عالم كيميائي مغربي يفسر علميًا أسباب انفجار بيروت وخطورة

عالم كيميائي مغربي يفسر علميًا أسباب انفجار بيروت وخطورة "نترات الأمونيوم"

06 أغسطس 2020 - 15:30

قدم العالم المغربي المتخصص في علوم الفيزياء والكيمياء، رشيد اليزمي، تفسيرا علميا لانفجار مرفأ بيروت الذي أدى إلى مقتل وجرح آلاف اللبنانيين وتدمير حوالي نصف المدينة، مشيرا إلى مظاهر خطورة مادة "نترات الأمونيوم" التي تسببت في الانفجار.

رشيد اليزمي، وهو مخترع أنود الغرافيت الذي يستخدم في بطاريات الليثيوم، أوضح في حوار مع وكالة المغرب العربي للأنباء حول انفجار بيروت، أن "نترات الأمونيوم" من أقوى المواد المتفجرة في العالم، لافتا إلى إنها مواد شبه مستقرة يمكن، نظريا، أن تنفجر في أي وقت، مما يعني أنه يجب مراقبتها دائما.

وأضاف العالم الكيميائي المغربي بالقول: "ما زلت لا أصدق أن مثل هذه الكمية من نترات الأمونيوم كانت مخزنة غير بعيد عن وسط بيروت، دون مراقبة وبكميات كبيرة: 2750 طنا! إنه إهمال تام".

وعن سبب انفجار نترات الأمونيوم، أوضح اليزمي أنه يمكن للماء أن يذيب النترات، كما أن عقب سيجارة أو مصدرا للحرارة أو درجة حرارة محلية تزيد عن 60 درجة مئوية، قد تساهم في حدوث تفاعل متسلسل، يعرف في الكيمياء بتفاعل أكسدة.

وأضاف أنه في جزيئة النتروجين، هناك شكل مؤكسد للنتروجين وعنصر أمونيوم مختزل للنتروجين. الصنف الكيميائي الذي يلتقط الإلكترونات يسمى "المؤكسد"، فيما يسمى الصنف الذي يفقد الالكترونات بالمختزل. ويمكن أن يؤدي الصنفان، مجتمعان، إلى اندلاع انفجار هائل.

وشدد اليزمي على ضرورة احترام شروط تخزين نترات الأمونيوم، مشيرا إلى أن ذلك يمر عبر تجنب تعرضها للضوء ولأي مصدر للحرارة والرطوبة، مع الحرص على مراقبة أدنى تغيير في درجة الحرارة باستخدام كاميرات حرارية، علاوة على تجنب تخزين كميات كبيرة من هذه المادة في نفس المكان.

ولفت إلى أنه سبق وسجلت مدينة تولوز الفرنسية عام 2001، حادثا كبيرا بسبب هذه المادة، إلا أن كميات نترات الأمونيوم التي انفجرت كانت أقل بعشر مرات من تلك التي كانت مخزنة بمرفأ بيروت.

وحول سؤال "هل ساهم الوضع السياسي في لبنان في وقوع هذه المأساة؟"، اعتبر المتحدث ذاته أن لبنان لم تكن تتوفر على الوسائل اللازمة لمراقبة هذا المخزون من نترات الأمونيوم بالشكل الصحيح.

وذكر أن الانفجار الهائل ببيروت تسبب في تدمير نصف المدينة وسقوط العديد من القتلى وآلاف الجرحى، ناهيك عن آلاف الأسر التي وجدت نفسها من دون مأوى.

وأردف بالقول: يجب القول إن الوضع في لبنان كان غير مستقر. فالبلاد تعيش على وقع أزمة سياسية وأزمة اقتصادية تتسم بارتفاع معدل التضخم حيث فقدت الليرة اللبنانية أكثر من 90 في المئة من قيمتها، وهو ما أدى بالعديد من اللبنانيين إلى العيش تحت عتبة الفقر".

وفي نفس السياق، أوضح اليزمي أن نترات الأمونيوم تستخدم في العديد من القطاعات، فبمجرد التحكم في هذه المادة بالشكل المطلوب، تصبح مفيدة جدا. لكنها تبقى مشابهة للغاز، يجب التعامل معها بحذر شديد.

وتستخدم نترات الأمونيوم أيضا كسماد بعد خضوعها لتحولات ومعالجات كيميائية. كما يمكن استخدامها كمتفجرات في الأشغال العمومية وفي المجال العسكري، حسب المصدر ذاته.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Le Maroc peut etre en danger منذ شهر

Le Maroc qui produit des engraois à lyoussoufia, khouribga des phosphates des nitrates d'ammonium etc et qui les dirige vers ports de Safi et Jorf Lasfar peut un jour connaitre le meme drame...Méfiance

مقالات ذات صلة

طقس اليوم.. زخات مطرية بالجنوب وأجواء مستقر في باقي المناطق

تلاميذ بتاونات يواجهون مصيرا “مجهولا” بعد قرار الجهات الوصية هدم حجرتين

وضعية “كوفيد 19” بأكادير تثير المخاوف .. والسلطات تتخذ تدابير استعجالية

تابعنا على