فيضانات تطوان مجتمع

فيضانات تطوان.. العثور على جثة شخص ومديرية التعليم تقرر تعليق الدراسة

01 مارس 2021 - 23:50

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي بمدينة تطوان، مقطع فيديو يظهر جثة شخص وسط مياه الفيضانات التي شهدتها مدينة تطوان، اليوم الإثنين، وذلك قرب معمل قنينات الغاز، فيما لم تتأكد جريدة “العمق” بعد من صحة الفيديو لدى مصدر رسمي.

وفي سياق متصل، علمت “العمق” من مصدر مطلع، أن المديرية الإقليمية للتعليم بتطوان، قررت تعليق الدراسة بجميع المؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية، صباح غد الثلاثاء، خاصة بالمناطق القروية، بسبب الأمطار الغزيرة التي تشهدها المنطقة.

ووفق المصدر ذاته، فإن الأمر يتعلق بالفترة الصباحية فقط، مشيرا إلى أن أحوال الطقس صباح غد ستحدد مصير الدراسة في الفترة المسائية، فيما قررت أيضا عدد من المصانع بتطوان تعليق العمل غدا الثلاثاء، نتيجة سوء الأحوال الجوية.

وعاشت مدينة تطوان، اليوم الإثنين، يوما عصيبا بسبب الأمطار الغزيرة التي تهاطلت على الحمامة البيضاء دون توقف منذ الساعات الأولى من الفجر وإلى غاية عصر اليوم، مخلفة خسائر مادية بمختلف أحياء وشوارع المدينة.

ووفق ما عاينته جريدة “العمق” في جولتها بمختلف أحياء المدينة، فإن الأمطار الغزيرة تسببت في حدوث فيضانات أدت إلى توقف تام لحركة السير بعدد من المقاطع الطرقية الرئيسية، مع تسجيل عدة حوادث سير متفرقة.

وتسربت مياه الأمطار إلى عدد من المدارس والمنازل والمحلات وأقبية المباني، وغمرت مجموعة من السيارات، كما سقطت جدران مؤسسات عمومية، من ضمنها سور مدرسة تعليمية وسور مبنى تابع لمقاطعة سابقا، فيما نجى عدد من المواطنين من الموت بعدما جرفتهم السيول.

وعاينت الجريدة تسرب المياه إلى عدة مختبرات تابعة لشعبة البيولوجيا بكلية العلوم، حيث غمرت الفيضانات مجموعة من الأجهزة والملفات الخاصة بالأساتذة الجامعيين، فيما سارع عدد من طلبة الدكتوراه إلى إنقاذ ما يمكن إنقاذه من تلك الوثائق والتجهيزات.

ووفق المعطيات الرسمية التي أعلنت عنها عمالة تطوان، فإن میاه الأمطار تسربت إلى ما یناھز 275 منزلا بمجموعة من أحیاء المدینة، فیما جرفت التدفقات الفیضانیة 11 سیارة خفیفة.

وقالت العمالة إن التساقطات المطریة التي بلغت 100 ملم، ما بین السابعة صباحا والرابعة بعد الزوال من يومه الاثنین، أدت إلى ارتفاع منسوب بعض المجاري المائیة وتسجیل فیضانات بمجموعة من قنوات الصرف، نجمت عنھا العدید من الخسائر المادیة، ودون أن تخلف أي إصابات بشریة.

وأوضحت السلطات المحلية أن التساقطات الغزیرة أدت إلى الانھیار الجزئي للجدران الخارجیة لبعض المؤسسات والمرافق، وغمر بعض المقاطع الطرقیة بالمیاه، مع ما رافق ذلك من اضطراب أو توقف لحركة السیر بعدد من المحاور والمسارات الطرقیة.

وأشارت العمالة إلى أنه جرت تعبئة كافة الموارد البشریة واللوجستیكیة الضروریة، من أجل مواجھة ھذه الوضعیة الاستثنائیة، والتخفیف من تأثیر ھذه الفیضانات، والحفاظ على سلامة وممتلكات المواطنین، والتدخل من أجل إعادة انسیابیة حركة السیر بالمحاور المقطوعة.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

مجتمع

الملك يقرر إرسال مساعدات غذائية لفائدة الجيش والشعب اللبنانيين

مجتمع

المغرب: “كورونا” يصيب 587 شخصا والملقحون بالجرعة الثانية يقترب من نصف مليون

مجتمع

ساكنة “المعازيز” تشتكي ضعف البنيات التحتية وغياب الماء خلال شهر رمضان (فيديو)

تابعنا على