بيروت .. المدينة المنكوبة

بيروت .. المدينة المنكوبة

05 أغسطس 2020 - 20:37

الانفجار الكبير الذي هز أركان مرفأ العاصمة اللبنانية ''بيروت، شبهه الكثير من المحللين بما حصل في مدينة "هيروشيما" اليابانية التي كانت سنة 1945 مسرحا لإلقاء قنبلة ذرية لازالت آثارها قائمة إلى اليــوم، ورغم اختلاف الأمكنة والأزمنة والسياقات، فمنظر وقوة الانفجار "البيروتي"، يعطي الانطباع للمشاهد منذ الوهلة الأولى أن الأمر أشبه بقنبلة نوويـة، حولت المدينة في لمحة بصر إلى مدينة "منكوبة" تحصي حجم الدمار الملحق بالمرفأ الذي يعد قلبها النابض ومصدر حياتها ووجودها، وحجم الخراب الذي امتد إلى عدد كبير من المنشآت الاقتصادية والسياسية والمدنية والسكنية، وتعد أرقام الموتى والجرحى والمفقودين والمتشردين، في مشاهد تجاوز فيها الألم مداه والدمار منتهاه.

يصعب في هذه اللحظة الخاصة والاستثنائية المرتبطة بجائحة "كورونا" تحديد حجم الخسائر المادية والبشرية، في انتظار تقييم حصيلة ما خلفه انفجار المرأب من دمار وخراب، لكن الواضح، أن الخسائر مدمرة بكل المقاييــس، أشبه بالضربة القاضية في مباراة الملاكمة، والتي يصعب معها الوقوف أو محاولة الوقوف واستجماع القوى، في ظل مشهد سياسي مرتبك، تحولت معه لبنان إلى دوله على حافة الإفلاس، أشبه بالدمية التي يتم التحكم في حركاتها وسكناتها وقراراتها "عن بعد" حسب تحليلات البعض، بشكل جعل ويجعل الشعب اللبناني الشقيق بين سنداد الأزمة الاقتصادية الخانقة ومطرقة عبث الساسة، كما يصعب تفسير ما حدث؟ وكيف حدث؟ ولماذا حدث في هذه الظرفية الخاصة؟ وهل هو حدث "فجائي" ناتج عن إهمال أو تقصير أو سوء تدبير؟ أم هو من فعل فاعل؟ .

وفي انتظار الكشف عن نتائج هذه التحقيقات، فما حدث يعمق جراح "لبنان" في ظل الأزمة الاقتصادية والمالية والاجتماعية الخانقة، وسيفرض على "بيروت" أن ترتدي بشكل قسري فستان الحداد، حزنا على مواتاها وجرحاها ومفقوديها ومتشرديها، وألما على حجم وجسامة ما حل بها من دمار "هيروشيمي" لم تشهده المدينة عبر تاريخها، جعلها تتموقع بين الجائحتين : جائحة كورونا وجائحة الكارثة المرتبطة بالانفجار الكبير، وفي جميع الحالات، فما حدث من انفجار كارثي، من شأنه أن يرفع من منسوب الاحتقان والاحتجاج في الشارع اللبناني، ومن جرعات انعدام الثقة في الدولة والمؤسسات، و يزحرج قارة المشهد السياسي القائم، بشكل قد يرسم خارطة طريق جديدة لمنظومة سياسية جديدة، قد تنبعث معها "لبنان جديدة" يسع حضنها كل اللبنانيين، بعيدا عن النعرات السياسية والمذهبية، والتي لم تنتج إلا الضعف والهوان والخراب.

واعتبارا لما حدث من انفجار مدمر وضع مرأب بيروت في خبر كان، وقياسا لجائحة كرورنا وما جادت به من دروس وعبر، بات من الضروري - على مستوى الداخل - الاهتمام بخطط وسياسات تدبير المخاطر والأزمات وإيلائها ما تستحق من دعم واهتمام، بما يضمن التدبير الناجع والفعال للمخاطر والأزمات والحوادث الفجائية، بعيدا عن ممارسات اللخبطة والعشوائية والفوضوية، التي عادة ما تطفو على السطح في زمن الأزمات والجوائح والحوادث الفجائية، كما بات من الضروري، إحاطة المنشآت الحيوية والاستراتيجية (موانئ، مطارات ..) بما يلزم من شروط الأمن والسلامة، لما لها من ارتباطات بالأمن القومي والاقتصادي والغذائي، وتشديد الرقابة على المخازن والمستودعات التي تحفظ فيها المواد القابلة للانفجار سواء داخل الموانئ التجارية أو على مستوى المصانع، وبالنسبة للمسؤولين، فما وقع، هو رسالة واضحة المضامين، قد لا تحتاج إلى شرح ولا إلى تفسير، مفادها "لي فرط .. يكرط" خاصة لما تكون الكارثة أقوى والضربة أعنف، ولاخيار أو بديل، إلا بتحمل المسؤوليات كاملة بعيدا عن سلوكات التراخي أو التقصير أو الإهمال أو عدم الانتباه.

وبلغة الأرقام والمعطيات، حدد محافظ العاصمة بيروت، التكلفة المادية الناتجة عن الدمار ما بين 3 و5 مليارات دولار، في ظل دمار كاسح طال نصف المدينة، كما حدد عدد المتشردين في حوالي 300 ألف شخص وجدوا أنفسهم في لمحة بصر بدون مأوى، وهي أرقام أولية، سترتفع درجة حرارتها بعد انتهاء عمليات الإنقاذ وإحصاء شمولي للموتى والجرحى والمتشردين، وللمنشآت الحيوية والمنازل التي تضررت كليا أو جزئيا بسبب قوة الانفجار، وفي انتظار ما ستسفر عنه التحقيقات الجارية، ليس أمامنا من باب العروبة والدين والتاريخ والمصير المشترك والإنسانية، إلا أن نعلن عن تضامننا اللامشروط مع الشقيقة لبنان ومع سكان بيروت الجريحة، معبرين عن خالص التعازي والمواساة، سائلين الله عز وجل أن يرحم الموتى وأن يلهم ذويهم الصبر والسلوان، وأن يعجل بشفاء الجرحى والمعطوبين، إنه سميع مجيب لكل الدعوات، ونختم بتوجيه الدعوة إلى البلدان العربية أساسا، من أجل الوقوف إلى جانب لبنان في هذه النكبة الكبرى، ومد اليد بسخاء، بما يضمن تجاوز "دمار كبير" قد يصنف ثالثا من حيث القوة وحجم الدمار، بعد دمار "هيروشيما" و"نكازاكي"، عسى أن تكون فرصة سانحـة، لزحرحة الواقع العربي وتحريك رياح العروبة، وطرح سموم القلاقل الهدامة والنعرات السامة، فالجسد العربي سئم الدسائس الخفية والمعلنة، وضاق ذرعا من مشاعر النفور والأنانية المفرطة، وأرهقته شوكة التفرقة والشتات .. عسى أن يكون ما حل بجميلتنا "بيروت" فرصة للتفكير في ما بات ينخر جسدنا العربي من جراح، وما وصلنا إليه بسبب أنانيتنا المفرطة، من ضعف وجبن وهوان، أصبحنا معه في وضع "المفعول به" أو "المجرور" أو "المضاف إليه" ..

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

السؤال الذي في خاطري.. على هامش بلاغ مكتب المجلس الوطني للعدالة والتنمية

البكاري يكتب: ماذا يعني تأسيس “الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي”؟

الفنان محمد حافتي ولد شاعرا ومات شاعرا

تابعنا على