وجهة نظر

من التبرير إلى التنوير والتحرير

07 يناير 2021 - 12:41

يكاد يكون سلوك التبرير سلوكا دوريا يلجأ إليه الفرد أو الجماعة تلقائيا حيال ما يطرأ عليهما من مستجدات تخترق نسق الأفكار أو القيم التي تؤطر حياتهما، بل يضطر المرء إلى ركوب مغامرة التبرير إذا ابتلي باختيارات ذات بعد استراتيجي، في الوقت الذي يدرك بأن الجمود على نمط معين من التفكير والمواقف يحول دون المصالح الحيوية المعتبرة، وقد تظهر له ذروة الادراك من ثبات المواقف سلوكا يقتل التفكير ويطفئ الجذوة في القيم.

لعل تفكير عمر بن الخطاب رضي الله عنه خارج النص عام الرمادة، وتوقيفه سهم المؤلفة قلوبهم، وإلغاؤه تقسيم أرض السواد، ومنع الزواج بالكتابية…، والكثير مما عرف به فقه عمر، يدل على التفكير والتدبير على هامش الافكار والقيم السائدة وإن كانت قرآنية.

لكن هل يمكن اعتبار هذا الانزياح الدوري، الذي جربه كل ذي عقل أَوْغَلَ في معترك الحياة تخليا سافرا عن تصوراته أو إقرارا مطلقا بتهافتها وانهيارها؟ أم يكون تبريرا مرحليا يفسح هامش المناورة للعودة بقوة إلى المواقف الأصيلة ومنحها مزيدا من الفاعلية والحياة؟

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم في بداية دعوته يصلي عند الكعبة، ويعلم بأنها تعج بالأصنام، فضلا عن تعرض ذاته الشريفة لألوان من الأذى، فهل كان سلوكه اعترافا بمشروعيتها؟ ألم يكن من الأولى تطهير المكان أو تحطيم الأوثان أفضل من الصلاة في مكان دنسه الشرك؟!

في الحق، لا هذا ولا ذاك، لأن العمق في المسألة درس نبوي جميل عن فن الممكن في اللحظة .. في المكان .. في الحياة؛ إلهام عن فعالية الحضور وفضيلة المشاركة وإن كان الفضاء صادما يناقض العقائد، ذلك الحضور الذي لا يعني أبدا إقرارا بآلهة أخرى، وتلك المشاركة التي تظهر عبادة الواحد وتشهر رموز التوحيد ليعم إيحاء بمستقبل كعبة يسبغه النموذج التوحيدي.

ينضاف في زمن الاستضعاف أيضا موقف الصحابي الجليل عمار بن ياسر الذي سب النبي وذكر آلهة المشركين بخير، فشكا ذلك إلى النبي صلى اللّه عليه وسلم فقال: «كيف تجد قلبك؟» قال: مطمئناً بالإيمان، فقال: «إن عادوا فعد»، أي أقره على تصرفه صلى الله عليه وسلم بل وأجاز له تكرار التصرف، إذ المعيار هو: “ِإلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِيمَانِ”، فالظاهر نفاق وانهزام، وهو ليس كذلك اذا كان القلب مولعا بحب الله ورسوله ويلتمس النجاة كي يواصل الحب والنصرة.

وبعد الهجرة وتأسيس الدولة خرج النبي صلى الله عليه وسلم إلى مكة معتمرا في رحلة استنفرت المشركين لصده، وبعد مناورات سياسية وعسكرية استقر الامر عند الحديبية على عقد الصلح بشروط أظهرت غلبة المشركين وأثارت غضب الصحابة حتى إنهم لم يستجيبوا حالا لأمر النبي صلى الله عليه وآله وسلَّم بنحر هديهم وحلق رؤوسهم، “فسكتوا ولم يستجب منهم أحد مما نزل بهم من غم وضيق”.

لكن هل كانت تنازلات المصطفى في الصلح بخصوص كتابة “بسم الله” و”محمد رسول الله” وتسليم المسلمين إلى المشركين، ردة عن التوحيد وطعنا في النبوة وزهدا في القادمين إلى دار الاسلام؟! كلا حاشاه وهو الذي قام من أجل ذلك، غير أن طبيعة الاسلام تحقق الانتصارات بالسلم أكثر من العنف، إذ دخل الاسلام في عشر سنوات من المعاهدة أكثر ممن دخله من قبل، لذلك وصف القرآن هذا الصلح، رغم ما ظهر فيه من الهزيمة، “فتحا مبينا”. والمثير في الصلح أيضا، أن النبي صلى الله عليه وسلم انتزع بالصلح اعترافا بدولته الناشئة، كما يؤكد ذلك فقهاء السيرة.

فالأمر لا يتعلق البتة بمفاضلة بين القيم والواقع، بقدر ما هو نوع من المرونة في تمثل القيم من خلال الواقع لاستجماع القوة الرادعة لكل اعتداء على القيم.

وفي سير دعوة الانبياء شبه لما ورد أعلاه، فقد أقر هارون عليه السلام بني إسرائيل على عبادة العجل إلى حين عودة موسى عليه السلام، فبرر فعله لامتصاص غضب موسى بما جاء في قوله تعالى: “قَالَ يَا ابْنَ أُمَّ لَا تَأْخُذْ بِلِحْيَتِي وَلَا بِرَأْسِي ۖ إِنِّي خَشِيتُ أَن تَقُولَ فَرَّقْتَ بَيْنَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلَمْ تَرْقُبْ قَوْلِي”. فلم يخلد القرآن عبثا هذه القصة، إذ تضمنت مقاصد معتبرة تستحث كل ذي عقل على الاستبصار.

لم ولن يرضى هارون عليه السلام بعبادة العجل من دون الله، إنما قصد بسكوته وحدة الجماعة واستقرار الوضع إذ يشكلان شرطا أساسا في التقويم والتصحيح، أما واقع التشرذم والفتنة لن يتيحا الفرصة لذلك، بل حينها ستزيد حظوظ المغرضين المائلين إلى التشويش والصد عن ذكر الله وعن الصلاة.

من خلال الاستقراء، يتأكد أن حسن المناورة منحت دوما قوى التغيير، حتى الراديكالية منها، قدرة على تحقيق الأهداف وحفاظا على مواقع التقدم وغزارة في الانجاز، ومقومات للاستمرار، بخلاف مسلك الجمود، إذ لا يتبع ثبات المواقف إلا راحة نفسية مؤقتة موهومة، ثم توقف عن الابداع والانجاز، ثم تواتر للأخطار وتكاثر للهزائم وانكماش للقيم.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

وجهة نظر

الإسلاميون بين الثابت والمتحول في السياسة

مقلع مهجور بآسفي وجهة نظر

الخطورة والتدهور البيئي للمقالع المهجورة.. من المسؤول؟

وجهة نظر

الجنرال شنقريحة وآلام الحمل

تابعنا على