اقتصاد

مكتب التكوين المهني يطلق النسخة الثالثة من الأيام المهنية

09 فبراير 2021 - 16:00

أطلق مكتب التكوين المهني النسخة الثالثة من الأيام المهنية Pro’days  بصيغة رقمية 100في المائة  تحت شعار ”رقمنة المهن: تحدي المستقبل”، وذلك من 09 وإلى غاية 18 فبراير 2021.

وتأتي النسخة الثالثة من هذا الحدث، وفق بلاغ للمكتب، بعد النجاح الكبير الذي شهدته النسختان السابقتان، كما تهدف هذه النسخة إلى تقريب متدربي مؤسسات التكوين المهني من العالم المهني  منذ بداية مسارهم التكويني، حيث ينظم المكتب، سنويا، الأيام المهنية  Pro’days، التي تشكل فضاء للنقاش وتبادل الأفكار بين المتدربين والفاعلين المهنيين من مختلف القطاعات.

وأضاف البلاغ، أنه سيتم في إطار هذه النسخة، تنظيم 20 ندوة رقمية من تنشيط مهنيين من مختلف القطاعات، بهدف تقديم إجابات ملموسة على التساؤلات الملحة حول متطلبات العالم المهني والكفاءات الأساسية التي تتطلبها كل مهنة، بالإضافة إلى تقديم إجابات حول التحول الرقمي للمهن.

وأقيم، أمس الثلاثاء، حفل الافتتاح الرسمي للأيام المهنية Pro’days بمركز التكوين في مهن السيارات بمدينة القنيطرة، وذلك بحضور نزهة الوافي، الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج، ولبنى اطريشا، المديرة العامة لمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، وعبد الصمد سكال، رئيس مجلس جهة الرباط-سلا-القنيطرة، ومهدي التازي، النائب العام لرئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب.

وعلى هامش حفل الافتتاح، وقع كل من لبنى اطريشا المديرة العامة لمكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، ونزهة الوافي، الوزيرة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج، وادريس برطوط، رئيس شبكة الكفاءات الألمانية المغربية، على اتفاقية خاصة للشراكة حول تعبئة كفاءات مغاربة العالم من أجل مواكبة مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل في تطوير عرضه التكويني في قطاع السيارات.

ويندرج هذا المشروع في إطار تفعيل خارطة الطريق الجديدة لتطوير التكوين المهني، التي تم تقديمها بين يدي الملك محمد السادس، بتاريخ 04 أبريل 2019. ويعكس إرادة الأطراف في العمل بشكل مشترك من أجل تطوير تكوين الشباب في قطاع السيارات وتعزيز قابليتهم للتشغيل.
وقد تم في إطار هذه التظاهرة كذلك عقد جلسة افتتاحية بعنوان “كيف تساهم الرقمنة في إعادة ابتكار المهن” والتي عرفت مشاركة  خلود أبجا، مديرة التحول الرقمي بوكالة التنمية الرقمية، وحكيم عبد المومن، رئيس الجمعية المغربية لصناعة وتجارة السيارات، وأمين زروق، رئيس فدرالية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وترحيل الخدمات‎، وادريس برطوط، رئيس شبكة الكفاءات الألمانية المغربية، وفاندرفوست تييري، مدير المصلحة الفرنكفونية للمهن والتأهيلات، ممثل جمعية حق وواجب (عبر تقنية التناظر المرئي).

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

اقتصاد

معاملات “مغرب أوكسجين” ترتفع إلى 248 مليون درهم مع نهاية 2020

اقتصاد

صادرات المغرب تختم سنة 2020 على وقع التراجع وقطاع السيارات الأكثر تضررا

اقتصاد

أمكراز: رغم الأرقام المقلقة للبطالة.. سوق الشغل سيعرف مستقبلا انتعاشا نسبيا (فيديو)

تابعنا على