وزارة أمزازي: هذا موعد إجراء امتحان الأحرار .. و"التعليم عن بعد" لم ينته

13 مايو 2020 - 00:25

أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، قطاع التربية الوطنية، أنه تقرر إجراء الامتحان الوطني الموحد لنيل شهادة البكالوريا دورة 2020 حضوريا، بالنسبة للمترشحين المتمدرسين والأحرار، وكذا الامتحان الجهوي بالنسبة للمترشحين الأحرار، خلال شهر يوليوز2020.

وأوضحت الوزارة، في بلاغ لها تتوفر “العمق” على نسخة منه، أنه تقرر كذلك، إجراء الامتحان الجهوي الموحد للسنة الأولى بكالوريا دورة 2020، حضوريا، بالنسبة للمترشحين المتمدرسين، خلال شهر شتنبر 2020.

وضمانا لمبدأ تكافؤ الفرص بين جميع المتعلمات والمتعلمين، تضيف الوزارة، ستشمل مواضيع امتحان البكالوريا بالنسبة للسنة الأولى والثانية، حصريا الدروس التي تم إنجازها، حضوريا، قبل تعليق الدراسة، كما ستتم برمجة حصص مكثفة عن بعد للمراجعة والتحضير لهذا الامتحان ابتداء من الأسبوع المقبل وإلى غاية نهاية شهر يونيو 2020 بهدف تمكين المترشحات والمترشحين من اجتيازه في أحسن الظروف.

وأشارت الوزارة، إلى أنه بخصوص باقي المستويات الدراسية للأسلاك الثلاث (ابتدائي وإعدادي وثانوي)، فلن يخضع التلاميذ الذين يتابعون دراستهم بهذه المستويات لامتحانات آخر السنة، بما في ذلك الامتحان الخاص بالمستوى السادس ابتدائي وامتحان السنة الثالثة إعدادي وسيتم إقرار النجاح والمرور إلى المستوى الموالي استنادا على نقط الامتحانات وفروض المراقبة المستمرة المنجزة، حضوريا، إلى حدود تاريخ تعليق الدراسة، أي 14 مارس 2020.

وكشفت الوزارة، أنها ستعلن الوزارة على التواريخ المحددة لإجراء امتحان البكالوريا وتواريخ الإعلان عن النتائج المتعلقة بمختلف المستويات الدراسية.

وشدد على أنه حفاظا على صحة المترشحات والمترشحين والأطر التربوية والإدارية والأطر المشرفة على تنظيم هذا الامتحان وبالتالي صحة كافة المواطنات والمواطنين، ستعمل الوزارة على اتخاذ الإجراءات الوقائية الضرورية وكذا الإجراءات التنظيمية اللازمة من إعداد للمواضيع وتدبير لمختلف عمليات الامتحانات واستعمال فضاءات شاسعة كبعض المنشئات الرياضية وتدبير إيواء وإطعام وتنقل التلاميذ.

كما ستعمل الوزارة، بحسب البلاغ ذاته، على مواصلة تفعيل الاستمرارية البيداغوجية، إلى نهاية السنة الدراسية لفائدة جميع المستويات، من أجل استكمال المقررات الدراسية وتوفير الدعم التربوي اللازم، عبر الحرص على استمرارية عملية “التعليم عن بعد”، وذلك من خلال مختلف المنصات الرقمية والقنوات التلفزية وكذا الكراسات التي سيتم توزيعها على تلاميذ السلك الابتدائي بالمناطق النائية بالوسط القروي.

وفي السياق ذاته، تؤكد وزارة أمزازي، الموسم الدراسي الحالي لم ينته بعد، حيث تكتسي المحطات المتبقية أهمية بالغة في المسار الدراسي للتلميذات والتلاميذ، حيث ستمكن بناتنا وأبنائنا من اكتساب المعارف والكفايات التي ستؤهلهم لمتابعة دراستهم في السنة المقبلة بشكل عادي ووفق التدرج البيداغوجي اللازم وتجنيبهم التعثرات التي يمكن أن تصادفهم مستقبلا.

وجددت الوزارة الدهوة إلى التلميذات والتلاميذ والأطر التربوية والإدارية والأسر من أجل التعامل بجدية ومسؤولية مع عملية الدعم والتقوية عن بعد والتعبئة والانخراط المتواصل بغية إنجاح المحطات الأخيرة من الموسم الدراسي الحالي وذلك خدمة للمصلحة الفضلى لبناتنا وأبنائنا.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

أعمدة كهربائية تهدد أرواح مواطنين بإقليم أزيلال

حفلات زفاف سرية بالمغرب خلال الطوارئ.. حين ينتصر وهم التقاليد على مصلحة الوطن

يتحدث 5 لغات ويتقن البرمجة دون مدرسة.. يوتُبرز مغربي “معاق”: كلشي ممكن (فيديو)

محاكمات عن بعد.. استفادة 7549 معتقلا خلال 623 جلسة في 5 أيام

عُثر عليه معلقا إلى جذع شجرة .. انتحار باشا بمدينة خريبكة (صور)

تابعنا على