عماري: صراع مجلس البيضاء مع الشعبي لا يجب تأويله سياسيا

عماري: صراع مجلس البيضاء مع الشعبي لا يجب تأويله سياسيا

23 فبراير 2017 - 12:16

قال عمدة مدينة الدار البيضاء، عبد العزيز عماري، إن تنفيذ حكم إفراغ مبنى سوق الجملة القديم للخضر والفواكه المعروف بـ"مارشي كريو"، الذي تسيره شركة "ديمكو" التابعة لمجموعة الشعبي، ليس له أية علاقة بأي بعد سياسي، ولا يمكن أن يؤول على المستوى السياسي، معتبرا ذلك دفاعا عن ممتلكات المجلس بغض النظر عن الأشخاص وانتمائهم الحزبي.

وأضاف عماري، في ندوة صحفية، مساء أمس الأربعاء، أن المجلس السابق الذي كان يسيره محمد ساجد هو الذي اتخذ قرار فسخ عقد إيجار "مارشي كريو" مع شركة "ديمكو" التي كان يسيرها أشخاص آخرون بسبب عدة مشاكل قبل أن تقتنيها مجموعة الشعبي، مؤكدا أن استرجاع العقار المذكور تم "بشكل قانوني".

وبخصوص الحكم القضائي الذي يتوفر عليه رجل الأعمال فوزي الشعبي، مدير شركة "ديمكو"، والذي يقضي بإيقاف تنفيذ المقرر المذكور، قال عماري لا يمكن أن يتوفر الشعبي على قرار من المحكمة بتوقيف تنفيذ المقرر في 10 فبراير في حين أنه رفع دعوة قضائية في 15 فبراير، مضيفا أن مجلس الجماعة توصل بالحكم يومين بعد تنفيذ قرار الإفراغ.

وأكد عمدة مدينة الدار البيضاء، أن شركة "ديمكو" لم تف بالتزاماتها المالية تجاه جماعة الدار البيضاء منذ سنة 1997، وهو ما دفع بالمجلس إلى المطالبة باسترجاع "مارشي كريو"، مضيفا أنه رئيس لكل مكونات مجلس الدار البيضاء، واتخاذ قرار الإفراغ ليس تدبيرا حزبيا وليست له أية علاقة بأي مكون سياسي بل هو دفاع عن ممتلكات المجلس وحسن تدبيرها.

وكان حزب الأصالة والمعاصرة استنكر في بلاغ له، ما وصفه بـ “الاعتداء الشنيع والحاط من الكرامة الذي تعرض له النائب البرلماني فوزي الشعبي خلال إقدام مجلس مدينة الدار البيضاء بالاستعانة بالقوات العمومية، على خرق حكم قضائي يقضي بوقف تنفيذ مقرر لمجلس المدينة لإفراغ بناية “مارشي كريو”، وضمها إلى أملاك مجلس مدينة الدار البيضاء”، مؤكدا “رفضه القاطع لانتهاك كرامة المواطنين، ويعتبر أن هذا الاعتداء الأخير فضيحة لا يمكن السكوت عنها”.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

البام يطالب الداخلية بتمكين التجار والمهنيين من رخص مفتوحة للتنقل

“الاتحاد الدستوري” يكشف موقفه من مشاورات الأحزاب حول انتخابات 2021

مدينة العيون

هل حذفت منظمة اليونسكو مدينة العيون من قائمة “مدن التعلم”؟

تابعنا على