مجتمع

مندوبية السجون تعاقب الزفزافي ورفاقه وتقرر ترحيلهم من سجن “طنجة 2”

21 يناير 2021 - 10:10

أعلنت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، أنها قررت ترحيل معتقلي حراك الريف المتواجدين بسجن “طنجة 2” إلى مؤسسات سجنية أخرى، وذلك بسبب ما اعتبرته “التمادي في استغلال خدمة الهاتف الثابت للقيام باتصالات لا تدخل في إطار الحفاظ على الروابط الأسرية والاجتماعية”، وفق تعبيرها.

يأتي ذلك بعدما قرر معتقلو حراك الريف المتواجدين بسجن “طنجة 2″، ناصر الزفزافي ونبيل أحمجيق ومحمد جلول ومحمد حاكي وسمير إغيد وزكرياء أضهشور، الدخول في إضراب مفتوح عن الطعام، أمس الأربعاء، بسبب ما أسموه “قرار منعهم من التحدث في الهاتف إلى عائلاتهم”.

وقالت المندوبية في بلاغ صحفي لها، اليوم الخميس، توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، إن هذا قرار الترحيل يأتي “بالنظر إلى السلوكات المخالفة للقانون الصادرة عن السجناء المعتقلين بالسجن المحلي طنجة 2 على خلفية أحداث الحسيمة”، وفق تعبيرها.

وأشار البلاغ إلى أن المعتقلين المذكورين يقومون باتصالات “لا تدخل في إطار الحفاظ على الروابط الأسرية والاجتماعية، بقدر ما أضحت وسيلة يستعملونها لنشر تسجيلات وتدوينات وتبادل رسائل مشفرة مع ذويهم”.

واتهمت مديرية السجون والد أحد المعتقلين، في إشارة إلى أحمد الزفزافي والد ناصر الزفزافي، بأنه وبإيعاز منه، وصل “الأمر بهم حد المطالبة بحقوق لا صلة لها بظروف اعتقالهم، ضاربين بذلك عرض الحائط بالضوابط القانونية والتنظيمية المعمول بها بالمؤسسات السجنية”.

اقرأ أيضا: الزفزافي ورفاقه ومنجب والريسوني والراضي يقررون الإضراب عن الطعام وأسرهم تدعو للإفراج عنهم 

وأضافت أن المعتقلين الستة “رفضوا الامتثال لأوامر إدارة هذه المؤسسة وتجاهلوا تنبيهاتها وتحذيراتها المتكررة، ولم يوقروا مؤسسات الدولة، وهددوا فضلا عن ذلك بالدخول في إضرابات جماعية عن الطعام”.

وتابعت المندوبية: “اعتبارا لمسؤوليتها في الحفاظ على أمن المؤسسات السجنية وتأمين سلامة نزلائها واتخاذ جميع الإجراءات الضرورية لذلك، فإنها قررت ترحيل السجناء المذكورين إلى مؤسسات أخرى لوضع حد لهذه السلوكات المشينة والمخالفات الخطيرة”.

ولفت البلاغ ذاته إلى أن إدارات المؤسسات السجنية التي سيتم ترحيل معتقلي حراك الريف بطنجة إليها، ستقوم بتمكينهم من الاتصال بذويهم قصد إخبارهم بوجهة الترحيل فور وصولهم إليها، على حد تعبير مندوبية التامك.

يأتي ذلك بعدما أعلن معتقلو حراك الريف الستة بسجن “طنجة 2″، والذين يوصفون بكونهم قادة الحراك، عن دخولهم في إضراب مفتوح عن الطعام، أمس الأربعاء، بسبب إبلاغهم من طرف موظف السجن بقرار منعهم من التحدث في الهاتف إلى عائلتهم، وفق ما كشفه شقيق أحد المعتقلين المذكورين.

وقال محمد أحمجيق، شقيق المعتقل نبيل أحمجيق، إن إدارة السجن اشترطت على الزفزافي ورفاقه “عدم الخوض في أي حديث ما عدى الأمور العائلية، وعزى ذلك لوجود تعليمات عليا، ليقرر بعد ذلك المعتقلون إشعار الإدارة السجنية بدخولهم في إضراب مفتوح عن الطعام”.

وأشار المصدر ذاته، إلى أن الزفزافي ورفاقه بسجن “طنجة 2″، قرروا عدم فك إضرابهم عن الطعام “ما لم يتم التراجع عن هذا القرار المجحف بحقهم”، لافتا إلى أن شقيقه نبيل أحمجيق دخل أيضا في إضراب عن الماء.

وكان والد ناصر الزفزافي قد قال في بث مباشرة على صفحته بموقع فيسبوك، أمس الأربعاء، إن إدارة سجن “طنجة 2” قررت منع معتقلي الريف، منعا كليا، من الاتصال بغير عائلاتهم أو الحديث في غير الشؤون العائلية، داعيا إدارة السجن إلى السماح للأسر بزيارة أبنائها.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

مجتمع

تكريمًا لملك المغرب.. المرأة المالية أم التوائم التسعة تُسمي أحد أطفالها “محمد”

مجتمع

لم تصرف مستحقاتهن منذ سنة.. مستخدمات ينتفضن ضد جمعية دار الطالبة ببلفاع

مجتمع

يوسف.. منشد من الرباط يحول الكمامات إلى لوحات فنية على شكل زرابي (فيديو)

تابعنا على