لجنة النموذج التنموي تبدأ جلسات الاستماع لمغاربة العالم من فرنسا

20 فبراير 2020 - 06:41

دشن رئيس لجنة النموذج التنموي، شكيب بنموسى، لقاءات الاستماع لمقترحات مغاربة العالم، من فرنسا، حيث عقد جلسة استماع معهم اليوم الخميس، بحضور مصطفى التراب، عضو اللجنة، والرئيس المدير العام للمكتب الشريف للفوسفاط.

وقدم بنموسى خلال هذا اللقاء، لمحة حول المهمة التي كلفت اللجنة بإنجازها، مؤكدا بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الرسمية "لاماب" أن بلورة نموذج تنموي لا يمكن أن يتحقق في معزل عن انخراط مجموع الفاعلين.

وأكد رئيس لجنة النموذج التنموي أنه تم وضع مجموعة من الآليات التي تتيح "إقرار هذا البناء المشترك على أرض الواقع"، لافتا أنه تم إطلاق سلسلة من جلسات الاستماع منذ إحداث اللجنة، والتي تمت توسعتها لتشمل العديد من الفاعلين.

وتحدث بنموسى عن قيام اللجنة بزيارات ميدانية، على غرار تلك التي تم القيام بها لتارودانت، وذلك بغية شد الرحال إلى قرى صغيرة سعيا إلى الالتقاء بالمواطنين وتجميع وجهات نظرهم حول النموذج التنموي اللذين يرغبون فيه لبلادهم والإنصات لآرائهم واقتراحاتهم.

وأعرب رئيس اللجنة، في هذا السياق، عن أمله في أن تتمكن الجمعيات على غرار تلك الحاضرة في لقاء باريس، من تنظيم لقاءات سميت بـ "لقاءات التصديق"، والتي ستعرض نتائج نقاشاتها على اللجنة، مشيرا إلى أن الموقع الإلكتروني للجنة سيشتمل على "خانة للمساهمات المباشرة"، المخصصة للمشاركة في انبثاق هذا النموذج التنموي.

وبخصوص مساهمة مغاربة العالم في انبثاق النموذج التنموي الجديد، أكد بنموسى على تصور "البناء المشترك"، قائلا إن "مغاربة العالم يمثلون 15 بالمائة من الساكنة. إنه منجم هائل للكفاءات. فهذه الجالية التي تعد بمثابة جسر بين بلدان الأصل وبلدان الاستقبال، تساهم لا محالة في نمو المغرب، لكن لديها طلبات خاصة بها"، بما يحتم الإنصات لها واستقاء وجهة نظرها.

وأضاف رئيس اللجنة، أنه وفضلا "عن الانتظارات الخاصة بهذه الفئة من الساكنة المغربية، هناك الفكرة التي تتعلق بالمساهمة المباشرة في بلورة هذا النموذج. فهناك أيضا البعد المتعلق بالمصاحبة، على اعتبار أن هذه التجربة المعاشة والمختلفة بوسعها أن تكون مهمة بالنسبة للمغرب إزاء هذه القفزة صوب المستقبل".

وزاد قائلا: "نعتقد أنه يمكن لمغاربة العالم أن يشكلوا جزءا من إجابة النموذج التنموي"، مضيفا "قناعة اللجنة أنه كلما تم بناء النموذج بشكل مشترك وجرى تملكه من طرف مغاربة العالم، كلما استطاع النموذج بلوغ أهدافه".

وتم التطرق خلال جلسة الاستماع هاته، لمسألة هجرة الأدمغة والتنقيب عن الكفاءات أينما كانت وكيفية إقناعها بالعودة إلى المغرب، إلى جانب مسألة الحق في التصويت بالنسبة للمغاربة المقيمين بالخارج. كما تطرقت أصوات أخرى للقضايا المتعلقة بالاستثمار في المغرب، وذلك في ما يرتبط بتبسيط الإجراءات بالنسبة للجالية المقيمة في الخارج.

ومن بين ما أثير، أيضا، خلال هذا اللقاء، ضرورة منح الصوت للشباب، وتحصينهم ضد كل الانحرافات، وتمكينهم من التعليم والتكوين وإدماجهم في المنظومة الاقتصادية، ووضع برامج لمصاحبة مقاولة الشباب انطلاقا من التعليم الإعدادي والثانوي في جميع المناطق.

من جهة أخرى، أجمع مغاربة فرنسا الحاضرون في جلسة الاستماع هاته على تأكيد ضرورة توحيد الجالية المغربية، التي تعتبر "منجما هائلا للكفاءات". ولهذه الغاية، اقترح بعض المتدخلين الاستلهام من النماذج الناجحة لعدد من البلدان وتنظيم يوم عالمي للجالية، بينما اقترح آخرون إحداث أرضية للمبادرات والأعمال.

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

حزب الطليعة: المغاربة برهنوا على حسهم الوطني.. و”كورونا” فرصة تاريخية لترسيخ الديمقراطية

برلمانيون يناشدون الوزير العلمي حث شركات الاتصالات على تحسين صبيب الأنترنيت

البرلمانية بدرون تُسائل وزير الصحة بشأن اختبارات الكشف عن “كورونا”

تابعنا على