"العادات الغذائية" 13: قضايا منهجية في تحول العادات الغذائية عند المهاجرين

10 مايو 2020 - 15:00

سلسلة “أنتروبولوجيا العادات الغذائية”، نتناول فيها مواضيع تتعلق بالعادات الغذائية المغربية في ارتباطها بمجموعة من الأبعاد البيولوجية والسيكولوجية، والثقافية، والذوق، والدين، والتراث، والهوية… وكذلك في علاقتها بالجانب الاقتصادي والاجتماعي للأفراد في اختياراتهم الغذائية. وسيتم التطرق لها بالتفصيل انطلاقا من كتاب “تحول العادات الغذائية بالمغرب القروي -دراسة أنثروبولوجية-“، منشورات دار الأمان 2015، لأستاذة علم الاجتماع والانثروبولوجيا بجامعة القاضي عياض نعيمة المدني، عبر حلقات يومية طيلة أيام رمضان، في جريدة “العمق”.

الحلقة 13

تحول العادات الغذائية عند المهاجرين: قضايا منهجية

يرى إمانويل كالفو (Emauel Calvo) بأن التحولات تطال العادات الغذائية للمهاجرين على مجموعة من المستويات:

-شكل التزود بالأغذية.

– طرق تحويل، تحضير وطبخ الأغذية، طريقة التقديم.

– إيقاع ومدة الوجبات.

– الوصفات الغذائية المحضرة في الأيام العادية والمناسبات.

بل أبعد من ذلك، فإن التمثلات التي يحملها المهاجرون عن العادات الغذائية قد يطالها التغير على مستوى تقييم الأغذية ،قبول ورفض الأغذية.

 إن التفكير في موضوع  التغير الذي تعرفه العادات الغذائية للمهاجرين ينطلق عادة من مرجعية سوسيوثقافية، فالتغيير على هذا المستوى يعد نوعا من إعادة التفكير في الاجتماعي وكذا البحث عن التوازن، عن بديل للأغذية المتناولة في البلد الأم، عن تعديل لطرق الطبخ الأنفة للتلاؤم مع الطرق الجديدة. 

ويضرب كالفو مثالا للسلوكات الغذائية التي تعبر عن التداخل الثقافي بتلك السائدة في الحربين العالميتين حسب بعض السجلات المتعلقة بالطبخ آنذاك: وفيها أمكن تحضير مشوي بدون لحم، أرز على شكل خبز، صلصات السلطات باستعمال زيوت اصطناعية، وكلها وصفات شكلت أطباقا بديلة ومستدركة لجانب من العادات الغذائية موات للظروف.

من جهة ثانية، نشير إلى أن بعض الدراسات المنصبة على تغذية المهاجرين تحاول التركيز على حرص المهاجرين على الاحتفاظ بالعادات الغذائية للبلد الأم باعتبارها دالة على الهوية، إلا أنه ثمة مساهمات مختلفة تعاين مدى اندماج المهاجرين في بلد الوصول من خلال استيعابهم لعاداته الغذائية، فتصير بذلك العادات الغذائية وسيلة للاندماج عبر التحول الذي يطالها أيضا.

 إذ تعمل العادات الغذائية على تقوية الروابط الاجتماعية،  كل ذلك يذكر بقدرة المطبخ على استيعاب واستدخال مقومات مطابخ أخرى، ليصير بذلك بوثقة حاملة لمجموعة من الرموز و الروافد.

لاشك أن تعبير بعض الوصفات الغذائية عن الانتماء يجعلها تقاوم التحول كما تشكل عامل ارتباط مهم للمهاجرين  مع البلد الأم أو منطقة الانطلاق، من هنا أمكن اعتبار العادات الغذائية من مقومات الهوية بامتياز.

 

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

بحث يرصد تنامي العنف الاقتصادي وتزايد الأعباء على النساء خلال الحجر

تزوجت في عمر 15 وانقطعت عن الدراسة.. شابة مغربية تتحدى كل شيء وتحقق أحلامها (فيديو)

طبيب أطفال يكشف تأثير تمديد الحجر على الصغار المغاربة وهذه رساته للآباء (فيديو)

خبير للعمق: اللقاحات السريعة “وهم”.. وهذه نصيحتي للمغاربة بعد رفع الحجر

الطبيب حواصلي: بعد شهر من الصيام.. هذه نصائحي للمغاربة في عيد الفطر (فيديو)

تابعنا على