طنجة تشرع في إجراء تحاليل كورونا بمختبر جديد يعالج 300 عينة يوميا

30 أبريل 2020 - 17:47

شرع المركز الاستشفائي الجامعي بطنجة، أمس الأربعاء، في إجراء التحاليل المخبرية للكشف عن فيروس “كوفيد19″، وذلك بعد حصول مختبر علم الأحياء الدقيقة التابع للمركز على الاعتمادات الضرورية.

المختبر الذي أحدث بشكل مؤقت في المركز الجهوي للأنكولوجيا أحمد بن زايد آل نهيان لعلاج السرطان بطنجة، يتوفر على التجهيزات المخبرية من الجيل الحديث للكشف عن الفيروس عبر تقنية تفاعل البوليمراز المتسلسل (PCR).

البروفيسور ريسول كريمة، المتخصصة في علم البيولوجيا الدقيقة بالمركز الاستشفائي الجامعي بطنجة، أوضحت أن هذا المختبر الذي يتوفر على أجهزة حديثة بمعايير دولية، سيمكن من الكشف عن فيروس كورونا وتحليل عينات الأشخاص المشتبه في إصابتهم بالفيروس بطنجة وباقي مدن الجهة.

وأضافت ريسول كريمة، أن المختبر يتوفر على قدرة على تحليل 300 عينة في اليوم بفضل وجود موارد بشرية كافية للاشتغال بنظام المداومة، موضحة أن افتتاح هذه المنشأة جاء كثمرة لجهود المركز الاستشفائي ووزارة الصحة والمديرية الجهوية للصحة وباقي الشركاء.

وأشارت الأستاذة المبرزة للمادة ذاتها بكلية الطب والصيدلة بطنجة، في تصريح لوكالة الأنباء الرسمية “لاماب، أن هذه المنشأة ستمكن من ربح كثير من الوقت عوض إرسال العينات لتحليلها على مستوى المختبرات المعتمدة بالرباط، حيث تتم المصادقة على نتائج التحاليل خلال اليوم ذاته.

من جانبها، اعتبرت البروفيسور الخالقي حنان، الأستاذة المبرزة في الكيمياء الحيوية بالمركز الاستشفائي الجامعي، أن المختبر يشتغل بتقنية تفاعل البوليمراز المتسلسل (PCR)، المعتمدة في مختبر التحليلات كوفيد 19، موضحة أن العملية تقوم على استخلاص الأحماض النووية للفيروس من عينات المرضى.

ولفتت إلى أن عينات كل مريض على حدة توضع في خليط يساهم في فرز الأحماض النووية، عبر إضافة بعض المواد الأساسية في عملية التحليل، ثم المرور إلى مرحلة التكثيف من خلال وضع الخليط في جهاز يقوم بتحريك العينات وفق عدد محدد من الدورات للرفع من نسبة الأحماض.

وقالت الخالقي إن النتيجة النهائية للتحليل تعرف من خلال معاينة المبيانات التي تشير إلى وجود الأحماض النووية للفيروس من عدمه، حسب المصدر ذاته.

يُشار إلى أن حصيلة المصابين بكورونا ارتفعت إلى 4423 حالة، بعد تسجيل 102 إصابة جديدة خلال الـ24 ساعة الماضية، مع تعافي 56 حالة جديدة، بالإضافة إلى وفاة حالتين ليرتفع اجمالي الوفيات إلى 170.

وتعتبر جهة طنجة تطوان الحسيمة ثالث جهة من حيث عدد الإصابات بفيروس كورونا، حيث سجلت إلى حدود الساعة الرابعة من مساء اليوم الخميس، 597 حالة مؤكدة، أغلبها بطنجة، تليها العرائش وتطوان، فيما لم تسجل شفشاون أي إصابة.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

غسل اليدين

شاب يبتكر مشروعا لغسل اليدين في الفضاءات العمومية .. وولاية مراكش تُتوّجُه

رئيس جماعة خنيفرة يكشف حقيقة خرقه لحالة الطوارئ الصحية

القضاء ينتصر لتلاميذ امتنعت مدرسة خصوصية بابن جرير تسليمهم شهادة المغادرة

نقابة: لا مبرر لاستمرار وزارة العدل في الحكومة مع استقلال رئاسة النيابة العامة

mohammed hassan errami

أجيال إعلامية: محمد حسن الرامي .. صوت إذاعة طنجة الرخيم

تابعنا على