كاميرا خفية تستهزئ بالفقراء وتحتقر المرأة تثير غضب الجزائريين

26 أبريل 2020 - 23:30

أثارت الحلقة الأولى من كاميرا خفية معروضة بمناسبة شهر رمضان على قناة “نوميديا” الجزائرية غضبا واسعا في صفوف المشاهدين، بسبب “استهزائها” بمواطن فقير، كما اعتبرها الكثيرون أنها “تحتقر” المرأة.

وتقوم فكرة الكاميرا الخفية المعنونة بـ”أنا وراجلي” على استضافة شخص وإبلاغه بأنه “فاز بهدية عبارة عن امرأة” وأنه سيتزوجها، وبعد أن يقوم طاقم الكاميرا الخفية بإقناع الضيف بأن الزواج حقيقي وأن “المرأة الهدية” تقبل به يخبرونه في نهاية الحلقة على أن الموضوع يتعلق بمجرد مقلب.

الحلقة الأولى من البرنامج المذكور استضافت شخصا فقيرا في 39 والثلاثين من عمره، وبدا من خلال المشاهد المعروضة أن خبر الزواج أدخله في حالة صدمة ممزوجة بالفرح، قبل أن يتفاجأ بأن الموضوع مجرد مقلب وبرنامج رمضاني كان ضحية له.

وأدان جزائريون بشكل واسع على مواقع التواصل الاجتماعي، استغلال قناة “نوميديا” الجزائرية المملوكة لرجل الأعمال المسجون محي الدين طحكوت، الفقر والحالة الصعبة التي يعاني منها ضحية المقلب، وكذا تصوير المرأة على أنها “هدية” تمنح هكذا وكأنها مجرد “شيء”، وفق ما نشرته “القدس العربي”.

وطالب الغاضبون من السلطات الجزائرية، وخاصة سلطة ضبط قطاع السمعي البصري، التدخل من أجل توقيف البرنامج المذكور ومحاسبة القائمين عليه.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

رسميا .. الولايات المتحدة الأمريكية تنسحب من منظمة الصحة العالمية

الرئيس البرازيلي “بولسونارو” يعلن إصابته بفيروس “كورونا”

مغاربة مقيمون بتركيا يشتكون من توقف خدمات قنصلية المملكة باسطنبول

ضمنها مغربية ومحامي الملك.. الكشف عن التشكيلة الحكومية الجديدة بفرنسا

استنفار في الصين بعد ظهور الطاعون الدملي وتحذيرات من تناول الحيوانات البرية

تابعنا على