سياسة

خلاف المغرب مع ألمانيا.. خبير ينتقد توسيع نطاق القطيعة مع العواصم الأوروبية

02 مارس 2021 - 11:00

انتقد أستاذ تسوية النزاعات الدولية في جامعة جورج ميسن، محمد الشرقاوي، تعليق المغرب لجميع الاتصالات مع سفارة لمانيا بالرباط، ومع منظمات التعاون الألماني والمؤسسات المرتبطة بها، بسبب “سوء فهم عميق”.

وتساءل الشرقاوي، في مقال له، هل دخلت دبلوماسية بوريطة مرحلة_الانفعال المتسرّع؟، في تعليق على رسالته لرئيس وأعضاء الحكومة المغربية التي دعا فيها إلى تعليق كافة أشكال التواصل مع ألمانيا.

واعتبر الخبير المغربي في تسوية النزاعات الدولية أنه “ليس من الحكمة حاليا توسيع نطاق القطيعة والتوتر مع العواصم الأوروبية”، محذرا من تعزيز دعاوى سياسية لوضع المغرب في نطاق عزلة إقليمية.

وقال إن إن وزارة الخارجية في عهد بوريطة تميل نحو توسيع قائمة الدول التي لم تعد تربطها علاقات إيجابية مستقرة مع الرباط، ومنها الجار ة القريبة إسبانيا، وهولندا، وبلجيكا، ناهيك عن الدول الاسكندنافية التي لا تؤيد موقف المغرب.

وأشار إلى أن النخب في تونس والجزائر وليبيا ما زالت تناقش دعوة رئيس البرلمان التونسي وزعيم حركة النهضة، راشد الغنوشي، لبناء اتحاد مغاربي ثلاثي الأضلاع دون عضوية المغرب وموريتانيا، “وهذا مؤشر آخر على توجس النخب المغاربية والعربية مما يتردد على أنه تطبيع مع إسرائيل”.

وشدد الأستاذ الجامعي على أن المرحلة الراهنة تقتضي “حسابات استراتيجية باردة الأعصاب وذات نفس أطول، وعدم افتعال سياسات تصعيدية لا تنفرج معها الأزمات، وقد لا يكون من السهل للرباط التحكم في مسار أزمات مقبلة”.

وقال إن “النبرة التبريرية في نص الرسالة (رسالة بوريطة إلى العثماني) تنم عن نزعة انفعالية تتوخى القطيعة مع ألمانيا بقرار تجميد عقود وأنشطة سفارتها في الرباط. ولم تترك النافذةَ مفتوحةً لإدارة تلك الخلافات بالسبل الدبلوماسية وفي أروقة مغلقة”.

وعن أسباب الخطوة المغربية، قال الشرقاوي “يتردّد أن رسالة السيد بوريطة جاءت احتجاجا على رفع علم “الجمهورية الصحرواية” المعلنة من جانب واحد، أمام مبنى بلدية بريمن الألمانية. وعلقت نائبة رئيس البلدية التي تنتمي إلى الحزب الديمقراطي الاجتماعي الألماني Antje Grotheer بالقول (الحرية لآخر مستعمرة في أفريقيا)”.

وتساءل “فهل يستوي المنطق السياسي حقيقة لردة فعل السيد بوريطة ومن خلفه الحكومة المغربية على تصريح نائبة رئيس بلدية لا يلزم لا الحزب الديمقراطي الاجتماعي ولا حكومة ميركل في هذه المرحلة؟ ولماذا تمعن الرسالة في موقفتصعيدي في الرباط، بدلا من اتباع دبلوماسية جدلية وتفاعلية تسعى لتقريب المواقف بدلا من تصلّبها مع برلين وغيرها. هكذا هي طبيعة الأزمات والصراعات: تبدأ بخلاف محدود ثم تتحوّل إلى ما يعتبره منظر الصراعات الممتدة إدوارد عازار بمفهوم Genesis of conflict أو نشأةالصراع”.

وقال الشرقاوي إن “تبرير” الخطوة المغربية بأنها رد فعل على رفض الحكومة الألمانية تسليم محمد حجيب، المدان سابقا بتهمة الإرهاب، “هو اجتهادٌ تبريريٌ آخر يحيد عن مجرى الأحداث، ولا يتّسق مع المنطق بأن قضية متهم واحد قد تجرّ العلاقات المغربية الألمانية إلى منحدر من هذا المستوى”.

في 11 دجنبر الماضي، دعا مندوب ألمانيا في الأمم المتحدة كريستوف هوزگن لعقد جلسة في مجلس الأمن في ضوء أحداث الگرگرات، وتحلّل جبهة البوليساريو من اتفاق الهدنة الذي رعته الأمم المتحدة منذ 1991، واعتراف حكومة ترمب بسيادة المغرب على الصحراء. وقال “نريد التشديد مجددا على النقطة التي دأبنا على المناداة بها خلال العامين الماضيين: بالنسبة لنا، حل النزاعات بطريقة سلمية يعني الالتزام بالقواعد وتنفيذ قرارات مجلس الأمن والقانون الدولي”، يضيف الشرقاوي.

وذكر الشرقاوي بأن تصريحات السفير الألماني في الرباط گودز شميت بريم، في الرابع عشر من يناير الماضي، كانت إيجابية للرباط عندما دافع عن جدوى خطة الحكم الذاتي التي يقترحها المغرب، وقال وقتها إن “من الصعب إيجاد حل أكثر واقعية”، مشيرا إلى أن برلين منحت مساعدات بأكثر من 700 مليون يورو لدعم مشاريع التنمية في المغرب.

وخلص إلى أن هذه المواقف والتصريحات الألمانية تنم عن موقف غير مناهض لمصلحة المغرب، واستدرك بأن من شأن رسالة بوريطة أن تدفع برلين إلى إعادة حساباتها ضمن سياق إقليمي ودولي مرن، وتداعيات ميزان القوة المتحرك في منطقة البحر المتوسط.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

وزير الخارجية المغربي سياسة

بوريطة: الشراكة المغربية الأوروبية أساسها الحوار والتشاور وليس النزعة الفردية

سياسة

الحكومة تصادق على مشروع مرسوم يحدد كيفية إحداث المناطق المحمية وتصاميمها

العدل والإحسان سياسة

قيادي بالعدل والإحسان: إغلاق المساجد في العشاء والصبح استهداف للإسلام

تابعنا على