وجهة نظر

الشعب الجزائري الشقيق بين الفقر المدقع وتسلط العسكر

29 ديسمبر 2020 - 15:03

الجزائر الشقيقة كان بامكانها أن تكون من أحسن الدول في المنطقة ازدهارا ورخاء وذلك بما أنعم الله عليها من خيرات تمثلت في البترول والغاز ومشتقاتهما.وكان بوسع الدولة أن توفرللشعب الجزائري الشقيق كل ما يحتاج من عمل وتمدرس ورعاية صحية في المستوى وبنية تحتية عصرية متقدمة . لكن ومع الأسف الشديد، لم يحدث أي شيء مما ذكرنا.الاقتصاد منهار والشباب عاطل عن العمل والمستشفيات في حالة مزرية حسب الروبورطاجات التي تقدمها الاذاعة الرسمية الجزائرية واغلب الخضروات والفواكه مفقودة والحالة الاجتماعية متردية في أغلب المدن والاحتقان الشعبي بلغ ذروته ووصل حدا لا يطاق وينذر بانفجارلا قدر الله .

اذا، اذا كان ما تحصل عليه الجزائرمن أموال طائلة تعد بالمليارات من مداخيل البترول والغاز، فما الذي جعلها تصل الى هذه الحالة المزرية ؟ الجواب على هذا السؤال لايحتاج الى تفكيرعميق ، بل هو ظاهر للعيان .الجزائر ومنذ استقلالها وهي تعيش على الشعارات الزائفة والزعامات المفقودة ،وكأن عجلة التاريخ توقفت عندهم عند فجرالاستقلال . نعم ،الشعب الجزائري الشقيق قدم ملايين الشهداء من أجل الاستقلال وقام بثورات ملحمية وتضحيات جسيمة لطرد المستعمروهو ما تم سنة1960.

ولكن، ومنذ ذلك الوقت والجزائر تعيش على غياب المؤسسات وانعدام الديموقراطية .العسكر واقصد هنا بعض الجنرالات الذي مسكوا بزمام الأمورمنذ فترة الاستقلال الى الآن ،لم يتركوا اية فرصة لعدالة اجتماعية أوانتخابات نزيهة.تغييب الديموقراطية كان جليا في التسعينات حيث جرت ولأول مرة في تاريخ الجزائرانتخابات اتسمت بالشفافية ومرت في جو ديموقراطي حسب المراقبين الدوليين .ولكن بعد فرز الأصوات وفوز جبهة الانقاذ،عادت حليمة الى عادتها القديمة، وقام العسكرمرة أخرى برفض النتائج واغتيال وسجن قادة الحزب والرجوع الى المربع الأول المتمثل في التسلط والتحكم ،أي بنفس الطريقة التي أزاح بها السيسي الرئيس المنتخب الراحل محمد مرسي رحمه الله ،هذا الأخيرالذي سجن وقتل بتدبيروتمويل وتنسيق مع اسرائيل وأمريكا وبعض الدويلات العربية .

العسكر سبق وأن جاء كذلك بالمرحوم بوضياف الى الجزائرلسد الفراغ وادارة البلاد لفترة مؤقتة. لكن سرعان ما قام الجنرالات باغتياله على المباشر بوابل من الرصاص. واغتيال الراحل بوضياف واعدامه بتلك الطريقة الوحشية، تمت ليس لأنه كان خائنا أوعمل ضذ مصالح بلاده ، بل فقط لأنه عاش فترة معينة في المغرب .والحقد والكراهية للعسكرالجزائري تجاه المملكة المغربية جعلهم ينتقمون منه بتلك الطريقة الوحشية .ولو كان الراحل بوضياف رحمة الله عليه قد قضى تلك الفترة في اسرائيل لما اغتيل من طرف الجنرالات.

العسكرالمتحكم في زمام الأمور بالجزائر حاول دائما ولا زال بتصدير مشاكله وفشله نحوالمغرب والهاء الشعب الجزائري في أمورلا دخل لهم فيها.فكانت هذه الشعارات الزائفة لما يسمى” بتقرير مصير الشعوب” . حيث روج لها العسكرانتقاما من المغرب والتشويش على صحراءه المسترجعة و محاولة وقـف نموه وازدهاره بغية الهاء شعبه عن الصفقات التي تدار ومنذ فترة طويلة .ونعني هنا صفقات الأسلحة التي ضخت فيها ميزانية الدولة ملاييرالدولارات ،ذهب نصفها الى جيوب بعض الجنرالات الذين قاموا بتهريبها خارج البلاد على حساب عيش المواطن البسيط . والسياسيون الجزائرييون أنفسهم قادرون على اكتشاف هذا الفساد الذي أوصل الجزائرالى هذه الحالة ، ويستطيعون معرفة حجم مداخيل البترول والغاز في السنوات الأخيرة ويقارنوها بما تحقق من مشاريع في الجزائر وسيكتشفون بانفسهم حجم الفساد والملايـيرالتي حرم منه الشعب الجزائري وذهبت الى جيوب الذين يروجون لفكرة تقرير مصير الشعوب علما أن الجزائرلم تدخل في أي حرب منذ استقلالها حتى يقال أن الدولة تكبدت خسائروانهار اقتصادها.

الشيء الذي يجب أن يعلمه المسؤولون في الجزائر،هو أن المغرب تحت قيادة جلالة الملك محمد السادس وقبله والده الحسن الثاني طيبب الله ثراه ومعهم الشعب المغربي قاطبة حكومة وأحزابا ، لم يفكروا يوما من الأيام الدخول في اي حرب سواء مع الجزائر أومع غيرها.والمملكة المغربية تحت قيادة جلالة الملك منهمكة ومشغولة في التنمية وتحسين حياة المواطن والنظرالى شعوب المنطقة كوحدة متكاملة تحتاج الى الرعاية الصحية والتعليم والعمل والرخاء والازدهار. المملكة المغربية فتحت قلبها وبسطت ذراعيها للجزائـرمن أجل مستقبل زاهر وتكامل اقتصادي. لكن مع الأسف الشديد العسكر في الجزائر لا زال على حاله و منذ سنة 1975. السنة التي قام فيها بطرد 45.000 مغربي ومغربية يوم عيد الأضحى وفي ظروف مزرية وماساوية ، دون رحمة ولا شفقة ولم تراعى فيها لا العروبة ولا الاسلام ولا حتى الانسانية وحسن الجوار.و رغم ذلك فان المغرب لم يفكر في الانتقام ولم يدفع شعبه ان يكره الشعب الجزائري، عكس ما تقوم به النخبة العسكرية الجزائرية هذه الأيام من استغلال لمنابرالمساجد وتهييج الشعب الجزائري ضد المغرب ونشرالحقد والتفرقة بدل التسامح وأواصرالأخوة والمصيرالواحد . نريد أن نذكرالنخبة العسكرية في الجزائر،أن المغرب موجود في صحراءه والصحراء موجودة في مغربها .وكم تمنينا لو يسمح حكام الجزائـر للمجموعة المحتجزة في تيندوف تحت اسم (البوليساريو) بالعودة الى وطنها وأرضها داخل الصحراء المغربية وتعيش عيشة كريمة وتبني مستقبل أطفالها. بدل احتجازها كرهينة وكذريعة في ظروف مزرية من أجل سرقة المساعادات الدولية التي تقدم اليها.علما أن الجزائرلم تبني ولو مسكنا واحدا حتى ولو كان مؤقتا لهؤلاء المحتجزين كما لا زالت تمتنع عن مـد المؤسسات الدولية بأي احصاء لهؤلاء حتى لا تكتشف ألاعيبها.

أخيرا، نقول ونذكرحكام الجزائر بأن المغرب ملـكا وحكومة وشعبا ، يتمنى كل الخيروالازدهار للجزائر ولشعبها الشقيق وينتظراليوم الذي تراجع فيه النخبة الحاكمة والمتحكمة في مصيرومستقبل الدولة الجزائرية الشقيقة مواقفها وتقوم بفتح الحدود بين البلدين وتتوقف عن تسليح المليشيات لضرب مصالح المغرب. وأن تهتم بالمواطن الجزائري الشقيق الذي يستحق حياة أفضل. ولو مدت الجزائر يدها الى المغرب وتخلت عن أحلامها وشعارتها الزائفة وعن غرورها واتسمت بنوع من الواقعية وأدركت أن العالم يتغـيربسرعة فائقة وتجنبت معاكسة المغرب ،لما كنا في حاجة لكوشنرأولترمب أولغيرهم ليؤكدولنا مغربـية صحرائنا .

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

وزير الشغل الأسبق والقيادي بحزب التقدم والاشتراكية وجهة نظر

البرنامج الانتخابي لحزب التقدم والاشتراكية: المنهجية والتَّمَيُّز

وجهة نظر

دفاعا عن مؤسستنا الأمنية

وجهة نظر

“تيكورداسين”.. نقانق أمازيغية من أضحية العيد يُحتفظ بها في دكة الاحتياط (فيديو)

تابعنا على