مجتمع

عضو في اللجنة العلمية يقترح رفع قيود “كورونا” بالمغرب في هذا التاريخ

04 أبريل 2021 - 22:00

قدم البروفيسور عز الدين الإبراهيمي، عضو اللجنة العلمية حول فيروس “كورونا” بالمغرب، مقترحات للخروج من أزمة “كورونا” مع الصيف المقبل، وبالتحديد مع عيد الأضحى، وذلك بأقل الخسائر البشرية والاجتماعية والاقتصادية الممكنة.

وقال الإبراهيمي في تدوينة على حسابه بـ”فيسبوك”، “إذا كان لزاما علينا أن نجازف فأفضل أن نفعل ذلك مع حلول فصل الصيف لأن المنفعة الاقتصادية والاجتماعية والصحية أكبر بكثير من المجازفة الآن”.

وذكّر البروفيسور المغربي، بالمعايير الأربعة التي على أساسها يقترح أن يتم تغيير أي إجراءات بتشديدها أو تخفيفها، وهي ضمان حماية المنظومة الصحية و تخفيف الضغط عليها، ومدى التراجع اليومي لعدد الوفيات، ومدى تراجع معدل انتقال العدوى، وضمان عدم عودة موجة جديدة من الوباء.

وأضاف قائلا: “تماشيا مع توقيت أخذ قرارات تمديد حالة الطوارئ الصحية في بلادنا و الذي يصادف العاشر من كل شهر و لمدة أربعة أسابيع ، فأتجرأ بأن أقترح الجدولة الزمنية التالية والتي تبقى مرنة ومرهونة بالمعطيات العلمية للأزمة الصحية.

وبخصوص مقترحه في العاشر من أبريل، فقد أوضح مدير مختبر البيوتكنولوجيا بالرباط، أنه “في الحقيقة ومن الناحية العلمية لا أرى كيف يمكن أن نغير من الإجراءات الحالية. فكما أنني لا أرى سببا لتشديدها، لا أرى ربحا في تخفيفها مما سيؤدي حتما إلى حركية أكبر و مجازفة لا أرى منفعة منها”.

واقترح في العاشر من ماي، إذا ما كان هناك استقرار للأرقام والمعطيات وبعد عيد الفطر الفضيل، “يمكن أن نخفف من كثير من القيود. ففي ميدان التعليم يمكن أن تكون جميع الامتحانات الاشهادية حضوريا… ويمكن فتح المقاهي و المطاعم لمدة زمنية أطول… والسماح بالتجمعات بأعداد معقولة”.

وفي العاشر من يونيو، يضيف الإبراهيمي، “بعد تقييم الرفع من الحركية خلال المرحلة السابقة، يمكن أن نرفع من عدد المتجمعين في الأماكن العمومية والخاصة وتمديد ساعات فتح المقاهي والمطاعم.. عودة المتفرجين للملاعب وقاعات السينما.. العودة لإحياء بعض المناسبات”.

واقترح في العاشر من يوليوز، رفع ما تبقى من القيود والترخيص للعيد الأضحى المبارك وطنيا واستقبال مغاربة العالم، ورفع قيود التنقل، وعودة الرحلات الدولية، معبرا عن أمله في أن “تساهم هذه الجدولة من الرفع من ضبابية المستقبل وترغب الكثيرين في العودة للإجراءات الإحترازية الشخصية و نحن على مرمى حجر إن شاء الله من الخروج من هذه الأزمة”.

ويرى البروفيسور الإبراهيمي أنه “ربما هناك نسبة من المجازفة في هذه الجدولة ولكن أظن أننا نكون قد جعلنا ووضعنا الكثير من الحظوظ إلى جانبنا…. وإن نجحنا فمغرب أفضل ينتظرنا إن شاء الله…. بسمعة دولية كبيرة وثقة من الممولين الأجانب وتنافسية سياحية لم تسنح قط للمغرب … و احتفالية مع مغاربة العالم قل نظيرها…. بأجمل بلد في العالم….. نعم…. فمن حقي أن أفكر بصوت مرتفع و لكن بجرأة واستباقية والبيانات قبل القرارات … من أجل وطن أحب”.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

مجتمع

اعتقال سيدة تمتهن التسول الاعتيادي عن طريق التدليس بالبيضاء

مجتمع

وزارة التعليم تدخل على خط عزل الكاتب “ناشيد” وتكشف معطيات القضية

مجتمع

ابتدائية مراكش تصدر أحكامها في حق فنانين جزائريين أهانا الأطفال والمرأة المغربية

تابعنا على