إسرائيلي يعترف بتقديمه مبالغ كبيرة مقابل منحه الجنسية المغربية رفقة أبنائه
https://al3omk.com/480557.html

إسرائيلي يعترف بتقديمه مبالغ كبيرة مقابل منحه الجنسية المغربية رفقة أبنائه خلال جلسة المحاكمة

كشف أحد المتهمين الإسرائليين ضمن شبكة “تجنيس إسرائيليين”، يدعى “عصام.ح”، أنه دفع مبالغ مالية مهمة للحصول رفقة أبنائه على جوازات سفر مغربية.

وأوضح المتهم، خلال جلسة الاستماع إليه بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، صباح اليوم الخميس، أنه كلف محاميا إسرائيليا يدعى “دافيد.أ” لاستخراج الجواز مقابل عشرون ألف درهم كأتعاب على ذلك.

وأبرز “عصام.ح” أنه قدم لـ”دافيد.أ” شهادة ميلاده وجواز سفره، وهو من قام بتسجيله بسجل الحالة المدنية وبعثه لوضع البصمات، فيما نفى معرفته بالطريقة التي نهجها “دافيد.أ” لاستخراج الجواز، لكونه لم يعطي أهمية للموضوع.

وواجهت المحكمة المتهم، بكون المتهمة الرئيسية في الملف “إحسان.ج”، تدخلت بطلب من المتهم الرئيسي “ميمون.ب”، قصد حصول أبنائه على وثائق مغربية مقابل أربعين ألف درهم، حيث تم حجز وثائق خاصة بأبنائه بمنزل المتهمة الرئيسية “إحسان.ج”.

وعن علاقته بالمتهم الرئيسي في الملف “ميمون.ب”، صرح “عصام.ح” أن أغلب الإسرائيليين الذين يزورون المغرب يعرفون “ميمون.ب” ويتعاملون معه.

وكانت المحكمة، قد استمعت الأسبوع الماضي، لثلاثة متهمين في الملف، والذين اجمعوا على كونهم قدموا مبالغ مالية للمتهم الرئيسي “ميمون.ب” مقابل الحصول على الجنسية المغربية.

وكشف المتهمون الثلاثة، أن المبالغ المالية التي تم تسليمها للمتهم الرئيسي، تأتي نظير أتعاب على المجهودات التي قام بها للحصول على الوثائق.

يذكر أن الشبكة التي تم تفكيكها، تقوم بتزوير عقود الازدياد لفائدة مواطنين يحملون الجنسية الإسرائيلية من أصول غير مغربية، واستصدار شواهد مزيفة بعدم القيد في سجلات الحالة المدنية، ثم تقديمها ضمن ملفات دعاوى قضائية لالتماس التصريح بالتسجيل في الحالة المدنية، وبعدها استخراج عقود ازدياد بهويات مواطنين مغاربة معتنقين للديانة اليهودية.

ويهدف المشتبه به الرئيسي، وفق بلاغ للأمن، إلى تمكين المستفيدين من جوازات سفر مغربية، لأغراض مشوبة بعدم الشرعية، وذلك مقابل الحصول على مبالغ مالية تتراوح ما بين خمسة ألاف وسبعة ألاف دولار أمريكي، مستفيدا في ذلك من تواطؤ محتمل من جانب موظفين للشرطة وأعوان للسلطة وموظفين عموميين بغرض استصدار الوثائق الرسمية المزيفة.