الخليفة: 11 يناير محطة ضد العبودية وترؤس المغرب لجنة القدس مستحق (فيديو)

الخليفة: 11 يناير محطة ضد العبودية وترؤس المغرب لجنة القدس مستحق (فيديو)

15 فبراير 2020 - 18:45

اعتبر القيادي الاستقلالي محمد الخليفة أن ذكرى 11 يناير تعد ذكرى خالدة في تاريخ المغرب، وأنها تمثل خطا ضد العبودية والاستعباد، كما انتقد الموقف المغربي والعربي من صفقة القرن، وأن المغرب استحق ترؤس لجنة القدس التي يعد رئيسها هو الملك محمد السادس.

ودعا الخليفة إلى استخلاص الدروس والعبر من وثيقة المطالبة بالاستقلال وكذا جميع المحطات التاريخية، من أجل استشراف المستقبل، واستحضار “يوم 11 يناير كيوم خالد من أيام المغرب الخالدة” على حد تعبيره.

كلام الخليفة خلال ندوة نظمتها حركة التوحيد والإصلاح بالقنيطرة بمناسبة ذكرى تقديم وثيقة الاستقلال.

واعتبر أن ذكرى 11 يناير 1944 لن تنتهي ولن تزول، و”ستتوارثها الأجيال جيلا بعد جيل، ما دام في هذا الوطن صادقون ووطنيون مخلصون مؤمنون في حق هذا الوطن في أن يكون سيدبقيم الإسلام الأوطان، يقدسونه ويتفانون في خدمته لجعله النموذج المرتجى للأمة الإسلامية والعربية التي تعيش أحلك أيامها”.

وقال الخليفة إن ذكرى 11 يناير خطت خطا واضحا يهدف إلى إعادة بناء الدولة المغربية بقيم الإسلام الخالدة بكل ما حملته هذه القيم للإنسانية من حضارة وتقدم وازدهار وكذلك المفاهيم العميقة لمعاني الشورى وتجنيد الإنسان المغربي للجهاد والنضال ضد العبودية والاستعباد والظلم ضد ما كان ومهما كان ولأي سبب كان.

واعتبر أن الذكرى التي تعد لحظة فارقة في تاريخ المغرب يريد البعض مسحها من ذاكرة الأجيال، مشددا أن ذلك غير ممكن خصوصا وأن المغاربة خصوها بعيد وطني ويعطلون لأجلها يوما كاملا.

من جهة أخرى، قال المتحدث “لنا شرف ترؤس الملك محمد السادس لجنة القدس، وهذا يأتي من عدم، بل يجب تذكر ما وقع في التاريخ الذي يشهد على عقد أول مؤتمر للقمة الإسلامية الذ جمع قادة العرب عندما امتدت الأيادي الصهيونية على إحراق منبر صلاح الدين الأيوبي وأجزاء من المسجد الأقصى سنة1969″، على حد قوله.

وأضاف “الدفاع عن القدس لم ينته في زمن الموحدين عندما ذهب المغاربة للغزو وللجهاد مع صلاح الدين الأيوبي حتى بقيت القدس لصالح المسلمين، بل من ذلك اليوم وحتى يومنا هذا والقضية مقدسة، لذلك استحق المغرب ترؤس لجنة القدس”.

وشدد القيادي الاستقلالي على أن الشعب المغربي يؤمن بقضية القدس إيمانا جازما ويربطها ربطا جدليا بما وقع في التاريخ، وأنها تعد قضية المغاربة الأولى، ولايجب الوقوف عند المظاهرات والبلاغات، كما اعوب أن تحريرالقدس ليس مسؤولية الفلسطينيين وحدهم مسؤلية جميع المسلمين، على حد قوله.

وانتقد الخليفة الموقف المغربي الرسمي من “صفقة القرن”، وقال متهكما “لاحظنا أن البرلمان الأمريكي والحزب الديموقراطي الأمريكي وقف ضد ترامب ومخططه ونحن أصحاب البيت جلسنا نفكر ونقول ترامب سيقايض هذه بأخرى ونقول للمغارب كلاما لا يقبلونه”.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

“السرقة تحت التهديد بالسلاح الأبيض” تقود إلى توقيف شابين بالناظور

تفاصل الحكم الذي انتصر لتلميذة محجبة ضد مؤسسة كاثوليكية بالقنيطرة

“حكم وقضية” .. وفاة طفل بعد قلع ضرسه من طرف “صانع أسنان” بتطوان

تابعنا على