أحمد المرابط السوسي يقدم استقالته من رئاسة جماعة المضيق
https://al3omk.com/494656.html

أحمد المرابط السوسي يقدم استقالته من رئاسة جماعة المضيق ينتمي لحزب التجمع الوطني للأحرار

كشف رئيس جماعة المضيق أحمد المرابط السوسي، في حديث مع جريدة “العمق”، أنه قدم استقالته من رئاسة الجماعة.

وأوضح البرلماني المنتمي لحزب التجمع الوطني للأحرار، في حديث مقتضب مع “العمق”، أن الأسباب التي دفعته للاستقالة هي “الحالة الصحية وطلب من العائلة” وفق تعبيره.

وفي نفس السياق، قال مصدر مطلع للجريدة، إن السوسي قدم استقالته بمكتب عامل المضيق الفنيدق يوم الإثنين الماضي، في انتظار البث فيها من طرف العامل جاري.

وعن أسباب الاستقالة، أفادت مصادر موثوقة لجريدة “العمق”، أن السوسي استبق قرارا محتملا بعزله من طرف المحكمة الإدارية بالرباط، بسبب “خلافات” بينه وبين العمالة حول عدد من الملفات أبرزها قضايا البناء.

وأشارت المصادر إلى أن هناك قضيتين لا زالتا رائجتين بمحكمة النقض والاستئناف ضد السوسي من طرف العامل السابق، لافتة إلى أن رئيس الجماعة استشعر اقتراب إصدار قرار بعزله، فاستبق الحكم بتقديم استقالته.

إلى ذلك، أفادت مصادر محلية متطابقة، أن السوسي أرجع سبب استقالته المفاجئة إلى ما اعتبرها “عرقلة عمل وبرامج المجلس الجماعي من طرف عمالة المضيق الفنيدق، خاصة فيما يخص توقيف رخص البناء”.

يشار إلى أن السوسي كان قد استرجع مقعده البرلماني بدائرة المضيق الفنيدق، في الانتخابات الجزئية التي جرت يوم 20 شتنبر 2018، متقدما على 4 من منافسيه، وذلك بعدما كانت المحكمة الدستورية قد أسقطت المقعد البرلماني المتنافس حوله مرتين.

وكانت المحكمة الدستورية قد أسقطت للمرة الأولى، انتخاب البرلماني عن حزب التقدم والاشتراكية علي أمنيول بدائرة المضيق الفنيدق برسم انتخابات 7 أكتوبر 2016، وذلك بعد أسابيع من عزله من رئاسة بلدية مرتيل من طرف وزارة الداخلية، قبل أن يفوز التجمعي المرابط السوسي بالانتخابات الجزئية التي أجريت في 21 دجنبر 2017، غير أن عضوية السوسي في البرلمان لم تدم طويلا، لتقرر المحكمة إسقاطه وإعادة إجراء الانتخابات الجزئية من جديد، ليفوز بها من جديد.

جدير بالذكر أن حزب التجمع الوطني للأحرار يضم 11 مقعدا بجماعة المضيق، إلى جانب 8 مقاعد للحركة الشعبية، و6 مقاعد للأصالة والمعاصرة ومثلها للتقدم والاشتراكية، و4 مقاعد للعدالة والتنمية.