استياء في صفوف نساء ورجال التعليم بسبب البوابة الإلكترونية للحركة الانتقالية

استياء في صفوف نساء ورجال التعليم بسبب البوابة الإلكترونية للحركة الانتقالية

20 أكتوبر 2020 - 15:00

تعيش الأطر التعليمية بمختلف الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، قبل يوم واحد من انصرام آجال وضع طلبات المشاركة في الحركة الانتقالية، الخاصة بهيأة التدريس، حالة من التذمر بسبب البوابة الإلكترونية المخصصة لتعبئة مطبوع الترشيح، وتضمينه المعطيات المتعلقة بالمترشحين.

وحسب مصدر تربوي، فإن عددا كبيرا من الراغبين في تعبئة مطبوع الحركة الانتقالية، والمصادقة عليه، وجدوا صعوبة كبيرة في ولوج البوابة الإلكترونية، خصوصا وأن الآجال المحددة لوضع طلبات المشاركة بالمؤسسات التعليمية محددة في تاريخ 21 أكتوبر الجاري.

وأضاف المصدر أن البوابة الإلكترونية للحركة الوطنية الانتقالية، لا تستجيب لطلبات المترشحين، بل منهم من قضى ” ليلة بيضاء” علّه يفلح في فتح الموقع الآلي، وتعبئة مطبوع المشاركة.

مشكل البوابة الإلكترونية أرجعته مصادر أخرى ل” الضغط الكبير على الموقع”، بسبب تأخر عدد من الأطر التعليمية في تعبئة مطبوع المشاركة، والمصادقة عليه قبل وضعه بمكتب مدير المؤسسة التعليمية، مما يُسبّب نوعا من البطء في معالجة طلبات المترشحين.

وتجدر الإشارة إلى أن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي أصدرت، أواسط الأسبوع الماضي، مذكرة وجهتها إلى مديرات ومدراء الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، وكذا مديرات ومدراء المندوبيات الإقليمية، بشأن الحركة الانتقالية برسم الموسم الدراسي 2020/2021، والخاصة بمدرسي ومدرسات الأسلاك التعليمية الثلاث، والتي ستجرى من خلال الخدمة الإلكترونية للحركة الانتقالية الخاصة بالراغبات والراغبين في الانتقال.

وحددت المذكرة الوزارية تاريخ 21 أكتوبر كآخر يوم لوضع طلبات المشاركة في الحركة الانتقالية بمكاتب رؤساء المؤسسات التعليمية.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

إحراق المخدرات

إتلاف 600 كيلوغرام من المخدرات حجزتها المصالح الأمنية بميدلت

الثلوج

لجان اليقظة المحلية تتحرك لمواجهة آثار موجة البرد القارس في 15 إقليما

21 عاما من تجارة الفخار.. زوجة فخار بآسفي: أحيي المرأة التي تساعد زوجها (فيديو)

تابعنا على