اقتصاد

صناعة السيارات.. “NP Morocco” توسع مصنعها بالمحمدية وتحدث 100 منصب جديد

02 أبريل 2021 - 23:50

قامت مجموعة “Clayens NP Morocco” المتخصصة في صناعة غيار السيارات، اليوم الجمعة، بتدشين توسعة وحدتها الصناعية الكائنة بالمحمدية، بحضور وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، مولاي حفيظ العلمي.

وتبلغ القيمة الاستثمارية الإجمالية لهذه التوسعة 73 مليون درهم، والتي تم إنجازها من طرف المجموعة خلال فترة الأزمة الصحية، وستسمح بزيادة مساحة المصنع بنسبة 70 في المائة.

ويُرتقب أن يسمح هذا المشروع بتحقيق رقم معاملا ت إضافي تبلغ قيمته 120 مليون درهم، مع إحداث 100 منصب عمل، ليصل بالتالي الطاقم الإجمالي إلى 550 منصب عمل، وفق ما جاء في بلاغ لوزارة الصناعة، توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه.

ويتضمن هذا المشروع تركيب مُعدات جديدة تعتمد على تكنولوجيات متقدمة تتوخى تحسين وترشيد عمليات التصنيع، في إطار مسلسل رقمنة المصنع ليصبح “مصنعا يعتمد على صناعة 4.0”.

وحسب البلاغ، فإن هذا المشروع يستجيب أيضا لهدف التصنيع الخالي من الكربون الذي شرعت المجموعة في تحقيقه منذ أربع سنوات، لتقليص بصمتها الكربونية، في أفق سنة 2023، من خلال استخدام الطاقة الشمسية.

وأوضحت المصدر ذاته، أن مصنع “NP Morocco” يركز جهوده على استعمال المزيد من التكنولوجيات بالمجموعة، ويبرز كأحد المصانع الأكثر نجاعة ضمن شبكة فاعليها عبر العالم.

وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، مولاي حفيظ العلمي، أوضح أن هذا المشروع الجديد قد سمح لـ”NP Morocco”، بتحقيق مكتسبات هامة على مستوى التنافسية خلال أزمة كوفيد 19.

وقال العلمي في كلمة له، إن “NP Morocco” أبانت عن قدرتها على إنتاج أجزاء ذات جودة عالية في الآجال المحددة وبأفضل الأسعار، مما سمح لها بكسب حصة السوق الصينية الموجهة لأوربا، من خلال توفير كلفة أكثر تنافسية انطلاقا من المغرب.

وأضاف أن المملكة تعزز مكانتها كمحطة تنافسية لإنتاج وتصدير الـمُعدّات والسيارات على الصعيد العالمي، حسب قوله.

ويُرتقب أن تسمح هذه التوسعة بزيادة قدرة الإنتاج المحلي للمجموعة، والتي تبلغ حاليا نحو 1400 قطع غيار للسيارات بالمنظومات الصناعية المغربية للسيارات (“المحركات ونظام نقل الحركة” “و”الأسلاك الكهربائية للسيارات” و”داخل السيارات والمقاعد” و”ختم الألواح المعدنية”).

وتمكنت المجموعة، من خلال مصنعها بالمغرب، من تطوير حلول شاملة مبتكرة ذات جودة عالية موجهة لزبنائها، بفضل الكفاءات المغربية والاستعمال الأمثل لمختلف التكنولوجيات المستخدمة.

وتتواجد المجموعة بالمغرب منذ سنة 2003، من خلال فرعها بالمغرب “NP Morocco”، المتخصص في إنتاج أجزاء مختلفة، وبالخصوص آليات الأقفال الإليكترونية، والمُوصلات الكهربائية لمضخات المحركات، ومصابيح “الليد” (LED) الخاصة بالوزن الثقيل، ورافعات مساند الرأس، وقنوات أحزمة الكابلات وأنظمة التدفئة.

ويُزود مصنع المحمدية عدة زبناء دوليين مثلLEONI” و”SEWS” و”TESCA”، ومؤخرا شركة “Stellantis” (PSA سابقا)، من خلال إنتاج نظام التدفئة الخاص بسيارتها الكهربائية “Citroën AMI”.، وفق البلاغ ذاته.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

اقتصاد

تحذيرات لواشنطن من العواقب السلبية لفرض ضريبة على الأسمدة المغربية

الفراشة اقتصاد

البرلمان يشكل مهمة استطلاعية حول وضعية القطاع غير المهيكل بالمغرب

اقتصاد

حصري .. النيابة العامة تستعد لحظر تسويق وترويج الأدوية عبر الانترنت

تابعنا على