هل كان المهدي بن تومرت عميلاً لفرقة الحشاشين؟

03 يوليو 2020 - 20:23

قد تكون فترة المرابطين من أكثر الفترات غموضاً في تاريخ المغرب، نظراً لضياع جل المصادر التي أرخت لهم بسبب طبيعة الصراع الذي فرضه عليهم الموحدون، ولجوءهم إلى تصفية الإرث المادي والثقافي للمرابطين، خصوصاً وأن المهدي بن تومرت جعل من الخلاف الديني وسيلة لتأليب العامة عليهم، ودعى أتباعه بان يطلقوا عليهم لقب المجسمين.لذلك بعدما تم فتح مدينة مراكش عنوة سنة 541 هجرية ،لم يدخلها عبدالمومن الكومي إلا بعد تطهيرها وتهديم صوامعها…ليس هذا هو الموضوع الذي أريد أن أشاركه معكم ،لقد إسترعى إنتباهي عندما كنت أقرأ كتاباً إهتم بالفترة المرابطية للدكتورة عصمت عبداللطيف دندوش، حاولت في أحد الفصول تحت عنوان : المهدي بن تومرت والباطنية أن تثبت بأن مشروع المهدي بن تومرت لم يكن عادياً ووليد بنات أفكار الرجل، بل ذهبت إلى إعتباره عميلاً لفرقة الحشاشين ومكلف بالقضاء على الدولة المرابطية السنية بالغرب الإسلامي، قبل أن تستهويه الإمارة فينفرد بالمشروع لنفسه،فما المقصود بفرقة الحشاشين؟ وما علاقة المهدي بن تومرت بهذه الفرقة؟.

فرقة الحشاشين تأسست بعد إنقسام الدعوة الفاطمية بمصر، مباشرة بعد وفاة الخليفة المستنصر الفاطمي سنة 487 هجرية، إلى قسمينن، فريق مع الإبن الأصغر الذي تبنى الخلافة بعد أبيه وسموا بالمستعلية،والفريق الثاني ناصروا الإبن الأكبر نزار الذي يعتبرونه صاحب الحق في الإمامة، ففر إلى الإسكندرية حيث يكثر أتباعه، وإنتهى الأمر بمقتله. فقام بالدعوة إليه الحسن بن الصباح في فارس وسموا بالباطنية أو النزارية أو الحشاشين ،ووضع مبادئ جديدة تقوم على نظرية الإمام المستور،وشرع في تكوين مجتمعات إسماعيلية في أماكن حصينة وعمل على تدريبهم لمحاربة أهل السنة. وكان حمل السلاح الذي يميز هذه الطائفة هو الخناجر المسمومة ينفدون بها إغتيالاتهم فسموا بالفداوية، واتخذ من قلعة ألموت بفارس مركزاً له.

حاولت الدكتورة عصمت عبداللطيف دندوش أن تربط بين هذه الحركة ومحمد بن تومرت، لذلك إعتبرت أن رحلته من المغرب الأقصى إلى الأندلس لم يكن الهدف منها علمي، بل إتخذ منها نقطة إنطلاق نحو الشرق،كما إعتمدت على إبن حوقل وإبن حزم وأبو عبيد البكري للتأكيد على أن منطقة سوس لم تخلو من الصراع المذهبي بين المذهب الشيعي الرافضي والمذهب المالكي، وأن حرب المرابطين على المصامدة كان الهدف منها نشر المذهب المالكي، ورغم نجاحهم في فتحها إلا أنهم فشلوا في القضاء نهائيا على الشيعة والرافضة في منطقة سوس التي كان ينتمي إليها محمد بن تومرت، وتعتبره متأثر بها أو أنه إذا لم يكن مقتنعاً بها فهو على دراية بعقيدتها، ويفترض أن رحلته إلى المشرق تطرح ريبة، وأنها محاولة منه للإنتقام من المرابطين الذين قتلوا أهل المنطقة من الروافض والبجلية، ولاشك كذلك أنه قرأ في كتب الشيعة عن المهدي صاحب الشامة الذي ينتسب إلى الرسول صلى الله عليه وسلم ويخرج من بلاد المغرب التي روج لها الفاطميون.

تعتبر الكاتبة أن بتتبع مسار رحلة إبن تومرت من وقت خروجه من قريته نجد أنه لابد أن يمر من أغمات، التي كان لها شأن كبير في عهد المرابطين، كمدينة العلم والعلماء، عرفت تأسيس أول مدرسة بالمغرب لعلم العقائد وأصول الدين أسسها القاضي الفقيه أبو بكر المرادي، وهو أول من أدخل علم الكلام إلى المغرب. وإزدهار الحركة الفكرية بأغمات لدليل قاطع على دحض مزاعم الموحدين بأن المرابطين حاربوا علم الكلام… وتشير في نفس السياق أن إبن تومرت تأثر بهذه الحركة الفكرية وإطلع على كتب الباطنية المنتشرة بالغرب الإسلامي.

وبالنسبة لرحلته فلقد توجه من المغرب إلى الأندلس، ومما يلفت النظر عدم إقامته في أي مدينة أندلسية ليأخذ العلم عن شيوخها، بل سارع إلى السفر الى الإسكندرية دون تحقيق ذلك، الأمر الذي يثير الريبة .

تميزت دعوة الحسين بالصباح مؤسس فرقة الحشاشين التي أشرنا إليها سابقا بإستغلالها مبدأ التعليم من الإمام المعصوم، مدعياً أن الإنسان لا يمكن أن يعرف شيئاً عن طريق غير طريق الإمام ونائبه، ومادام هو نائب الإمام نزار بن المستنصر الفاطمي فقد أصبح مصدر العلم والمعرفة، وكان هذا المبدأ من العوامل التي شجعت الحسين بن الصباح على حمل السيف في وجه الدولة العباسية. ولجأ إلى تأويل القرآن تأويلاً يطابق طموحاته السياسية.

تعود الكاتبة من جديد لتحاول إثبات علاقة بن تومرت بالحشاشين من خلال التأكيد على تأثره بالحسين بن الصباح و تتبع مسار رحلته بالإسكندرية والشام والعراق التي تميزت بكثرة النحل والملل، وكونها خصوصاً الإسكندرية معقلاً لأنصار نزار بن المستنصر …كما أنه خلال عودته إلى المغرب سيتعرض لمطاردة الفاطمين وحزب المستعلية المناهض لأراءه لكونه كان يدعو لإمام مستور سيظهر في المغرب… تضيف الكاتبة أن رحلة العودة لم تكن مستعجلة رغم طول غياب محمد بن تومرت، وكأنه كان يتحرك بتخطيط دقيق،فبعد إقامته في بجاية التي كانت مركزاً مهماً للدعاة سينتقل إلى ملالة حيث سيلتقي بعبدالمومن فتى دعوته. كما أنه لم يتحرك من قرية ملالة إلاّ بعد وصول شخصين من المغرب،فسألهما عن أحواله.

تتبع الكاتبة مسار رحلة محمد بن تومرت بعد وصوله إلى المغرب، وإفتعاله للشغب بمراكش للفت الإنتباه ،كما نفت ما ورد في رواية المناظرة التي دارت بين ابن تومرت وفقهاء المرابطين وإفحامه لهم، وإعتبرت إختياره لتنمل كمركز لدعوته تقليداً لقلعة ألموت بقزوين التي شيدها الحسين بن الصباح، نظراً لحصانتها …

اعتبرت الكاتبة أن إبن تومرت إستفاد من النزرية الباطنية، وظهر كتابع لهم في المناطق التي حل بها، وأخد عنهم طريقتهم في نشر الدعوة والدموية في فرض عقيدته… وهكذا تعتبر دعوته محاولة لإحياء الدولة الشيعية الرافضية بالمغرب والإنتقام من المرابطين الذين نكلوا بالروافض والمصامدة .

كما اشرنا في البداية أن هذه الفترة من تاريخ المغرب تتميز بالغموض بسبب ضياع المصادر والوثائق التي بإمكانها تسليط الضوء بكل موضوعية على أحداثها،مما يجعلنا نكتفي بالمصادر المتوفرة لعل إعادة قراءتها تسمح بالنزر اليسير من المعطيات في محاولة منا لتلمس الحقيقية الضائعة، وبالتالي فأي قراءة مثل ما ذهبت إليه الدكتورة عصمت عبداللطيف دندوش يصعب علينا الأخذ بها لغياب أدلة وشواهد تاريخية تثبت ما ذهبت إليه.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

مرفأ بيروت

بيروت .. المدينة المنكوبة

الصحافة ما بين محنة أوريد ومستقبل مجاهد

الدخول المدرسي.. السيناريو الأقل خطرا

معنى الحزن في الحياة

تصميم مدينة الصويرة بين الملامح المحلية والأوربية

تابعنا على