بعدما اختطفها.. “منحرف” يهدد بقتل أم لـ3 أبناء بتيفلت وأسرتها تناشد الأمن
https://al3omk.com/473243.html

بعدما اختطفها.. “منحرف” يهدد بقتل أم لـ3 أبناء بتيفلت وأسرتها تناشد الأمن يرسل صورها ومقاطع فيديو لأسرتها

في تطورات جديدة لقضية اختطاف أم لثلاثة أطفال بمدينة تيفلت، قبل يومين، علمت جريدة “العمق” أن الشخص المختطِف لا زال يرسل صورا ومقاطع فيديو إلى أسرة الأم المختطَفة، تظهر فيها مقيدة اليدين والفم، ويهدد بقتلها إذا لم يتسلم مبلغا ماليا من عائلتها، في حين تعيش الأسرة على وقع الصدمة والهلع.

وتوصلت جريدة “العمق” بمقاطع فيديو تظهر الأم وهي مقيدة اليدين وعلى فهمها وشاح وهي تحاول طلب الاستغاثة، فيما تمتنع الجريدة عن نشرها لأسباب أخلاقية ومهنية وقانونية.

وأفاد مصدر مقرب من أسرة السيدة المختطَفة في اتصال لجريدة “العمق”، أن المختطِف يطلب من أسرة الأم التي تبلغ من العمر 25 سنةً، مده بأموال مقابل الإفراج عنها، موضحا أنه رفض تسليمها رغم تعهد أسرتها لتسليمه الأموال، حيث يعلن أنه سيقتلها في جميع الحالات.

وأوضح المصدر ذاته، أن المختطِف يلعب على الجانب النفسي لأسرة الضحية، مشيرا إلى أنه بالرغم من التحركات التي قامت بها الأجهزة الأمنية بتيفلت طيلة ليلة أمس، لم يتم معرفة مكان احتجازها، مضيفا أن الأمن توصل بكل الأشرطة والصور التي يرسلها المختطِف، بعدما تمكن من التعرف على هويته.

وأضاف مصدر “العمق” أن زوج السيدة المذكورة وصل اليوم السبت إلى تيفلت قادما من الصحراء حيث يعمل عسكريا، لافتا إلى أن مصالح الأمن وعدت الزوج بالعثور على زوجته مساء اليوم، إلا أن التحركات الأمنية لا زالت متواصلة من أجل حل لغز الاختطاف.

وبعد نشر خبر عن الموضوع على جريدة “العمق” أمس الجمعة، يضيف المصدر ذاته، تحركت الأجهزة الأمنية من أجل البحث عن المختطف وظلت الدوريات الأمنية تجول شوارع وأزقة المدينة إلى حدود الثالثة صباحا، ويقومون باستجواب أصدقائه وأقاربه قصد محاولة الوصول إلى معلومات تقربهم من مكانه.

وحسب المصدر ذاته، فإن أسرة الأم المختطَفة تناشد مصالح الأمن من أجل استخدام التقنيات اللازمة للتعرف على مكان الاحتجاز، خاصة وأن المختطِف يستعمل هاتفها، وهو ما قد يسهل عملية التعرف على موقعه، وفق تعبيره.

وتعود بداية الواقعة إلى أول أمس الخميس، حين أقدم شخص من متعاطي المخدرات، على اختطاف الأم واقتيادها نحو وجهة مجهولة، قبل أن يطالب أسرتها بفدية مالية مقابل الإفراج عنها.

وأفاد مصدر “العمق”، أن المختطِف باغت السيدة أثناء خروجها لشراء حاجيات منزلية من بقال الحي، وقام بوضع وشاح على فمها، قبل أن يقوم باقتيادها نحو مكان مجهول.

وبعد ساعات قليلة من اختطافها، قام الخاطف بالاتصال بأسرة السيدة المختطَفة عبر تقنية الاتصال المباشر على تطبيق التواصل الفوري “واتساب”، حيث طالب المختطِف بفدية مالية مقابل الإفراج عنها، مهددا بقتلها إن لم تنفذ أسرتها طلبه.

والدة السيدة المختطَفة وجهت نداءً مصورا، توصلت به جريدة “العمق”، تناشد فيه مصالح الأمن من أجل العثور على ابنتها، كاشفة أن ابنتها أم لثلاثة أطفال تبلغ أعمارهم سنتين و7 و8 سنوات، بينما زوجها عسكري.