نحن في حاجة لبنكيران

نحن في حاجة لبنكيران

19 سبتمبر 2020 - 14:48

نحن في حاجة لبنكيران ليذكر بعض الاخوة بالمبادئ الجامعة والمقاصد الشرعية وراء العمل السياسي

نحن في حاجة لبنكيران ليذكر بعض الاخوة بخطورة الكولسة في التنظيمات

نحن في حاجة لبنكيران ليتحدث عن اصحاب البريكولاج الاسلامي .

نحن في حاجة لبنكيران ليتحدث عن المخزن الداخلي داخل التنظيم .

مناسبة ما ذكرناه اعلاه هي اختيار هذه الظرفية لعقد جمع عام للمرصد الشبابي لتتبع وتقييم السياسات العمومية التابع لشبيبة العدالة والتنمية ، اكثر من ذلك متى لجأ حزب العدالة والتنمية وهيئاته الموازية وخاصة الشبيبة لجمع عام شكلي صوري لتزكية ما دبر بليل بالتكوليس ؟؟

فعلا نحن بحاجة للنقد والتقييم خاصة بشبيبة العدالة والتنمية التي تحولت بمكتبها الوطني الى مدرسة لشكر ومنهجه،وليس ببعيد ان نسمع حربا ضروسا على التزكيات مستقبلا ليس بعيدا ان نسمع اصواتا مخزنية تجهز على ما بناه الرجال والشرفاء .

المناسبة كذلك مذكرة النقد والتقييم ،التي اتت بعد نقاش مستفيض حول ضغوطات المخزن من اجل تقليص مشاركة الحزب في الانتخابات القادمة وتصريف موقف صريح لرئيس المجلس الوطني وللامين العام حول احترام الخيار الديمقراطي والاستمرار في الدفاع عنه باستماتة فهل ازعج هذا الموقف بعضا من مخزني الداخل ؟؟

ثم متى توقف النقد و التقييم داخل العدالة والتنمية ؟؟ اسئلة اخرى تتبادر الى الادهان حول الظرفية وكذا موقع احترام المؤسسة واحترام الديمقراطية . فهل يستوي ان تجهل القاعدة شبيبة وحزبا من صاغ المذكرة قبل الحديث عن من وقع عليها وكيف ؟؟

قناعة راسخة لدينا هي ان اغلب الموقعين على المذكرة وقعوها دون تفكير في الاسئلة المطروحة ؟ وما سبب الصمت الذي صاحب الاعداد لصياغة المذكرة (اليست هذه كولسة ) ؟

اخيرا بكل موضوعية مذكرة النقد والتقييم لا تمثل الا من صاغها ولا تمثل من وقع عليها مع الاحترام والتقدير الذي نكنه لهم جميعا ، ومن كانت اصوله غير ديمقراطية لن تكون مقاصده ديمقراطية .

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

ومات معلمي الأول..

نورالدين أشحشاح

ولماذا لا نجرب احتساب القاسم الانتخابي على أساس جديد؟

طعم الاستحقاقات المغربية القادمة رقمي

تابعنا على