مجتمع

نقابة الصحافة تنفي التوقيع على عريضة ترفض زيارة كوشنير للمغرب

17 ديسمبر 2020 - 21:00

قالت النقابة الوطنية للصحافة إنها اطلعت على خبر يفيد توقيعها على عريضة إلى جانب هيئات مغربية للتعبير عن رفضها لزيارة مستشار الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر وصهره للمغرب، وهي الزيارة المرتقب تنظيمها يوم 22 دجنبر الجاري.

وأوضحت النقابة الوطنية للصحافة المغربية، في بلاغ لها، أن هيئاتها ومؤسساتها المخولة لها قانونا التوقيع والتصريح، لم توقع على أية عريضة ولم تتم استشارتها في موضوعها، وتعتبر إقحامها تزويرا وتدليسا لا يمكن السكوت عنه.

وأشارت النقابة، أنها تصرفت في موضوع قضيتنا الوطنية بروح المسؤولية التي يطوقها موقفها الراسخ في أن الأمر يتعلق بقضية مقدسة وتم طي الرأي فيها منذ سنة 1975، وكل القرارات التي تروم خدمتها مرحب بها.

وأضافت أنه “حين عرفت هذه القضية منعرجها التاريخي بالتدخل الباسل والسلس لقواتنا المسلحة لتطهير بؤرة الكركرات، استشعرنا جسامة المسؤولية في مواجهة الحرب الإعلامية التي كانت مهيأة على بلدنا، واستخدمنا كل رصيدنا الإقليمي والدولي لمواجهتها”.

وفي السياق ذاته، قال إن المكتب التنفيذي قرر عقد اجتماع طارئ له بجماعة المحبس القريبة من مخيمات تندوف يوم السبت 12 دجنبر الجاري، وذلك لدحض سيل الأكاذيب التي وصلت إلى قاعات التحرير في كبريات وسائل الإعلام الدولية وشرع في استخدامها لضرب بلدنا.

وزادت نقابة الصحافة أنه “بذات القدر من المسؤولية أصدرنا بلاغا حول اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بمغربية الصحراء، واعتبرنا بلاغ الديوان الملكي مرجعا في تقييد تفسير الخطوات التي اتخذها المغرب، وسجلنا دقة الخطوة المغربية في جعل قضية الصحراء بمرتبة القضية الفلسطينية، وأطلقنا سلسلة اتصالات مع الهيئات النقابية إقليميا ودوليا لشرح حقيقة القرار المغربي ومرتكزاته، ودحض خبث الربط بين اعتراف الولايات المتحدة بمغربية الصحراء والتطبيع مع إسرائيل”.

وشددت على أن موقفها من “التطورات الهامة في قضية وحدتنا الترابية بالاعتراف الأمريكي بالسيادة الشاملة للمغرب على صحرائه هو ما تم الإعلان عنه بوضوح في بلاغنا الذي تم توزيعه على مختلف وسائل الإعلام”، مضيفة أنها تدعم النقابة مساعي الملك لإيجاد حلول سلمية تفاوضية بالشرق الأوسط، تفضي لعودة الحق الفلسطيني في الدولة المستقلة وعودة اللاجئين وإحلال السلام.

وأردفت أنها “بالنظر لالتزاماتها داخل هيآت إقليمية ودولية عبرت عن رفضها للتطبيع الإعلامي، ولأن النقابة الوطنية ملتزمة بالدفاع عن الصحفيين في مواجهة كل تنكيل وقتل، وفي مقدمتهم زملاؤنا في فلسطين، كان من الواجب التعبير عن الموقف من هذه القضية الإعلامية الصرفة، وذلك من خلال تمسك النقابة الوطنية للصحافة المغربية بموقفها من الممارسات العدوانية تجاه الفلسطينيين، وهو أمر لا علاقة له بالتزامات الدولة المغربية المترتبة عن الخطوات الأخيرة، وبالتالي فإننا نرفض إقحامنا فيما لم نعبر عن رفضه”.

وختمت النقابة بلاغها بقولها، “إن اللجوء إلى اجتزاء موقف النقابة، وممارسة أسلوب الهجوم الموجه أو التدليس بإسمها، لا يخدم في شيء منسوب التكاثف في هذه المرحلة الحساسة التي يجب على المغاربة جماعة وأفراد استثمار إشعاعهم وتأثيرهم داخل الهيئات الإقليمية والدولية بأسلوب ذكي ودبلوماسي لخدمة القضية المقدسة لدى الشعب المغربي، بعيدا عن كسل الفعل وبذخ اللغو”.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

مجتمع

حصري.. الطاقة الاستيعابية لأسِّرة “كوفيد19” بمراكش تقترب من الملء الكامل

مجتمع

هيئة صيادلة المغرب تكشف لـ”العمق” حقيقة نفاذ مخزون أدوية كورونا من الصيدليات

مجتمع

المتحورة “دلتا” تطوق جهة الدار البيضاء .. والكوهن: “جونسون” ليس خطيرا

تابعنا على