لجنة تحكيم مهرجان مراكش: الفوز سيكون للمتميز في معالجة الموضوع
https://al3omk.com/478954.html

لجنة تحكيم مهرجان مراكش: الفوز سيكون للمتميز في معالجة الموضوع برئاسة الإسكتلندية "تيلدا سوينتون"

شدد أعضاء لجنة التحكيم للمسابقة الرسمية بالمهرجان الدولي للفيلم بمراكش، على أهمية الموضوع وزاوية معالجته في الأفلام المشاركة، كما أشادوا بالمستوى الذي وصله مهرجان مراكش والذي وصل هذه السنة لدورته الثامنة عشر.

وقالت الفنانة والمنتجة الإسكتلندية تيلدا سوينتون، والتي تترأس لجنة تحكيم مسابقة دورة هذه السنة، في ندوة صحفية اليوم السبت، إن “الفوز لن يكون على أساس التفضيل، وإنما سيتركز على اختيار المواضيع والتميز في المعالجة”.

وشددت المتحدثة على أن السينما والعمل الفني يتطلبان تعاونا كبيرا، وأن التعاون هو سر تقدمه ونجاح الأعمال الفنية، وفق تعبيرها.

من جهتها، أشادت ربيكا زلوتوسفكي على العناية التي أولاها المهرجان للمرأة، خصوصا باختياره خمسة أفلام طويلة أخرجتها نساء لتشارك في المسابقة الرسمية للمهرجان، وكذا بإعطاء رئاسة لجنة التحكيم لسيدة وتكريم عدد من النساء اللامعات في عالم السينما.

يذكر أن لجنة سوينتون تتكون من البريطانية أندريانا أرنولد، والمغربي على الصافي، وكذا الفرنسية كيارا ماسترواني، والبرازيلي كليبر مندونسا فيليو، إضافة إلى الاسترالي ديفيد ميشود، والسويدي ميكائيل بيرسبراندت، والأفغاني عتيق رحيمي، وكذا الفرنسية ريبيكا زلوتوفسكي.

وستعرف المسابقة الرسمية للمهرجان تنافس 14 إنتاجا سينمائيا، خمسة منها من إخراج سيدات، وتتوزع على مناطق مختلفة من العالم بثلاثة أفلام أوروبية (المملكة المتحدة، إيطاليا وصربيا)، وفيلمين من أمريكا اللاتينية (البرازيل وكولومبيا)، وفيلم أمريكي، وآخر أسترالي، وثلاثة أفلام آسيوية (الصين، الهند وكوريا الجنوبية)، وأربعة أشرطة من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (المغرب، تونس، السعودية والسنغال).

وأفادت مؤسسة المهرجان أن المسابقة الرسمية بقيت وفية لموقف المهرجان المتجلي في عرض أفلام طويلة أولى أو ثانية من أجل “اكتشاف وتكريس المواهب الجديدة للسينما العالمية”، مشيرة إلى أن “جميع الأشرطة الـ14 التي تنافس على النجمة الذهبية لمراكش تعكس حسا مذهلا في الأسلوب وعمق الفكر”.