في ذكرى يوم الأرض الرابعة والأربعين.. هل يُثنينا كورونا عن فلسطين؟

03 أبريل 2020 - 09:55

في البداية -ومن باب التذكير واستحضارا للسياق الحالي- ينبغي ألا تحجب أزمة فيروس “كورونا المستجد Covid-19” ما عاشته الشعوب المضطهدة من استعمار واحتلال، وخاصة ما يعيشه الشعب الفلسطيني اليوم من حصار في ظل الحصار العالمي “الحجر الصحي”، فما يعانيه العالم اليوم من التأثر بوضعية الحجر الصحي والإحساس الحقيقي بنعم الحرية والأمن والسفر والتجوال والاستقرار لَهي خير فترة يمكن خلالها مراجعة الموقف ومحاولة تصور معاناة شعب فلسطين الذي تم حرمانه من أبسط هذه النعم لعشرات السنوات من قِبل قوات الاحتلال الصهيوني وبتواطئ وتغطية من طرف العدو “أمريكا” والصديق (بعض الدول العربية مع الأسف).

وقد يتبادر إلى الذهن -بمجرد الاطلاع- على العنوان، السؤال حول جدوائية التطرق لهذا الموضوع في ظل حالة الطوارئ الصحية التي يعيشها العالم نتيجة انتشار جائحة “كورونا Covid-19″، لكن الذي يغفل عنه الكثيرون وهو أنه إذا كانت إجراءات الدول وخاصة دولة فلسطين وصلت حد فرض حالة الطوارئ منعاً لتفشي الوباء، فإن ممارسات الكيان “الإسرائيلي” من مصادرة الأراضي والانتهاكات بحق الفلسطينيين شهدت تصاعداً ملموساً، إذ زاد المستعمرون الإسرائيليون من وتيرة اعتداءاتهم بحق الفلسطينيين، في ظل وضع الطوارئ الذي ألزم مئات آلاف الفلسطينيين بيوتهم. ويأتي كل ذلك في ظل غياب سياسة فلسطينية أو عالمية للتصدي للمستعمرات التي تتوسع يومياً على الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، بحيث يمكن القول أنه لم يتبق على هذه الأرض ما يمكّن الفلسطينيين من إقامة دولتهم عليه.

بل أكثر من ذلك وحسب تصريح لعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، واصل أبو يوسف، لـ”العربي الجديد”، قائلا: “حكومة الاحتلال والمستعمرون استغلوا انشغال العالم بكورونا وكثّفوا من نشاطاتهم الاستيطانية ومصادرة الأراضي والاعتداءات على الفلسطينيين”.

بعدما تبينت ضرورة وأهمية الخوض في هذا الموضوع -والمناسبة شرط- يمكن الانتقال للاطلاع على قصة وتاريخ يوم الأرض الفلسطيني الذي يخلد الأحرار المقاومون بتاريخ 30 مارس 2020 ذكراه الرابعة والأربعون.

يُحيي الفلسطينيون وأحرار العالم في الثلاثين من مارس من كل عام ذكرى يوم الأرض للتعبير عن تمسّكهم بأرض فلسطين المحتلة وهويتها التاريخية، بعد أن صادرت السلطات الصهيونية نحو 21 ألف دونم (“الدونم” يعادل ألف متر مربع) من الأراضي الفلسطينيّة، خرجت على إثرها المظاهرات التي توسعت لاحقاُ وأدت إلى مواجهات بين الفلسطينيين والسلطات “الإسرائيلية”، انتهت باعتقال واستشهاد العديد من الفلسطينيين، حيث أن هذه هي المرة الأولى التي يُنظم فيها الفلسطينيون -منذ عام 1948- انتفاضة واحتجاجات رداً على السياسات الصهيونية بصفة جماعية وطنية فلسطينية.

ومن أجل فهم الخلفية التاريخية لكل ذلك، تجدر الإشارة أنه وقبل قيام الكيان “الإسرائيلي”، كان الفلسطينيون من العرب يعتمدون على الزراعة بنسبة ما يقارب 75 في المئة كمصدر للعيش، وظلت الأرض تلعب دورا هاما في حياة 156 ألفا من العرب الفلسطينيين الذين بقوا في داخل ما أصبحت تسمى “إسرائيل”، إلى جانب كونها -الأرض- مصدرا هاما لانتمائهم للمكان -فلسطين-، وفي سنة 1950، أصدرت سلطات الاحتلال “قانون العودة” فتوافد من خلالها أعداد كبيرة من اليهود حول العالم، ليتم بعد ذلك -سنة 1976- تنفيذ مشروع أطلقت عليه “تطوير الجليل”، وكان عبارة عن عملية تهويد كاملة للمنطقة، ما دفع أهل الداخل الفلسطيني للانتفاضة ضد المشروع.

مس القرار بشكل مباشر أراضي بلدات “عرابة” و”سخنين” و”دير حنا” و”عرب السواعد” ومناطق أخرى من “الجليل” و”المثلث” و”النقب”، أضيفت إلى أراض أخرى صودرت من قبل بغرض بناء مستوطنات جديدة، فخرج السكان للاحتجاج استجابة لدعوة لجنة الدفاع عن الأراضي، إلا أن قوات الاحتلال بادرت إلى الرد بدموية على الاحتجاجات وأطلقت النار بشكل عشوائي على محتجين فلسطينيين صبيحة يوم الإضراب، ما أدى إلى ارتقاء ستة شهداء من الداخل الفلسطيني، وسقوط عشرات الجرحى.

ومنذ ذلك الوقت (30 مارس 1976) أصبح الفلسطينيون يحيون ذكرى هذا اليوم بالقيام بزراعة أشجار الزيتون في الأراضي التي جرفتها أيادي قوات الكيان الصهيوني، كما يعتبر هذا اليوم مناسبة لكل أحرار العالم للتعبير عن تضامنهم مع الشعب الفلسطيني من خلال إقامة المهرجانات والمسيرات الشعبية، معلنين بذلك تشبتهم بالحق الفلسطيني في إقامة دولة حرة مستقلة، انطلاقا من مبدأ التمسك بالأرض المحتلة ورفض انتقالها لليهود المستوطنين والتمسك بحق العودة.

إن ما يعيشه بعض -الأشخاص والأنظمة السياسية- اليوم من تطبيعهم مع الكيان الصهيوني والاستسلام للأمر الواقع والانبطاح من وراء لافتة “القانون الدولي وحقوق الانسان” ومحاولة التموقع في مكان الحياد دوما تجاه معاناة الشعب الفلسطيني وقطاع غزة المحاصر منذ سنة ،2006 لهو أوضح وأجلُّ انحياز ضد حقوق الإنسان الفلسطيني وضد الإنسانية جمعاء، وكما قال المفكر الاسلامي المصري محمد عمارة رحمه الله في أشهر تصريحاته: “لا بد لكل مسلم أن تكون القضية الفلسطينية في أولويات جدول أعماله اليومية”، بل -ولما أصبح الوضع -المعاناة- أكثر وضوحا لكل عادل منصف- يمكن القوله أن “لا بد أن تكون القضية الفلسطينية على رأس جدول أعمال كل حر من أحرار العالم”.

وإلى حين تحرير الأرض والإنسان الفلسطيني من احتلال الكيان الصهيوني، ستبقى القدس وفلسطين في قلوب أحرار العالم، مرددين شعارهم الخالد “عاشت القدس وعاشت فلسطين”.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

الرباط الجامع لجماعة العدل والإحسان.. دلالات وإشارات

المقاصد الاقتصادية للصوم في رمضان (5)

المقاصد الاجتماعية للصوم في رمضان (4)

تابعنا على