مجتمع

العائدات من سبتة .. التحاليل تكشف إصابة 4 نساء بكورونا وإخضاع مخالطيهن للحجر

01 أكتوبر 2020 - 19:30

علمت جريدة “العمق” من مصدر طلع، أن التحاليل المخبرية التي أجريت للمغربيات العائدات من مدينة سبتة المحتلة، أمس الأربعاء، كشفت إصابة 4 نساء بفيروس كورونا، ثلاثة منهم من الفنيدق وواحدة من تطوان.

وأوضح المصدر أنه المصابات الأربع من أصل 107 مغربيات عائدات إلى أرض الوطن، سيتم إخضاعهن للبرتكول العلاجي المعمول به، فيما سيتم إحضاع لمخالطيهن للحجر الصحي.

وأمس الأربعاء، شرعت السلطات المغربية في إعادة المغاربة العالقين بمدينة سبتة المحتلة، بعد مُضي أزيد من نصف عام من إغلاق الحدود مع الثغر المحتل بسبب إجراءات جائحة كورونا.

وكشف مصدر مطلع أن المرحلة الأولى شملت لإجلاء العالقين المتبقين بمدينة سبتة المحتلة، 107 سيدة مغربية، من ضمنهن 3 أطفال رُضع، تمت إعادتهن بتنسيق مع السلطات الإسبانية عبر معبر باب سبتة.

ووفق مصدر محلي بسبتة المحتلة، فإن السلطات الإسبانية تواصل تسجيل باقي العالقين والعالقات في مسجد سيدي مبارك عن طريق جمعية الهلال الأبيض، من أجل التنسيق مع السلطات المغربي لتنظيم عمليات إجلاء أخرى خلال الأيام المقبلة.

جاء ذلك بعدما طالبت السلطات المغربية من نظيرتها الإسبانية في حكومة سبتة المحتلة، بتزويدها بلائحة تضم أسماء المغربيات العالقات قصد ترتيب عملية ترحيلهن إلى المغرب.

وعاش المغاربة العالقون في سبتة لحظات صعبة طيلة 6 أشهر، حيث وجهت نساء عالقات في وقت سابق، مناشدات ونداءات “استغاثة” إلى الملك محمد السادس، من أجل إعادتهن إلى مدنهم في أقرب وقت ممكن، مشيرات إلى أنهم يعشن أسوء أيامهن.

وكشفت العالقات حينها في مقاطع فيديو على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، ظروف مزرية يعشنها داخل أحد المستودعات التجاربة بمنطقة تاراخال الحدودية، مشيرات وهن يذرفن الدموع، إلى أن أوضاعهن المادية والنفسية جد متدهورة بعد مضي شهور من غلق الحدود.

ووفق المعطيات التي توصلت بها جريدة “العمق”، فإن فئة كبيرة من المغاربة العالقين بسبتة لا يملكون من حل للعودة إلى وطنهم إلا عبر معبر باب سبتة، نظرا لكونهم لا يتوفرون على تأشيرة تمكنهم من دخول التراب الإسباني أو الفرنسي والسفر من هناك إلى المغرب رغم التكلفة المرتفعة للرحلة.

العالقون المتبقون وعددهم يقدر بحوالي 400 شخص، أغلبهم كانوا يشتغلون داخل المدينة المحتلة وظلوا عالقين هناك منذ قرار المغرب إغلاق الحدود شهر مارس الماضي، حيث تم رفض إعادتهم إلى المغرب في عملية الإجلاء الأولى رغم توجههم إلى المعبر، بداعي عدم وجود أسمائهم ضمن لوائح المعنيين بالعودة.

* الصورة من الأرشيف

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

مجتمع

الحكومة تسحب CNSS وCNOPS من وصاية قطاع الشغل وتمنحهما لوزارة الصحة

مدرسة خاصة مجتمع

مؤسسات تعليمية تحرم تلاميذ من التعليم الحضوري بسبب عدم التوفر على جواز تلقيح

مجتمع

السادس من نوعه خلال شهرين .. حريق مهول يدمر حقول نخيل بزاكورة

تابعنا على