عندما ينظر الرجل للمرأة من ثقب الذكورة

عندما ينظر الرجل للمرأة من ثقب الذكورة

08 فبراير 2017 - 02:08

يسألها رقم هاتفها فترفض، يتحجج برغبته في التعرف عليها، فترفض، ثم يقول لها "وماتعرفي نتفاهمو ونتزوجو/أنا باغي المعقول/ ....". عبارة ينطقها كصنارة لا تخطئ سمكتها، يقولها وفي نبرته ما يشي بثقة لا يداخلها غبار الشك في عدم موافقتها، كيف لا وهو يعتقد جازما أنه قال الكلمة التي لن تستطيع هذه المرأة مقاومتها. 

مشاهد نصادفها كل يوم وإذا تأملناها نجد أن الصيغ تتعد والمعنى والهدف واحد: ، وسر هذا الاعتقاد ينبع من تصور مفاده:
-إذا وضعت الفتاة صورتها على الفايس فلهدف وحيد وأوحد يتجلى في أن تظهر له جمالها وتجعله يتزوجها،( وطبعا يستحيل أن يخطر بباله أنها رغبت فقط في مشاركة لحظات جميلة مع أصدقائها، أو تخليد ذكرى حدث بصم حياتها، أو إشباعا لحالة نفسية خاصة).

وإذا اكتحلت وتزينت ووضعت مساحيق التجميل فما ذلك إلا لإثارته ونصب شراك الزواج له،(وأكيد أنه لن يفكر أنها يمكن أن تكون تضع المساحيق التجميلية لتبدو لنفسها بالصورة التي اعتادتها عن نفسها، أو حبا لذاتها وإرضاء لنوازع خاصة لديها).
وإذا حضرت عرسا ففقط لتراه وتشبع نظرها من جماله، وليراها في أبهى حللها كي يتزوجها (ولا يمكن بأية حال أن يخال أنها ما أقدمت على ذلك إلا لتفرح، وتتنفس جو البهجة بعيدا عن ضغوط الحياة وتأخذ طاقة إيجابية تقاوم بها مآسي الحياة).

وإذا ابتسمت فله ولأجل عيونه، بل حتى جدها في الدراسة وحصولها على نقط مرتفعة وتميزها بمسار دراسي موفق هو لأجله وما مبتغاها منه إلا لتتمكن من الزواج برجل ذو شأن في المجتمع،(ولايمكن أبدا أن يتصور مخياله المريض أنها تتعلم لتحقق ذاتها، وتترجم آمالها لواقع وتفرح والديها اللذان توسما فيها الخير وضحيا لأجلها...

وإن كانت تحمل في في يدها كتابا أو تطالع جريدة على متن القطار فمرد ذلك أنها تريد أن تبرز له أنها مثقفة، وإن أتقنت الطبخ فما ذلك إلا لتصل إليه أليست أقرب طريق لقلب الرجل هي بطنه...

هذه النظرة البئيسة التي تجعل المرأة كويكبا مظلما يدور حول شمس الرجل التي لا تغيب، تغذيها التنشئة الاجتماعية الخاطئة التي تنبني على هذا النمط من التفكير وتبلورها ويا للمفارقة المؤلمة نساء، وأوضح مثال في هذا الصدد: تعلمي طيبي باش تزوجي، كوني تحشمي باش تزوجي...كوني حادكة باش تزوجي........،فتصير الفتاة ودون وعي منها تتقن الطبخ ليس لتطعم نفسها أو لأنه هوايتها المفضلة أو لأن الطبخ فن وثقافة بل لكي تتزوج. طبعا فما المرأة إلا ولية" تابعة للرجل.

إنه لمن العيب أن يفكر امرؤ في القرن الواحد والعشرين بهذا المنطق المتخلف، الذي يصعب على الناس تصديق أنه مايزال موجودا، ولكن إن استقرأنا واقعنا في أبسط جزئياته وفي أصغر مواقفه، نجده يدق ناقوس الخطر، لأنه إن لم نتخلص من هذه الخزعبلات التي تسري في دمائنا كسم، ونمررها للأجيال اللاحقة فلن تتمكن كل مقاربات مساواة المرأة بالرجل، ولا كل القوانين ولا كل المبادرات، ولا كل النظريات في الارتقاء بوضع المرأة ورفع الحيف والظلم عنها.

يتسبب هذا التصور في بناء اجتماعي يحتكر فيه الرجل السلطة، وتلصق وفقه كل الصفات السلبية بالمرأة، ويحمد الله الرجل لأنها ولد رجلا فيما المرأة تندب حظها بقدرية مقيتة، وكأن الأنوثة وصمة عار على الجبين فتجد نساء يقلن أثناء نميمتهن المسائية إن"البنت حبوبة الوجه"، وتجد شابا بنكر أخوته لأخته ويقول إنها لا تقربه أو إنها ابنة عمه، وزوجا يرى في امرأته حيوانا أليفا وظيفته تلبية رغابته، فيما يستغل من يدعون الثقافة هذا الوضع ويضاربوا بقضية المرأة للحصول على الدعم وتأثيث القنوات بترديد كلام لا يسمن ولا يغني من جوع المرأة لأن تكون فردا مساويا للرجل، ولا يروي ظمأها لممارسة خصوصياتها بعيدا عن التشييء والمعاملة بفوقية ذكورية مقرفة تعشش في فكر من تشاركه صعاب الحياة ومن تلده وتربيه.

الخطير أن هذا لن يتغير حتى لو أثبتت كل الدراسات العلمية أن الرجل والمرأة متساويان في القدرات العقلية، وحتى لو نصت النصوص القانونية على المساواة، وحتى لو شهدت النصوص الدينية وتساويا في العقوبات والثواب، لأنه لن يصدق إلا الأحاديث الموضوعة ولن يطبق القوانين الكافرة، وسيقول عن الحقائق العلمية إنها نسبية. وحتى وإن تعلم في أرقى الجامعات وألف الكتب وطور نظريات إلا أن تمثله عن المرأة يكون راسخا في أعماق ذاته، والأكثر مأساة في لا وعيها هي أيضا، وهو ما يتبلور في تصرفات ومواقف بسيطة مثل التي ذكرناها آنفا.

على الرجل أن يدرك أن سرته ليست هي مركز الكون. و أن الزواج مؤسسة تبنى بالصدق وبتوفر عوامل منطقية تسهم في نجاحه وليس كلاما فارغا أو مصيدة، وتطرد عن ذهنه فكرة أن المرأة لا يمكن أن تفعل شيئا لأجل ذاتها، ويكف عن النظر إليها من ثقب ذكوري محض.

إن رغبنا حقا في هذا علينا تكسير هذه الصورة النمطية للمرأة الدفينة سيكلوجيا في الوعي الجمعي للعربي، وإلا فكل المحاولات للنهوض بوضعية المرأة ستبوء بالفشل وكل الشعارات لن تتجسد على أرض الواقع وإن بحت الأصوات مرددة إياها، لأنها ببساطة تصطدم بعقلية ذكورية تكرس سطوة مفاهيم تكبِّل المرأة، وتحول دونها والاختيار والفعل والمشاركة الفعالة في بناء المجتمع باعتبارها نصفا مساويا للرجل.

 باحثة في مجال الإعلام

 

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

جريمة بيئية تجتاح قرية “ارشيدة”

اغتصاب الأطفال

ظاهرة الاستغلال الجنسي للأطفال

لهاث

تابعنا على