ألمانيا سياسة

السفارة الألمانية بالمغرب تقرر وقف منح تأشيرات “شنغن” حتى “إشعار آخر”

03 مارس 2021 - 17:24

أعلنت السفارة الألمانية بالمغرب، عن وقف منح تأشيرات “شنغن” حتى “إشعار آخر”، مرجعة السبب إلى الحالة الوبائية بالمغرب.

وقالت السفارة على موقعها الرسمي: “نظرا للحالة الوبائية بالمغرب، نخبركم أنه لا يمكن تقديم الطلبات على التأشيرة شنغن حتى إشعار آخر”.

وكان المغرب قد قرر في وقت سابق، تعليق رحلاته الجوية مع ألمانيا، ضمن الإجراءات الاحترازية لمحاربة تفشي فيروس كورونا بالمملكة.

قرار سفارة برلين بالرباط، جاء في وقت تمر فيه العلاقة بين البلدين من “أزمة صامتة”، غداة قرار المغرب تعليق جميع الاتصالات مع السفارة الألمانية بالرباط، وطلب الخارجية الألمانية من السفير المغربية ببرلين الحضور إلى لقاء مستعجل لشرح خطوة الرباط.

وكشفت وثيقة صادرة عن وزارة الخارجية المغربية، أن قرار الرباط مرده إلى “سوء التفاهم العميق” بين المغرب وجمهورية ألمانية الاتحادية حول عدد من القضايا الأساسية بالنسبة للمملكة.

الوثيقة التي تتوفر “العمق” على نسخة منها، طالبت من خلالها وزارة الخارجية مختلف القطاعات الوزارية وجميع الهيئات التي تعمل تحت وصايتها بوقف أي اتصال أو تفاعل أو تعاون سواء مع السفارة الألمانية بالمغرب أو مع منظمات التعاون الألماني والمؤسسات المرتبطة بها.

وفي نفس السياق، كشف مسؤول رفيع بوزارة الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، في تصريح سابق لجريدة “العمق”، عن حيثيات اتخاذ المغرب قرار تعليق جميع اتصالاته مع السفارة الألمانية بالرباط.

وأكد المسؤول، أنه بالرغم من وجود تعاون مع ألمانيا في عدد من القطاعات خصوصا الاقتصادية والتجارية، إلا أن “هناك تراكم لم يكن إيجابيا من الناحية السياسية، خصوصا موقف ألمانيا من قضية الوحدة الترابية”.

وشدد المسؤول المغربي، على أن المغرب اتخذ هذا القرار لأنه بـ”حاجة إلى تجديد العلاقات مع ألمانيا”، مبرزا أن الموقف الألماني من قضية الصحراء المغربية “غير قوي وغير واضح”.

وأشار إلى موقف سابق لمسؤولين ألمان بخصوص اعتراف أمريكا بسيادة المغرب على صحرائه، من بينهم كاتب الدولة في الخارجية، الذي قال إن القرار الأميركي لا يوافق الشرعية، وهي “خرجة غير موفقة”، بحسب المسؤول بوزارة الخارجية المغربية.

ومن بين الأمور التي أزعجت المغرب، كذلك، سجل المسؤول المغربي، رفع أعلام الجبهة الانفصالية أمام عدد من المباني الرسمية في ألمانيا، مشيرا إلى عدم اعتراف ألمانيا بالدور الذي يلعب المغرب في الأزمة الليبية واستبعاده من المفاوضات التي احتضنتها برلين يناير 2020.

وبخصوص مراسلة الوزير ناصر بوريطة لرئيس الحكومة ووزرائه حول قرار تعليق الاتصالات مع السفارة الألمانية، فقد أوضح المسؤول بالخارجية المغربية، أن القضايا التي تتعلق بالخارج في أي دولة تمر عبر القناة الدبلوماسية وهذا “نهج كلاسيكي”، وفق تعبيره.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

غير معروف منذ شهر واحد

من المفروض ان هكذا تعامل يشمل جميع الدول التي لا تعترف بوحدتنا الوطنية ( لي معجبوش يدرب راسو مع الحيط)

مقالات ذات صلة

سياسة

منيب: لا يجب في كل مرة ابتكار آلية لتهميش حزب ما وجعل حزب آخر يستفيد (فيديو)

سياسة

خبير: أسباب الخلاف بين المغرب وألمانيا أعمق من موقف برلين حول الصحراء

سياسة

منيب: التعاقد يهدف للتخلي عن المدرسة العمومية والقاسم الانتخابي لا يخدم الديمقراطية

تابعنا على