تأملات أولية في جائحة كورونا العالمية

تأملات أولية في جائحة كورونا العالمية

11 أبريل 2020 - 03:24

في سياق زمني وّجيز، وفي ظرف قياسي قصير، لم يَكُن يتوقع أكثر المتشائمين بأن هذا العالم سيصيبه حالة من الخوف والقلق والرعب.. الألم والمعاناة، ووجع الفقد، وحالة من الموت بالتقسيط، والاحتراز الشديد من الوباء اللعين..

في أقل من أربعة أشهر، كان العالم يسير بشكل طبيعي، في حالة عادية، أفرادً ومؤسسات، ومختلف المرافق.. اليوم الأمر مختلف تماماً، بعد تناسل الأخبار عن آلاف الوفيات ومئات الآلاف من المُصابين، في الدول التي تَصِفُ نفسها مُتقدمة ومُتطورة وقائدة للعالم..

إنه فيروس كورونا المفاجئ يا سادة، هو وباء لا يرحم، لا يفرق بين الشمال والجنوب، بين الغني والفقير.. إنه يمتاز بكونه يعشق القتل والدمار، ومُغرم برؤية الآلام والمعاناة على وجوه من لا ينضبطون للنظام، ولا يحترمون العلم والأخلاق في الفضاءات العامة..

وبغض النظر عن خلفيات بروز هذا الوباء الصيني المنشأ، فقد استطاع في وقت قياسي أن يُقدم مجموعة من الدروس والعبر لمختلف بقاع المعمور، لقد أعاد تشكيل وترتيب الأولويات الاجتماعية للدول والمجتمعات، وأفرز لنا قيم جليلة، بدأ العالم يفتقدها في التضامن العضوي والآلي، في زمن النزوع نحو المادة، نحو الاستهلاك، نحو ثقافة تعتبر الآخر جحيماً وعَدواً..

لقد أبان هذا الفيروس، أمام عجز العالم وفقره الإنساني، أن الفرد مهما قَوَى وراكم من ماديات، يبقى كائنا هشاً وضعيفاً، وأن قوته تَكمن في المجتمع، من خلال التضامن والتكافل والتآزر، و نشر قيم التراحم بين العالمين..

وأمام دهشة العالم وعجزه عن فهم ما يجري، وأمام انتشار رقعة الوباء، واتخاذ الدول عدد من الإجراءات الاحترازية، يُواصل الفيروس حصد الآلاف من الأرواح يوم بعد يوم، وأمام سرعة العالم لمُواجهة هذا الوباء واتخاذ التدابير المناسبة، فقد أوضح كذلك، مدى نجاعة الانضباط والانصات لأهل العلم والأخلاق والمتخصيين، مقارنة مع الدول التي تستثمر في الجهل والفقر والأمية واللاهوت السلفي غير العلمي، وكلما كان الاستهتار كبيراً كلما كان عدد الضحايا أكثر وأكثر...

إن ما يحدث اليوم، يدعونا جميعاً لوقفة حقيقية مع الذات، لإعادة النظر فيما يجري، في سؤال الغائية من الوجود، وفي معنى أن تكون فرداً من أسرة هذا العالم المُتناقض.. حيث أضحت طُروحات الفردانية عوض المجتمع، تهوي يوم بعد يوم، وأنتجت لنا واقعا مُشوها ومجتمع مُفككا، وعلاقات هشة..

اليوم كرونا تقول لنا، نحن بحاجة لإعادة الاعتبار لمؤسسات التنشئة الاجتماعية، من أجل اعادة الدفء للآخر الذي يعاني بسبب هذه الثقافة التي تعيش على حساب نفي الآخر وتهميشه، سياسة وتدبيراً وخطاباً..

إننا اليوم مدعوون، أكثر من أي وقت مضى، لإعادة النظر في الواقع الاجتماعي بفروقاته الصادحة، بمسؤولية جماعية وعين مُتبصرة من أجل المزيد من تعميق "الكبدة الاجتماعية" بين أبناء المجتمع الواحد، وما تقتضيه هذه المسؤولية من تقسيم وتوزيع عادل للثروة وللسلطة بغية تحقيق الرفاه الاجتماعي..

فلقد علمنا التاريخ ، أن فيروسات "الجهل والسلطة والثروة" أكثر جرما وخطراً من وباءات كرونا وغيرها..

* طالب باحث.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

محمد/ فاس منذ 5 أشهر

شكراً لك

مقالات ذات صلة

منطق فئة من المغاربة ومنطق القانون

ستبقى ذكراك يا عدنان في قلوب جميع المغاربة

المجرم الذاتي

تابعنا على