خطبة الجمعة: مهرجان خطابي بدون ترخيص

خطبة الجمعة: مهرجان خطابي بدون ترخيص

01 فبراير 2017 - 03:03

إن رجل السياسة المتحزب، أو رجل النقابة الذي كرس حياته للدفاع عن المصالح المادية والمعنوية للشغيلة، أو الفاعل الجمعوي المدني المشتغل بالتنمية والثقافة، وغيرهم ممن ينتمي إلى هيئات هي عبارة عن تكتلات بشرية فاعلة في الواقع، وتحمل مشروعا تغييريا ما، عندما يريدون إلقاء خطاب جماهيري شعبي في إحدى ساحات المدن أو القرى، لابد لهم من القيام بإجراءات إدارية معينة قصد الحصول على رخصة تخول لهم الحق في الخطاب أو الحق في إعتلاء منصة الخطابة، وبالتالي إيصال أفكار ومعاني معينة لفئة من أبناء هذا الوطن. وحتى بعد الحصول على الرخصة التي غالبا ما يتم الحصول عليها بشق الأنفس، قد يأتي الناس وقد لا يأتون، وقد تؤجل أو تؤخر أو تلغى لأي عامل طبيعي كالمطر أو الريح أو بشري كالفوضى وعمليات النسف من الخصوم والأعداء.

ويبقى المهرجان الخطابي الشعبي المنبري الجمعتي هو المهرجان الوحيد الذي لا يحتاج إلى رخصة ولا إجراءات ولا وثائق إدارية، لأن الله تعالى قد تكفل بكل شيء، أي تكلف بالرخصة، وهيأ جميع الظروف والشروط الملائمة لعقد هذا المهرجان وحتى يكون السيد الخطيب في كامل الاستعداد والراحة ليقول كلمته كما يشاء. إن ما يتوفر للخطيب من أجواء لا يتوفر لغيره من الخطباء، فمكان إلقاء الخطبة لا يحتاج إلى أخشاب ومسامير، وإلى كراء الأبواق أو تجهيز الأرضية والبحث عن الكراسي والحصائر والزرابي، وإعلانات تعلق في الشوارع والمحلات وعلى قارعة الطريق.

إن الله تعالى قد هيأ للخطيب مكانا جعله خير البقاع، وهيأ له منبرا على شاكلة منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم وما أدراك أن يكون هذا المنبر على هذه الشاكلة، ويكفي المنابر شرفا وتعظيما وتبجيلا واحتراما وتقديرا أنها تسمى منابر رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهيأ الله للناس موعدا يعرفونه منذ نعومة أظفارهم، موعد قد نُقش في قلوبهم، يدركونه حتى بلا وعيهم، فلا يتخفلون عنه ولا ينسونه أبدا ولا يحتاجون إلى من يذكرهم أو ينبؤهم بالمكان والزمان. فهم تلقائيا يجدون أنفسهم في المكان والزمان دون أن يحتاجوا قراءة إعلانات أو سماع ذلك في الإذاعات.

ثم إن الله تعالى تكفل بأن يبعث للخطيب الجماهير من كل الدروب والأزقة بعدما اغتسلوا وتطهروا وتطيبوا ولبسوا أجمل الثياب وربما جاؤوا ومعهم أبناؤهم ونساؤهم، كما أمرهم سبحانه وحثهم على التبكير وأن يتنافسوا فيه وأعد لهم بذلك جوائز عظيمة " من اغتسل يوم الجمعة غسل الجنابة ثم راح في الساعة الأولى فكأنما قرب بدنة (ناقة) ومن راح في الساعة الثانية فكأنما قرب بقرة، ومن راح في الساعة الثالثة فكأنما قرب كبشا، ومن راح في الساعة الرابعة فكأنما قرب دجاجة، ومن راح في الساعة الخامسة فكأنما قرب بيضة، فإذا خرج الإمام حضرت الملائكة يستمعون الذكر" الحديث رواه البخاري. وروى الإمام أحمد قوله صلى الله عليه وسلم:" من غسل واغتسل يوم الجمعة وبكر وابتكر، ومشى ولم يركب، فدنا من الإمام فاستمع ولم يلغ، كان له بكل خطوة عمل سنة أجر صيامها وقيامها." أي إن الله تعالى يأتي بالناس هرولة مبكرين طاهرين على أتم الاستعداد وبكل شغف وحب وفي كامل الجهوزية ليتلقفوا كل كلمة يقولها الخطيب، بل إن حتى الملائكة تنتظر الخطيب متى يدخل بيت الله فتحضر وتستمع لهذا الذكر العظيم، ليس كما يقع لباقي الخطباء في الأندية السياسية والثقافية والاقتصادية والجمعوية، فالناس لا يهتمون وغالبا ما يكون تأخر الناس سببا في تأخر بداية المحاضرات والندوات والخطب.

ثم، يا للعجب!..، الله تعالى منع الناس من الكلام والتشويش واللغو والتلهي عن الخطيب بمس الحصى أو العبث بأي شيء كي يكون فيه عدم اهتمام بما يقوله الخطيب. كما أمرهم بأن يستقبلوا الإمام أي ألا يولوه دبرهم، وأن يستمعوا بحضور ذهن في تفاعلهم أثناء التلقي والتحصيل والتفاعل، ولا يمكن لأي أحد أن يقاطعه أو يناقشه أو يستدرك عليه أو يجادله، أي أن الجو قد خلا للخطيب فليقل إذن ما لديه، جو لن يوجد مثله في كل بقاع الدنيا، ولم يتوفر لأي مخلوق يريد أن يقول كلمته وينصرف.

فماذا بقي إذن لخطباء الجمعة من عذر في أن يكونوا في مستوى هذه التهييئات الربانية، وهذه الإعدادات التي لا مثيل لها في أي دين أو ملة أو نحلة؟ وكيف يمكن أن نعتبر الخطيب رغم كل هذه الأجواء الملائكية النورانية إذا تكاسل في إعداد خطبة مناسبة تنبع من واقع الناس وفي مستوى أن تعلمهم دينهم وفق ما كان عليه رسول الله وصحابته الكرام؟ أو إذا عمل على نسخ ونقل خطبة خطيب قالها في واقع يختلف اختلافا جذريا عن واقعنا؟ أو استغل هذه الأجواء الإيمانية الروحانية ليكره الناس في الدين سواء بسرد أحجيات تكرس فكر التكفير والشعوذة والجهل؟ أو نفر الناس من المسجد بعدما أتى بهم ربهم بكل الترغيب والترهيب، وذلك بالتطويل الممل أو التقصير المخل ونسي أن الوسطية أحد خصائص هذا الدين.

نرجو أن يكون خطباء الجمعة في مستوى هذا المنبر النبوي النوراني الشريف ويأخذوا بعين الاعتبار أهمية هذه الأجواء الربانية العظيمة التي تكفل بها رب العزة.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

العدالة والتنمية وأزمة النظرية المؤسسة (الجزء 1)

دستور الجزائر الجديد.. الهوية بدل التنمية

ما العمل أمام توالي خرق القانون وإقصاء الأمازيغية

تابعنا على