الآثار النفسية للحجر على المغاربة: اكتئاب ورُهاب وتدهور في العلاقات الأسرية

19 مايو 2020 - 22:20

يحتمل أن يكون للحجر الصحي الذي فرضه المغرب بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد، وكذا التهديد الصحي للجائحة، تأثيرات نفسية شديدة على المغاربة بدءا باضطرابات النوم إلى الإجهاد ما بعد الصدمة مرورا بالاكتئاب ونوبات الهلع، بالإضافة إلى تدهور في العلاقات الأسرية، حسب ما كشفه بحث وطني أنجزته المندوبية السامية للتخطيط.

ووفق البحث ذاته، يشكل القلق أهم أثر نفسي للحجر الصحي لدى الأسر بنسبة لـ49% منهم، حيث تصل هذه النسبة إلى 54% لدى الأسر المقيمة في أحياء الصفيح مقابل 41% لدى الأسر التي تقيم في مساكن عصرية، ويتبعه الخوف لدى 41% من الأسر ولاسيما في صفوف الأسر التي تسيرها نساء (47%) مقابل 40% من الأسر التي على رأسها رجل، والأسر الفقيرة (43%) مقابل 33% من الأسر الغنية.

وأضاف البحث، أن 30% من الأسر عبرت عن شعورها برُهاب الأماكن المغلقة، 32% منها في الوسط الحضري و24% في الوسط القروي، مشيرا إلى أن هذا الإحساس يهم 30 % من الأسر المكونة من 5 أشخاص فأكثر، مقابل 25% لدى الأسر الصغيرة الحجم المكونة من شخصين.

ولفت البحث، إلى أن 25% من الأسر صرحت بتعدد أنواع الرُهاب لديها، وهذه النسبة هي أعلى في الوسط الحضري (29%) مقارنة بالوسط القروي (18%)، وضمن الأسر التي يكون فيها رب الأسرة ذو مستوى تعليمي عالي (28%) مقارنة بالأسر التي يكون فيها رب الأسرة بدون مستوى تعليمي (23%).

وأبرز المصدر ذاته، أن 24% من الأسر تشعر باضطرابات النوم، وتتضاعف هذه النسبة لدى سكان المدن (28%) مقارنة مع سكان القرى (14%)، كما تعاني 8% من الأسر من اضطرابات نفسية أخرى مثل فرط الحساسية والتوتر العصبي أو الملل.

وحول أثر الحجر الصحي على العلاقات الأسرية، عبرت 18% من الأسر (20% في الوسط الحضري و12% في الوسط القروي) عن شعورها بتدهور العلاقات الأسرية. وهذا الشعور هو أعلى في أوساط الأسر الفقيرة (19%) مقارنة بالأسر الغنية (13%) وكذا في صفوف الأسر المكونة من 5 أشخاص أو أكثر (23%) مقارنة بالأسر الصغيرة الحجم المكونة من شخصين (7%).

وتابع البحث، أنه بالنسبة للأسر التي تعيش في مسكن مكون من غرفة واحدة (22%) عبرت عن تدهور العلاقات الأسرية،  مقارنة بتلك التي تعيش في مسكن به أربع غرف أو أكثر (16%)، بالمقابل، عبر (72%) من الأسر عن عدم تأثر العلاقات داخل الأسرة بظروف الحجر الصحي. وبالنسبة لبقية الأسر (10%) فإن علاقاتها الأسرية سليمة وأكثر متانة.

وعن خطر الإصابة بالعدوى، فيشر البحث، إلى أن 24% من الأسر تشعر بالكثير من القلق من خطر الإصابة بجائحة كوفيد-19 و46% قلقة إلى حد ما، مضيفا أن مردّ هذا القلق أساسًا هو الخوف من الإصابة بالعدوى بالفيروس (48%) وفقدان الشغل (21%) والوفاة بسبب الجائحة (10%)، وعدم القدرة على تموين الأسرة (10%) والخوف على المستقبل الدراسي للأبناء (5%).

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

ضمت مقترحات لتخفيف معاناتهم.. أرباب المقاهي يرفعون مذكرة إلى الداخلية

الحكومة تدعم مكتب “الكهرماء” و”لارام” بـ7 مليار درهم لإنقاذهما من الإفلاس

المستشارون يشرعون في مناقشة مشروع قانون المالية المعدل

عاجل: كورونا يصيب 111 شخصا في المغرب.. وتعافي 469 من الفيروس

كورونا يصيب 191 شخصا بالمغرب.. وتسجيل 5 وفيات جديدة

تابعنا على