التطبيع أخبار الساعة

أمن الرباط يمنع وقفة الأساتذة “المتضررين” من مباراة التفتيش

28 ديسمبر 2020 - 20:30

منعت السلطات الأمنية بمدينة الرباط، صباح اليوم الإثنين، وقفة احتجاجية أمام مركز تكوين مفتشي التعليم، دعت إليها “التنسيقية الوطنية للأساتذة المتضررين من مباراة التفتيش الأخيرة”.

عناصر الأمن العمومي منعت التجمّع أمام مركز المفتشين، وفرضت طوقا بمحيطه تحت ذريعة احترام التدابير الخاصة بكوفيد19، في وقت حضر عدد من الأساتذة المتضررين، ومعهم منابر إعلامية سعت لتغطية الوقفة الاحتجاجية.

في سياق متصل، كشف محسن الغزراني، المنسق الوطني لتنسيقية الأساتذة المتضررين من مباراة التفتيش دورة 28/29 نونبر الماضي، أن القوات العمومية منعت الوقفة الاحتجاجية، لكن صوت التنسيقية وصل للجهات المسؤولة، في انتظار تحرّك وزير التربية الوطنية لاتخاذ المتعين في الواقعة.

ونبه المنسق الوطني إلى أن خطوات عديدة بادرت إلى اتخاذها التنسيقية، في إطار التعريف بالقضية التي ترتبط باختلالات شابت المباراة، منها مراسلة الفرق البرلمانية، والجمعيات الحقوقية، والهيئات النقابية، فضلا عن وسائل الإعلام الوطنية.

وأكد المتحدث نفسه، في تصريح لوسائل الإعلام، أن اللجوء للمحكمة الإدارية وارد، وأن على الوزارة الوصية البث في الطعون، واتخاذ الإجراءات المستعجلة.

وطالب المنسق الوطني بفتح تحقيق في الاختلالات التي رافقت إعلان نتائج الاختبار الكتابي، وإعادة تصحيح أوراق المترشحين، ومنحهم فرصة الاطلاع عليها.

وعلاقة بجدل مباراة التفتيش، ما زال الرأي العام الوطني ينتظر تدخل وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، خاصة وأن مصادر أكدت، حسب ما نشرته يومية المساء، في عدد سابق، أن سعيد أمزازي سيفتح ملف مباراة التفتيش، ومراكز التكوين عموما.

وتجدر الإشارة إلى أن فرقا برلمانية، وهيئات نقابية، منها نقابة المفتشين نفسها، طالبت بفتح تحقيق في الجدل الدائر حول اختلالات مباراة التفتيش، ومحاسبة من ثبت تورطه في ” الفضيحة” التي غزت مواقع التواصل الاجتماعي بعد نجاح مترشحة لم تشارك في المباراة، قبل أن يبادر المركز إلى إصدار بلاغ يعترف فيه بوقوع خطأ في عملية مسك النقط.

* الصورة من الأرشيف

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

متتبع منذ 4 أسابيع

لقد كشفت هذه المباراة ما ينتظر المغاربة و ما سينتظرهم من الجهوية من محسوبية و زبونية و تسيب و سيعيد المغرب سنوات ضوئية الى الخلف لما يتخبطون فيه من تخلف و عصبية قبلية تأتي على الاخضر و اليابس و الجميع يعلم حقيقة ذلك حتى على مستوى المركز نفسه الا ان الامر ضعيف لانه ينحصر مركزيا و لذوي النفوذ بينما على المستوى الجهوي فقد عم و انتشر و سمعنا عن ثانويات بأكملها لم تصحح اوراقها كدرعة تافيلالت و حالات نجحت و هي غائبة يوم المباراة و اخرى صححت اوراقها مكشوفة و اخرى لم تهتم بهوية الحاضرين الى القاعة لاجتياز المباراة يعني قمة التسيب و هناك من ينتظر اللائحة النهائية لعلها تضم اسمه الى الناجحين و لكم ان تتخيلو ا ما وصلنا اليه من انحطاط و دونية يخجل المرء عن الخوض فيه من سفاهة و حماقة لا حصر لها و ما على الوزارة الوصية على القطاع الا التدخل و الغاء هذه المهزلة التي لا تشرف رجل التعليم المغربي و تخدم حتى الناجح فيها لانها ادخلته الى مهمة التفتيش من اوسخ الابواب

مقالات ذات صلة

أخبار الساعة

تسكن بكوخ.. “مي زهرة” أرملة محرومة من بناء مسكنها وجماعة سبع عيون توضح (فيديو)

أخبار الساعة

إطلاق “منصة الشباب” بالعيون لدعم المبادرات والمشاريع المدرة للدخل

مركز التثليج والتبريد بالبيضاء أخبار الساعة

بحضور وزير الصحة.. انطلاق عملية شحن لقاح كورونا لتوزيعه على مراكز التلقيح

تابعنا على