني أن أعرف كيف يمكننا أن نتصرف، واجهتني مواقف في مدرستي الثانوية”.

ويرى بعض الحاضرين، حسب ذات المصدر الإعلامي، أن مثل هذه اللقاءات والندوات مهمة في المجتمع الفرنسي، وترسم للمسلمين
طريقة التعامل مع المواقف، في حين يرى آخرون أنهم في حاجة لنصائح، للدفاع عن دينهم، بعيدا عن الإسلاموفوبيا.

وبخصوص آخر أخبار الندوة، من المننتظر أن يقوم مسؤولو الجمعية، بطلب عقد لقاء مع عمدة المدينة، لوضع الأمور في نصابها، وتفادي مثل هذه الممارسات في قادم الأيام.