مجتمع

الثلوج تعزل دواوير وتغلق طرقا بالحسيمة.. والسلطات تنقذ 3 حوامل وأزيد من مائة مُشرَّد (صور)

14 يناير 2021 - 18:40

أدت التساقطات الثلجية الكثيفة التي شهدها إقليم الحسيمة، إلى عزل عدة دواوير جبلية في مناطق نائية، وإغلاق مجموعة من الطرق، وهو ما دفع السلطات المحلية إلى القيام بتدخل استعجالي لإعادة فتح المحاور الطرقية ومواجهة آثار موجة البرد على السكان والأشخاص في وضعية تشرد.

ووفق مصادر مطلعة، فقد تسببت الثلوج في توقف حركة السير على مستوى أهم المحاور الطرقية المهمة للإقليم، وعلى رأسها الطريق الوطنية رقم 8، الطريق الوطنية رقم 2، الطريق الجهوية رقم 509، الطريق الإقليمية 5202، الطريق الإقليمية 5204.

وأوضحت المصادر ذاتها، أن تدخلات لجنة اليقظة شملت إنقاذ 3 نساء حوامل بمناطق تمساوت وبني بشير، وأيضا إيواء 107 من المتشردين بدور الرعاية الاجتماعية بتنسيق مع باقي المتدخلين.

في نفس السياق، تمت تعبئة مختلف المصالح للتدخل الفوري والسريع في المناطق التي عرفت تساقطات مطرية وثلجية استثنائية من أجل فك العزلة وإعادة فتح المحاور الطرقية أمام حركة السير، عبر تسخير ما يزيد عن4 2 الآليات التابعة لمديرية التجهيز والنقل والجماعات الترابية للإقليم.

وإلى حدود الآن، لا تزال الأشغال جارية من أجل إعادة فتح الطريق الوطنية رقم 2 والطريق الجهوية رقم 509، والتي من المرتقب أن تفتح خلال الساعات المقبلة، كما مكنت هذه التدخلات من فتح المسالك القروية المؤدية إلى 115 دوارا في الجماعات التي عرفت تساقطات ثلجية مهمة.

كما تمت تعبئة الفرق التابعة للمكتب الوطني للماء والكهرباء من أجل إصلاح الأعطاب التي عرفتها شبكة توزيع الكهرباء في الجماعات المتضررة، فيما يرتقب أن يتم تزويد مجموعة من الأسر المتضررة بفعل موجة البرد القارس والقاطنة في المناطق النائية بالمواد الغذائية الأساسية والأغطية بعد فتح المسالك الطرقية.

يأتي ذلك بعدما ترأس عامل إقليم الحسمية فريد شوراق، أول أمس الثلاثاء، اجتماعا للجنة الإقليمية لليقظة والتتبع لمواجهة آثار موجة البرد التي تميز فصل الشتاء، بحضور، ممثلي السلطات المحلية ورؤساء المصالح الخارجية ومسؤولي المصالح الأمنية وشخصيات مدنية وعسكرية.

وحسب مصادر للجريدة، فإن هذا الاجتماع يندرج في إطار التدابير الاستباقية الرامية للتخفيف من آثار موجة البرد خلال فصل الشتاء 2020 2021، حيث خصص الاجتماع لتقييم تدخلات مختلف المصالح المعنية خلال الآونة الأخيرة التي عرف خلالها إقليم الحسمية تساقطات ثلجية ومطرية جد مهمة.

كما مكن اللقاء من تتبع تنزيل المخطط الإقليمي الرامي للتخفيف من آثار موجة البرد، لاسميا تتبع وضعية النساء الحوامل والأشخاص المسنين بالدواوير المعنية بموجة البرد، وتوزيع مواد غذائية لفائدة الساكنة المعنية، وتوزيع أعلاف للكسابة المتضررين بالإقليم، وتنظيم قوافل ووحدات طبية متنقلة لفائدة ساكنة هذه الدواوير.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

مجتمع

عائلات المعتقلين المغاربة بالعراق تطالب حكومة العثماني بالتدخل لإيقاف إعدامهم

مجتمع

فيروس كورونا.. عدد الحالات النشطة بالمغرب يتراجع ونسبة الشفاء تتجاوز %95

مديرة الصحة جهة مراكش آسفي مجتمع

مديرة الصحة بجهة مراكش: لا نعلم كمية اللقاح التي توصلنا بها وسننتظر الانطلاقة الرسمية للحملة

تابعنا على