نقابة ترفض الاقتطاع من أجور العاملين بقطاع الصحة وتدعو إلى تحفيزهم

15 أبريل 2020 - 22:30

قالت الجامعة الوطنية للصحة التابعة للاتحاد المغربي للشغل إن قرار رئيس الحكومة القاضي بالاقتطاع من أجور المشتغلين بالقطاع الصحي، “وعدم الأخذ بعين الاعتبار الظروف الصعبة والمخاطر الكثيرة التي يشتغلون فيها وبالمجهودات التي يبذلونها، ليلا ونهارا، قد خلف تذمرا واسعا في صفوفهم سيزيد لا محالة من حدة الضغط عليهم”.

وأشارت الجامعة في بسان توصلت “العمق” بنسخة منه، إلى “انخراط نساء ورجال الصحة في المجهود الوطني لمواجهة هذا الوباء ومساهمتهم في التخفيف من تداعيات هذه الأزمة الوبائية من خلال تواجدهم بكل جدية وتفان وإقدام في الصفوف الأمامية لمواجهة لهذا الوباء وبالمبادرات التطوعية التي تعزز قيم التضامن المتأصلة في صفوفهم على غرار عموم المواطنات والمواطنين والمؤسسات”.

وبعد أن أهابت الجامعة بعموم نساء ورجال الصحة بمختلف فئاتهم ومسؤولياتهم ومواقع عملهم إلى مواصلة التعبئة والانخراط القوي والفعال المعهود فيهم في مواجهة جائحة وباء كورونا المستجد “كوفيد 19″، ناشدت الحكومة بضرورة الاهتمام بأوضاع العاملين في قطاع الصحة الآن، وأكثر من أي وقت مضى، وبعد تجاوز محنة كورونا وإنصافهم وتحفيزهم ماديا، وعدم الاقتطاع من أجورهم.

وطالبت النقابة بتمتيع نساء ورجال الصحة بما يكفي من وسائل الحماية ومستلزمات الوقاية وتعميم تمكينهم من السكن المناسب لكل المعنيات والمعنيين بالحجر الصحي وبالتغذية الملائمة والتنقل.

وشددت النقابة على ضرورة مواصلة المجهودات المبذولة لتأهيل قطاع الصحة لتجاوز نواقصه المزمنة، وإقرار خصوصية هذا القطاع الحيوي والمنتج، من خلال سن تدابير قانونية ومالية كفيلة بالنهوض به ليكون في مستوى حاجيات وتطلعات المجتمع والعاملين فيه، وترك المجال للمزيد من المساهمات التطوعية للأطر الصحية، وتمتيعهم بمعية كافة الذين يتقاسمون معهم متاعب ومخاطر هذه الجائحة بالعناية والتشجيع اللازمين.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

محمد علوي امراني منذ شهرين

رجال و نساء الصحة في هذه الضرفية على غرار جميع المغاربة يعيشون ضغطا نفسيا كبيرا، لاسيما بسبب تموقعهم في فم المدفع لمحاربة هذا العدو الفتاك. فلهذا ولأسباب أخرى لا داعي لذكرها يجب مساندتهم ماديا ومعنويا لا الاقتطاع من اجورهم بطريقة إجبارية تعسفية وإنما ترك المساهمات تطوعية وعن قناعة. وذلك من أجل تحفيزهم ومساندتهم. ويكفي ما يساهمون به من وقتهم وتفانيهم المنقطع النظير من أجل سلامة المواطنين وبشهادة الجميع.

مقالات ذات صلة

mohammed errakab

أجيال إعلامية: محمد الركاب .. المخرج الذي أنتج للإذاعة والتلفزة برامج ووثائقيات عديدة

استئناف حركة القطارات المكوكية السريعة بين “البيضاء الميناء” ومطار محمد الخامس

القيمون الدينيون بمراكش يخضعون لفحوصات كورونا قبيل فتح المساجد

كورونا يتسلل إلى جسد شاب بخنيفرة ويرفع الإصابات إلى17

تقرير حقوقي يشيد بتجربة المغرب في مواجهة كورونا ويدعو إلى إحداث المجلس الأعلى للأمن

تابعنا على