ندوة تدعو لاستثمار أغاني “نبا” لضخ نفس جديد في الوعي الأمازيغي

دعا المجتمعون في ندوة فكرية حول موضوع “الفن الأمازيغي وعي، قيم، انتماء”  تخليدا للذكرى السادسة لرحيل الفنان الأمازيغي “نبارك أولعربي”، بقاعة الاجتماعات، بجماعة تنجداد، أول أمس السبت، (دعوا) الى تسليط الضوء على الثروة الرمزية في أغاني الفنان الراحل “نبا” وتثمينها واستثمارها في ضخ نفس جديد في الوعي الأمازيغي المعاصر من أجل خلق نقاش عام حول أماني هذه القامة الإبداعية الكبيرة.

وأجمع باحثون في الثقافة الأمازيغية، على ضرورة التأسيس لثقافة الاعتراف وصناعة الرموز انسجاما والتوجهات الدولية المؤسسة الرامية إلى النهوض بالتراث الثقافي اللامادي للجماعات والمجموعات البشرية صونا للذاكرات الجماعية وحفاظا على الهويات وضمانا للاستمرارية التاريخية.

وجدد عدد من المهتمين بالثقافة الأمازيغية، خلال هذه الندوة، التي تظمتها جمعية أصدقاء نبارك أولعربي بتنسيق مع جمعية المهرجان للتربية والثقافة، (جددوا) الدعوة إلى نفض الغبار عن الفن الأمازيغي بمختلف أشكاله وتجلياته وإخراجه من دائرة النسيان والاهتمام به انتقاما له من سنوات طوال أريد له على امتدادها أن يبقى في الظل والعتمة والهامش.

تعليقات الزوّار (0)