كورونا.. البوليساريو تحاول حجب شمس الكارثة الصحية بغربال

كورونا.. البوليساريو تحاول حجب شمس الكارثة الصحية بغربال "المغالطات"

05 أغسطس 2020 - 15:00

تحاول جبهة البوليساريو الانفصالية جاهدة حجب شمس الكارثة الصحية بغربال "المعلومات المغلوطة"، في ظل جائحة كورونا وانتشار الفيروس التاجي بين سكان مخيمات تندوف.

وكشف منتدى دعم مؤيدي الحكم الذاتي بتندوف، المعروف اختصارا بـ"فورساتين"، أن عددا من المرضى المعلن إصابتهم بكورونا، كانوا قبل أيام موضع إهمال.

وتابع المنتدى أن سلطات البوليساريو زعمت في البداية أن حالات هؤلاء المرضى لا علاقة لها بكورونا، قبل أن تبلغ أهاليهم بإصابتهم بكوفيد 19، و"حتى بعد تأكيد إصابتهم لم تقم السلطة بعزل الأهالي، أو اتخاذ أي إجراء وقائي".

وأضاف المنتدى في تصريح مكتوب لجريدة "العمق"، أن غالبية حالات كورونا، "لم تستلم نتائج التحاليل المخبرية خاصة الحالات المشبوهة، وهو ما يوحي للارتباك الحاصل لدى الجهات المعنية".

وتابع المصدر ذاته أن إضراب الأطقم الصحية فاقم الأوضاع، إذ استمر لأزيد من 29 يوما متواصلة، حيث إن سلطات الجبهة رفضت الانصياع لمطالب 150 عامل بالصحة "من أجل شخص واحد وهو مدير المستشفى الجدي (مستشفى البشير الصالح للجراحات)" لأسباب قبلية.

وتابع المصدر ذاته أن هذا المدير مطرود سابقا، وله سوابق في الفساد وبيع الأدوية والمعدات، ورغم ذلك تم تعيينه، "وهو الآخر استقدم مجموعة من أبناء عمومته للمركب الصحي، وهو أمر رفضه العاملون".

أمام هذا الوضع حاولت الجبهة طمأنت سكان المخيمات بحجب الكثير من المعطيات وتمرير معلومات مغلوطة على لسان أحد الأطباء، الذي ظهر عليه الارتباك، في مقطع فيديو اطلعت عليه "العمق".

وكشف "فورساتين" أن التصريح الذي تقدم به الطبيب "اعبيد سلمى لحبيب دبيدا"، رفض عدد من الأطباء تحمل مسؤولية تقديمه، كونه يتضمن معلومات مغلوطة عن الحالة الصحية بالمخيمات.

"دبيدا "، يشغل منصب ما يسمى "المدير الجهوي للصحة بمخيم السمارة"، فشل في تبديد خوف سكان المخيمات الشديد من الوضع الصحي الخطير، وتفشي كورونا وتزايد الوفيات خلال الاسبوع الحالي، وهي الوفيات التي تنكرها جبهة البوليساريو.

وعلق "فورساتين" على تصريح الطبيب الذي حاول من خلاله تفسير الحالة الوبائية، بأنه جاء "بناء على إملاءات" البوليساريو، وظهر خلاله "مرتبكا ومشتت الأفكار، فيما يحيل أنه قدم التصريح مجبرا ورغما عنه، وغير مقتنع بما يقول".

واسترسل المصدر ذاته "رغم ذلك قدم في التصريح المتفق عليه، معلومات بوجود حمى خطيرة تفشت بالخصوص بمخيم السمارة، ولا يعرف إن كانت لها علاقة بفيروس كورونا أم لا، وهو الأمر الذي يثبت أن الوضع مبهم حتى بالنسبة للأطباء فكيف بالساكنة التي منعت حتى من زيارة المستشفيات".

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

“التكوين المهني”يعلن عن تدابير استثنائية لفائدة المقاولات المغربية

هيئة حقوقية بسوق السبت تدين الاعتداء على رئيسها

ازدحام في الطرق السيارة

“الطرق السيارة” تعاقب غير المشتركين في خدمة “جواز” بالانتظار في طوابير طويلة

تابعنا على