المكفوفون: الحكومة لم تلتزم بالاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان

25 فبراير 2020 - 10:04

اعتبرت التنسيقية الوطنية للمكفوفين بالمغرب، أن الحكومة لم تلتزم "بكل الاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان والأشخاص المعاقين و دستور المملكة، وكذا الظهائر الشريفة والقوانين التي وضعتها الدولة لرعاية وإدماج المكفوفين وضعاف البصر"، مشيرة إلى أنها "لا تريد تطبيق الاتفاقيات والقوانين الدولية والوطنية وإلزامها على قطاعاتها لتحسين أوضاعهم ولا تريد إدماجهم داخل وظيفة بل حتى مجانية الصحة والنقل والتربية الدامجة في التعليم الذين يعتبرون من الأولويات لم تستطع الحكومة تفعيلها على مر السنين" وفق تعبيرهم.

جاء ذلك، في رسالة بعثتها التنسيقية، إلى كل من منظمة العفو الدولية، ومنظمة هيومن رايتس ووتش، أبرزت من خلالها "أن المكفوفين وعلى مدى 8 سنوات كانوا طرفا بارزا في البحث عن الكرامة الإنسانية والحقوق المسلوبة منهم كمعاقين، واستمرار تخبطهم بعد مرور كل هذه السنوات في الواقع المر داخل المغرب من إقصاء و تهميش وظلم، وعدم توفر أدنى ظروف للكرامة والعدالة الاجتماعية% على حد قولهم.

وأبرزت التنسيقية في الرسالة التي توفر "العمق" على نسخة منها، أن "ما جاءت به تقارير منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش خاصة ما يتعلق بحقوق الإنسان وتطبيقها على أرض الواقع صحيح"، معتبرة أن "ما جاء في رد السلطات المغربية وخصوصا وزارة حقوق الإنسان والتضامن، رغم علمهما ومشاهدتهما لكل ما نتعرض له من انتهاكات جسيمة لحقوقنا الإنسانية والاجتماعية نحن كمكفوفين ورغم موت شخصين منا في سبيل حقهم إلا أنهما لم يحركان ساكنا ولم يقوما بأبسط مجهود للتنديد بما يحدث لنا و لغيرنا" حسب الرسالة.

وأشارت التنسيقية، إلى أنها "تطالب بشكل دائم، الهيئات الدولية بالأمم المتحدة وغيرها المعنية بحقوق الإنسان والإعاقة لمراقبة السياسات الحكومية المغربية بصفتها الدولية كمراقبة لتفعيل الاتفاقيات في العالم، وإنشاء لجنة دولية من طرف المفوضية السامية لحقوق الإنسان و بعثها للمغرب للتحقيق في الظروف والملابسات التي يعاني منها المكفوفون بسبب انعدام الحقوق و إلزامية القوانين الدولية و الوطنية والإقصاء والتمييز العنصري الذي يتعرضون له من طرف الحكومة والمسؤولين".

وطالبت التنسيقية، "بضرورة توفير دخل مادي للمكفوفين يمكنهم من العيش مرفوعي الرؤوس، أو إدماجهم في وظيفة تحقق لهم هذا الأمر لضمان مستقبلهم، مشيرين إلى أنه "سيلتزمون بنهج كل الطرق الدبلوماسية والنضالية الممكنة للحصول على حقهم الإنساني في الحياة الكريمة و العدل والتوظيف و الإدماج داخل المجتمع المغربي".

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

المغرب: 41 إصابة جديدة بـ”كورونا” .. والحصيلة ترتفع إلى 960

تابعنا على