أجيال إعلامية: بلعربي.. إعلامي خاض معارك لإصلاح التلفزيون وانسحب بسبب البصري

20 مايو 2020 - 02:00

تقف وراء وسائل الإعلام بمختلف أشكالها، طاقات بشرية هائلة تسهر على إدارتها وتشغيلها والقيام بكل المهام الإعلامية، بهدف إيصال رسالتهم النبيلة في تبيلغ المعلومة للمجتمع عبر وظائف الإخبار والتثقيف والترفيه، وهو ما يُسهِم في تشكيل البناء الإدراكي والمعرفي للأفراد والمجتمعات.

فالإذاعة المغربية التي تعود سنة انطلاقتها إلى 1928، والتلفزة المغربية التي شرعت في بث برامجها سنة 1962، وعلى مدار تاريخهما، مرت أجيال وأجيال من الإعلاميين أثرت وتأثرت بهذا لكيان الذي ترك بصماته عليهم وعلى ذاكرتهم، وكلما احتاجوا لغفوة منه رجعوا بذاكرتهم للخلف ينهلون منها أجمل الحكايات.

وتبرز في هذا الإطار، أطقم البرامج والنشرات الإخبارية من مخططي البرامج ومذيعين ومحررين ومنشطين وفنيي الربورتاج والتوضيب وتقنيي التصوير والصوت وعمال الصيانة ومسوقو الإعلانات التجارية الذين يقومون بتنظيم الأعمال التجارية، إلى جانب مسؤولي العلاقات العامة والأعمال الإدارية المرتبطة بإنتاج البرامج والسهر على إعداد النشرات الإخبارية من اجتماعات التحرير إلى بثها عبر الأثير.

فطوال شهر رمضان الأبرك، تسترجع معكم جريدة “العمق” من خلال مؤرخ الأجيال الإعلامية محمد الغيذاني، ذكريات رواد وأعلام بصموا تاريخ الإعلام السمعي البصري المغربي عبر مسارهم المهني والعلمي وظروف اشتغالهم وما قدموه من أعمال إبداعية ميزت مسار الإعلام الوطني، وذلك عبر حلقات رمضانية يومية.

الحلقة الـ25 : الطاهر بلعربي

الإعلامي الراحل الطاهر بلعربي ، واحد من أبرز الإعلاميين المغاربة الذين وضعوا اللبنات الأولى في العمل المهني  في حقل السمعي البصري، خاض معارك رفقة زملاء له آخرين، من أجل إصلاح الأوضاع داخل التلفزيون المغربي.

وكان من ضمن النقاط المطروحة الفصل بين إدارة ومالية التلفزيون والأخبار، لأن المحطات العالمية تضع «جدارا ناريا» يعزل الأخبار عن صفقات التلفزيون المالية والتسييرية حتى لا تؤثر في خطها التحريري.

وبعد اجتماعات ومفاوضات مع عبد اللطيف الفيلالي وزير الاعلام آنذاك، تمت هيكلة جديدة لمديرية الأخبار، وبفضل هذه الخطوة عين الفيلالي مديرا للتحرير، وهو عبد اللطيف لسلامي، وكان أستاذا في المعهد العالي للصحافة، وبعده تم تعيين الصديق معنينو مديرا للأخبار، وبعد ذلك تم تعيين المرحوم الطاهر بلعربي مديرا للتحرير.

بعد مدة قصيرة تم تعيين إدريس البصري وزيرا للاعلام والداخلية مما اضطر معه انسحاب مجموعة من الأسماء من العمل بالتلفزيون، وكان من بينهم المرحوم الطاهر بلعربي الذي عانى الأمرين من مندوبي وزارة الداخلية وتعرض لكثير من المضايقات.

أجيال إعلامية: الطاهر بلعربي.. إعلامي خاض معارك لإصلاح أوضاع التلفزيون المغربي

أجيال إعلامية: بلعربي.. إعلامي خاض معارك لإصلاح التلفزيون المغربي وانسحب بسبب البصري

ويقول عن هذه الفترة محمد ذو الرشاد “ظل المرحوم بلعربي يراسلني عبر البريد ليروي لي قصص الظلام التي كان يعيشها باستمرار، وقصص الجهل الذي كان يتحكم في مصير محطة تلفزيونية كانت ساعتها الوحيدة في المغرب، وكيف انقلبت الأمور إلى أن تحول التلفزيون إلى مقاطعة من مقاطعات وزارة الداخلية. وما زلت أحتفظ برسائله، حيث كنا مقربين جدا إلى أن رحل رحمه الله”.

وأعتقد بأن هذا الرجل الذي كان بالنسبة إلينا قدوة لأنه كان من جيل الرواد وأفنى حياته في خدمة التلفزيون، قرر بسبب تلك المضايقات الانتقال إلى مونتريال للعمل في سلك الديبلوماسية، وأعتقد أن ما حدث له في نهاية حياته المهنية في التلفزيون كان سببا في استفحال مرضه. فقد أسر لي بالكثير من الأشياء التي كانت وراء تدهور حالته الصحية وهو في كندا.

كان رجلا يحب الدعابة وكان ينظر إلى الأمور بنظرة فلسفية، بل وكاريكاتورية، وهذا الرجل تمت تنحيته بالطريقة التي لم يكن يتقن فنونها إلا أصحاب الداخلية آنذاك.

كانت المضايقات قد أصبحت كابوسا يوميا بالنسبة إليه وإلى عدد آخر من العاملين، فانسحب الرجل وذهب إلى كندا وهناك أجريت له عملية جراحية في الكبد، وللأسف لم تنجح العملية، وفقدنا ذلك الرجل الذي كان يلقبه المغاربة باسم «فيتنام»، بسبب تقديمه ملف الأخبار الدولية التي كان يفتتحها باستمرار بأخبار حرب فيتنام.

كان محبوبا لدى الجميع، لأنه كان علامة من علامات التلفزيون، وطبعا لم يكن وحده في هذا، لأن كثيرا من الرواد الذين قامت على أكتافهم الإذاعة والتلفزيون في المغرب لا تجد لهم ذكرا اليوم، فبعضهم رحل عنا، مثل المرحوم محمد بناني الذي ترك التلفزيون قبل عهد الداخلية بوقت طويل.

ومنهم من فضل خوض غمار مجالات أخرى خارج العمل الإذاعي والتلفزيوني، من أمثال الأخ محمد بنددوش، ومنهم من انتقل إلى مناصب أعلى خارج التلفزيون كالأخ الصديق معنينو، ومنهم من رفض العمل تحت وصاية الداخلية من أمثال الإعلامي إدريس عطرسة، رئيس التحرير ومقدم الأخبار باللغة الفرنسية، والمذيعات المتألقات لطيفة القاضي وبديعة ريان ولطيفة الفاسي وخديجة المراكشي.

ومنهم من استبعد ونكل به وتعرض لشتى أنواع الإذلال، أو تقاعد، هذا مع العلم أن مجال الإعلام، إلى جانب الديبلوماسية والقضاء، لا معنى فيه للتقاعد. كيف تحيل على التقاعد وجوها إعلامية بارزة ربما كان يمكن أن تفيد في توجيه الشباب وتأطيره؟ فالطاهر بلعربي وغيره، ذهبوا ضحية سياسة همجية ارتكبت في حق الإعلاميين، وأدت إلى تقهقر المغرب في المجالات الفنية والإبداعية.

ولهذا أرى أنه في تلك الفترة انتقل المغاربة من الإبداع الحقيقي المنافس والقوي، إلى ما نشاهده اليوم على الشاشة من فنون معظمها هابط ولا يليق بمستوى المغرب.

مختصر القول، إن تلك الحقبة الظلماء ما تزال آثارها موجودة إلى اليوم، وقد تستمر لفترة طويلة.

* المصدر: كتاب “للإذاعة المغربية.. أعلام” وكتاب “للتلفزة المغربية.. أعلام” – محمد الغيذاني 

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

الإشارات السياسية في قصة موسى.. المصلحون وشرط الوضوح في تبيلغ الرسالة

أجيال إعلامية: البوعناني .. إعلامي نقل أسرار البحار إلى المغاربة بلكنة شمالية محبوبة

أجيال إعلامية: الحاج قرّوق.. صاحب “ركن المفتي” الذي تابعه المغاربة طيلة 17 عاما

كتاب “نظام التفاهة”: هكذا تنسينا الصناعات الفنية ذكرى الأزمات (الحلقة الأخيرة)

البسطيلة.. حكاية طبق مغربي خالص عمّر لأكثر من 8 قرون

تابعنا على