التمدد الشيعي في أحضان الضعف العربي

التمدد الشيعي في أحضان الضعف العربي

28 يناير 2017 - 03:52

كيف أتيح لايديولوجية ولاية الفقيه التي ظلت حبيسة حوزة "قم"أن تتمدد وبسرعة البرق في البلدان العربية خاصة حتى أصبحت كياناتها مهددة من الداخل ؟ هذا السؤال يستدعي التوقف على أهم المرتكزات التسويقية للايديولوجية السالفة الذكر، ثم نقط الضعف الذاتية للبلدان العربية، التي تسرب وسيتسرب منها المد الايراني وغيره للمنطقة ما لم يصحح الوضع.

المرتكزات التسويقية لمشروع ولاية الفقيه بالمنطقة:

 امتلاك قدر مهم من ناصية التقدم العلمي و التكنولوجي، و الصناعة العسكرية، أي التسويق على أنها دولة مسلمة قوية تناطح الشيطان الأكبر وأتباعه. رغم أن الواقع يثبت تزاوج المصالح مع الشيطان الأكبر (العراق نموذجا).

 التداول الديمقراطي على السلطة بين تيارين كبيرين: المحافظين والاصلاحيين و الكل تحت جبة ولاية الفقيه.أي الانضباط لثوابت الهوية الخاصة ومشروعها الوطني من جميع الفرقاء. مما يغري المحبطين من الديموقراطيات الهشة أو المفبركة أو الانظمة الشمولية بالوطن العربي وما تعانيه في اشكالية الهوية والاحتكام للثوابث. فيسوق على أن دولة ولاية الفقيه تجربة رائدة في عمق انتمائنا الاسلامي، كنموذج رد الاعتبار في علاقة الأنا المقهورة بالأخر المتفوق.

 القدرة على الاختراق الثقافي والفكري للبلدان العربية، بتجنيد نخب علمية وفكرية جامعية خاصة، تستخدم معاولها التحليلية وفق خلفياتها الفكرية التشيعية في اصولنا الدينية المشتركة (الكتاب والسنة )وتراثنا الفقهي(المذاهب الفقهية السنية).

 القدرة على خلق كيانات موالية ايديولوجيا ديناميكية واقعيا بالبلدان العربية، مع جودة التأهيل والتكوين العلمي والتنظيمي وحتى العسكري والاستخباراتي ، مما اعطاها قوة أكبر للتأطير والحشد والتعبأة.(حزب الله اللبناني ، الحوثيون باليمن...)

 القدرة على حماية أمنها القومي ديبلوماسيا وعسكريا موظفة: ورقة النفط ، والقدرة على التحكم في الخليج العربي"مضيق هرمز" باعاقة التجارة العالمية ،وملفها النووي، والاستعراضات العسكرية. والانتاج الحربي المتواصل... أي بناء قوة ردع وطنية، مما يعزز جاذبيتها لدى شعوب الوطن العربي، نتيجة الاخفاقات المتتالية في "المشاريع العربية".

 القدرة على الاستثمار في بؤر التوتر الاقليمية:افغانستان، العراق، سورية، اليمن، مصر،فلسطين...

 اختراق منظومة الأنظمة العربية: صحوات العراق المحسوبة على "السنة"، الجيش اليمني الموالي في غالبه لصالح، سيسي مصر (موقفه المخالف لدول خليجية من الوضع بسوريا والمواقف المتضاربة في زمن قياسي من المشاركة في عاصفة الحزم) الجزائر في تبعيتها التقليدية لمحور ايران وموقفها من عاصفة الحزم...

 تقديم نموذج سياسي ثقافي قيمي سلوكي متكامل ومتناغم يبدأ من الخط السياسي والديبلوماسي، وينتهي بالعمامتين السوداء والبيضاء والتشادور النسائي.

 الاستثمار الاعلامي والفني في تسويق المشروع، فقنوات ايران على ما يبدو دون لواحقها للكيانات الموالية تفوق ما تمتلكه رسميا الأنظمة العربية عددا ونجاعة من حيث برامجها، خاصة التحليلات السياسية، و التغطيات مع الارتكاز على مراكز الدراسات والبحوث.

أما في الجانب الفني السينيمائي فحدث و لا حرج فمثلا: شاهد مسلسل يوسف عليه السلام الذي يسجل اعلى نسبة مشاهدة في الوطن العربي بحس نقدي، و المسلسل الفكاهي "بهلول" المغرق في الدعاية المذهبية، لتقف على التوظيف الايديولوجي للسينما باحترافية عالية. وقارن ذلك ب"منتوج شبكة روتانا بكل فروعها". فإذا أطفأنا نور العقل بالغرائزية، فالآخر مستعد لإشعاله بوقود الطائفية والأفكار الشاذة.

إن الوضع العربي يغري كل الطامعين واللصوصيين لحشر أنوفهم في شؤونه، لأسباب عدة نختزلها في الآتي :
الضعف والعجز العربي إجمالا الذي سهل التغلغل الايراني:

 تراكم الاخفاقات في خط الصراع العربي الصهيوني، بل محاولات لجم المقاومة وترويضها وفق السقف الرسمي للأنظمة و إكراهاتها، مما يعطي امتعاضا واسعا لدى الشعوب . ويبين العجز عن استثمار الكيانات المجاهدة (التي ثبت واقعا توجيه سلاحها للمحتل فقط) لتعزيز الحضور الاقليمي والدولي.

 الجامعة العربية جامعة التناقضات والخلافات، تجتمع لتطوي صراعا، وتفتح آخر. أي غياب الرؤية والتصور والمنهج والعمل المشترك...

 التقهقر أمام زحف التدخلات الخارجية ومشاريع الإضعاف والتقسيم ومن تجلياته:تقسيم السودان ـ تفكيك العراق ـ تحطيم سوريا وإدامة نزيفها وتآكل مصر الداخلي، فتنة ليبيا التشيع الزاحف على البحرين ، على اليمن،على الامارات مع احتلال جزرها ...

 الارتكاز على المقاربة الأمنية التحكمية على حساب البناء التنموي، والتعويل على حماية قوى دولية خارجية ميكيافلية المنهج خفية العداء، بالاستناد على عملها الاستخباري واسنادها العسكري. أي العجز على حماية الذات من خلال موازين القوى الداخلية، وقواعد التدبير الديقراطي والتداول على السلطة، والتوزيع المنصف للثروة، وانتاج القوة.

 مواجهات التيارات الوسطية الأكثر شعبية ومرونة والمتمكنة من القدرة التعبوية والتأطيرية، سواء اليسارية منها أو الاسلامية، خشية مزيد من تمددها واستقوائها عوض التحالف والتقاطع معها مادامت تؤمن بالاصلاح في ظل الاستقرار وعدم المنازعة على المواقع. وقد تمت مواجهاتها برعاية كيانات شاذة من جنسها أو من نقيضها. سرعان ما صارت عبئا على الانظمة نفسها (السلفية الجهادية مثلا)

 المعطيان السابقان أفرزا بطانة اعلامية وسياسية من النفعيين والانتهازيين تقتات من التحريض على الحركات المطالبة بالاصلاح بكل تبايناتها وشيطنتها .

 انتجا مواجهة التيارات المعتدل وتحجيمها، والمقاربة الأمنية الاعتماد الشبه الكلي على نخب التقنوقراط بمعيار الولاء الذي أمات الكفاءة والاستحقاق،إذ ليسوا إلا مجرد عارضي خدمات، وليسوا بناة مشروع ومنافحين عنه، كما أن طبيعتهم التقنية تغيب الرؤية الاستشرافية المستنبطة للخلفيات المرجعية للمبادرات والمشاريع المناوئة والاستهدافات الخارجية .أي تحكم النظرة التجزيئية مع محدودية الاستشارات و المقاربة الخدماتية. في حين أن ولاية الفقيه تجيش جماهير وتؤسس كيانات ترتبط بمشروعها وتعمل له باستماتة وتعرف أين تتجه.

 ازدواجية المعايير ونهج سياسة تدخل دول عربية في شؤون دول عربية أخرى . و دعم شرعية وإسقاط أخرى بتدخلات منحازة وليس بمقاربة رعاية الحوار، وبلورة مشاريع تصالحية سياسية في داخل المربع العربي .

هذه الازدواجية تضعف المصداقية والثقة لدى الشعوب، وتفتح منافذ تسلل المتربصين وتسهل ولوج التعبئة المناوئة والمضادة.
 يزيد من خطورة ما سبق الاستثمار السيء للاعلام و الفن والسينما، إذ يتحكم توجه الالهاء وذوق الترفيه والغناء والترف، والتفسيخ وزرع الاباحية عوض التعبئة وتسويق المبادرات والمشاريع وصيانة الجبهات الداخلية وحمايتها. عكس اعلام ولاية الفقيه كما بينا أعلاه.

 تحويل المجتمعات لسوق استهلاكي كبير، ولغرف نوم وتنويم وكسل واتكالية ، بعيدا عن المسؤولية والإنتاجية والوطنية الراشدة واليقظة الدائمة وتحمل الحاجة والخصاص في سبيل الأهداف الإستراتيجية... إن استنبات واشغال الناس بالغرائزية قد يريح السياسي من الإحراجات مؤقتا، لكن سرعان ما يتحول ضحاياه إلى عبء اجتماعي ـ اقتصادي ثم سياسي، أو إلى حالات ارتداد يبرر الانخراط في جماعات التطرف والارهاب ،وتمضي فيه.

 العجز عن التحالف مع كيانات اسلامية وسطية تشكل صمام أمان وخط دفاع أول ضد التطرف الارهابي، والتمدد الشيعي، لوحدة المرجعية الدينية ،إذ تقدم قراءة مغايرة وسليمة للنص الديني،يحاصر التأويلات المتعسفة التي يستند عليها الارهابيون، لذا وجب حماية الديمقراطيات الفتية التي حملتهم إلى سدة التدبير التشاركي للحكم، لا إجهاضها لآن التفريط في الخط الأمامي للتدافع وحماية الجبهة الداخلية، يعزز تموقع الجبهة المناوئة والمتربصة في عمقنا العربي.

 عكس النموذج السياسي الثقافي القيمي السلوكي المتكامل والمتناغم لولاية الفقيه فإن العالم العربي يقدم فسيفساء نشزة ومتضاربة تختلط فيه الاشكال والنماذج والميولات والاتجاهات من الموقف السياسي والحضور الديبلوماسي، إلى أشكال اللباس والتسريحات والتقليعات ....

خلاصة:
• آمل أن تكون هذه المقالة تشخيصا لواقع الحال يساهم في تسديد وإثراء النقاش في النازلة
ـــــــــــــــ

رئيس الرابطة الوطنية للنساخ القضائيين بالمغرب

 

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

الشيكات المحررة بتيفيناغ الأمازيغية تمتحن الأبناك

الموسم الدراسي.. إغلاق الارتباك وجائحة فرصة الإصلاح

نماذج من قيم المقاومة من خلال معركتي “بوكَافر” و”بادو”

تابعنا على