"كيا موتورز" تظفر بجائزتين في مسابقة سيارة العام العالمية (صور وفيديو)

12 أبريل 2020 - 12:10

نالت شركة “كيا موتورز” جائزتين ضمن مسابقة “سيارة العام العالمية” 2020، بسيارتها الرياضية المتعددة الأغراض “تيلورايد Telluride”، وسيارة “سول إي في Soul E” الكهربائية ضمن منافسات جائزة “سيارة العام العالمية للمدن”.

وحصلت سيارة كيا “تيلورايد” على الجائزة لتصميمها المميز وطابعها العملي المثير للإعجاب، ليضاف لها لقب “سيارة العام العالمية 2020” إلى أكثر من 70 جائزة فازت بها هذه السيارة منذ تقديمها في عام 2019.

وكانت السيارة قد حصلت على جائزة “أفضل سيارة متعددة الأغراض” ضمن جوائز “سيارة العام في أميركا الشمالية” وأفضل “سيارة رياضية متعددة الأغراض SUV” ضمن جوائز “موتور تريند”.

2020 Telluride

أما سيارة “سول إي في” الكهربائية بالكامل، فتم اعتبارها السيارة المثالية للمدن من قبل لجنة التحكيم، لكونها تجمع بين الأداء عديم الانبعاثات والمدى الكهربائي المبهر، مع الهيكل المدمج والتصميم الفريد والطابع العملي مرتفع المستوى.

وكانت سيارة “سول إي في” المدمجة، التي تقع ضمن فئة الكروس أوفر، قد حصلت مؤخراً على لقب “أفضل سيارة خضراء” ضمن جوائز “سيارة العام العالمية للنساء 2019″، والتي أُعلن عنها بالتزامن مع معرض دبي الدولي للسيارات.

في ذات السياق قال نائب الرئيس التنفيذي ورئيس قسم المنتجات في شركة “كيا موتورز”،  توماس شيميرا، “إن الجميع في كيا فخورون بالحصول على جائزتين دفعة واحدة من لجنة تحكيم جائزة سيارة العام العالمية”.

وتابع القول، “إنها واحدة من أكثر المنافسات ضراوة في قطاع السيارات، وهذا يثبت أن سيارتي “تيلورايد” و”سول إي في” فريدتين من نوعهما بالفعل. لكون هذه الجوائز تشهد على مواهب وجهود فريقنا حول العالم، والذي يبذل قصارى جهده لإنشاء سيارات محبوبة وعملية وعالية الجودة تثير إعجاب السائقين”.

يشار أن اختيار الفائزين بجوائز “سيارة العام العالمية” يتم من قبل لجنة تحكيم دولية مستقلة، تتألف من 86 صحفياً من ذوي الخبرة الواسعة والمكانة المرموقة في عالم صحافة السيارات من 24 بلداً حول العالم.

وفي ذات السياق علق المدير التنفيذي لعمليات “كيا موتورز” في الشرق الأوسط وأفريقيا، ياسر شابسوغ، (علق) على هذا الفوز بالقول: “إنه إنجاز مذهل لشركة كيا أن يتم تكريم اثنتين من سياراتها ضمن جوائز “سيارة العام العالمية”، فهذا النجاح يؤكد على أن كيا تتفوق وتبتكر في قطاع السيارات الذي يشهد تغيرات سريعة، لتنتج سيارات ذات حضور راسخ لدى السائقين المعاصرين”.


وأضاف شابسوغ: “تهانينا الحارة من كافة أعضاء فريق كيا الشرق الأوسط وأفريقيا لزملائنا المتفانين الجادين في عملهم على هذا النجاح، كما نتطلع لأن نعيش المزيد من اللحظات الرائعة سوية في المستقبل”.

ويشار أن سيارة كيا “تيلورايد”، التي تتوفر في أميركا الشمالية والعديد من أسواق كيا العالمية، تجمع بين التصميم الخارجي المعزز والمقصورة الداخلية الواسعة والعملية ومرتفعة الجودة، والتي يمكن أن تتسع لما يصل إلى ثمانية ركاب. كما أنها مجهزة بمجموعة من التكنولوجيا المتطورة، ونظام الدفع بكل العجلات، وأنظمة مساعدة السائق، ما يجعلها مثالية للمغامرات العائلية على الطرقات العادية والوعرة.

أما سيارة كيا “سول إي في” فتحتوي على مجموعة نقل الحركة الكهربائية بطرازين من البطاريات؛ 64 و39.2 كيلو واط ساعي، كما تستطيع أن تقطع ما يصل إلى 452 كيلومتراً بالشحنة الواحدة (طراز 64 كيلو واط ساعي، بحسب الدورة “المجمعة” لاختبار القيادة العالمية الموحد للمركبات الخفيفة WLTP)، وتوفر سيارة “سول إي في” للسائقين مدى كهربائياً أكبر من الكثير من السيارات الكهربائية مرتفعة التكلفة، ما يجعلها رفيقاً مثالياً في المدن وخارجها. وتستطيع مجموعة من تقنيات زيادة المدى المتقدمة، بما فيها إعادة توليد الطاقة من الفرامل، أن تضمن للسائقين قدرتهم على زيادة المسافة التي تقطعها السيارة في الشحنة الواحد لأقصى حد ممكن.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

منها تخفيض الأسطول وتقليص العاملين.. عدو يضع سيناريوهات لإنقاذ “لارام” من الإفلاس

“كورونا” تكبد منتجي البيض بالمغرب خسائر بـ350 مليون درهم.. والمهنيون: القطاع مهدد بالانهيار

مكتب الصرف يُسجل استمرار تأثير جائجة كورونا على المبادلات التجارية للمغرب

لجنة اليقظة بجهة بني ملال تتدارس آفاق إعادة الدينامية للقطاعات المتضررة من “كورونا”

استعدادا لفتح الفنادق والمراكز السياحية بالشمال.. الوزيرة العلوي تجتمع بمسؤولي الجهة (صور)

تابعنا على