قصتها أدمت القلوب.. ضجة بالجزائر بعد وفاة طبيبة حامل في شهرها الثامن بـ"كورونا"

15 مايو 2020 - 22:24

أثارت وفاة طبيبة جزائرية تدعى “بوديسة” وتبلغ من العمر 28 سنة مع جنينها في شهره الثامن، إثر إصابتها بفيروس “كورونا”، ضجة وموجة تعاطف كبير على وسائل التواصل الاجتماعي.

وكانت الطبيبة الشابة تعمل بمستشفى “رأس الواد” بولاية “برج بوعريريج” 350 كيلومتر شرق الجزائر. وقالت في آخر محادثة لها مع زملائها، إن رئيسها بالمستشفى رفض مكوثها في البيت، رغم اقتراح زملائها تعويضها.

وقال زملاؤها، إن “بوديسة” كانت خائفة وقلقة ومرعوبة لأنها شخصت حالات واتضح أنها حاملة لفيروس “كورونا”. وتسببت وفاتها في صدمة في القطاع الصحي بالبلاد، خصوصا وأنها حامل في شهرها الثامن.

وقد أدمت قصة الطبيبة قلوب الجزائريين حيث طالبوا من السلطات فتح تحقيق عاجل لكشف ملابسات وفاة الطبيبة بالرغم من وجود قرار حكومي يعفي النساء الحوامل من العمل في المستشفيات في ظل أزمة كورونا.

وخلّفت وفاة الطبيبة تعاطفاً كبيراً من قبل الجزائريين مع عائلة الطبيبة المتوفاة، كونها شهيدة كانت تؤدي واجبها المهني على الرغم من ظروفها ومتاعب الحمل. وحمّل بعضهم المسؤولية لإدارة المستشفى الذي رفض تسريحها من العمل وهي في مرحلة متقدمة من الحمل، خصوصاً بعد نشر زملاء لها محادثات إلكترونية تقول فيها المتوفية إنها منعت من أخذ إجازة مرضية من طبيب العمل، بينما ذهب البعض إلى أبعد من ذلك، وطالبوا وزارة الصحة الجزائرية بفتح تحقيق في القضية.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قاضل منذ شهر

لاحول ولا قوة الا بالله العظيم اللهم ارحمها وتقبلها عندك من الصالحات وكان على الحكام الجزائريين ان يهتموا بمثل هكذا حالات بدل اختلاق الحقد مع الشعوب المجاورة لهم

مقالات ذات صلة

رئيس الوزراء التونسي إلياس الفخاخ قدم استقالته للرئيس قيس سعيد

طاعون الخنازير يدفع روسيا إلى فرض الحجر الصحي بشرق البلاد

تبون: الجزائر عانت من مرض بوتفليقة والعصابات المحيطة به

بعد 7 أشهر من الحادث .. إيران تكشف سبب سقوط الطائرة الأوكرانية

في أول تعليق له على تحويل آيا صوفيا لمسجد .. بابا الفاتيكان: “أشعر بألم بالغ”

تابعنا على