سياسة

ترشيد النفقات يدفع الحكومة لإنشاء نظام إدارة موحد بين جميع موظفي الدولة

18 أبريل 2021 - 18:00

تعكف وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، على إعداد نظام معلومات للموارد البشرية مشترك بين جميع موظفي الدولة، بهدف ترشيد نفقات الدولة.

وكشف موقع “لوديسك”، أن هذا المشروع الجديد، يشبه إلى حد كبير “السجل المشترك لموظفي القطاع العمومي”، ويروم تزويد الحكومة بأدوات لترشيد النفقات والمساعدة على اتخاذ القرارات.

وأضاف المصدر ذاته، أن وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، محمد بنشعبون، يبحث حاليا على شركة متخصصة للقيام بتنزيل هذا المشروع غير المسبوق على أرض الواقع، حيث يتعين عليها تنظيم إدارة الموارد البشرية لـ568.149 موظفي.

وحسب المعلومات التي أوردها الموقع، فإن المشروع سيكلف 1.8 مليون درهم، وسيتم تنفيذه على مرحلتين، الأولى تتمثل في دعم وزارة المالية في إدارة وتوجيه المشروع، ثم مواكبتها في مجال الحماية المعلوماتية بهدف إنشاء نظام معلومات مشترك للموارد البشرية.

ومن شأن هذا المشروع، يضيف “لوديسك”، أن يوفر أداة متكاملة تسمح للإدارات العمومية بإدارة مواردها البشرية وتوحيد مفاهيم “الموارد البشرية”، وتجميع كل المعلومات عن موظفي الحكومة، ولكن خصوصا “ترشيد” النفقات الحكومية.

 

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

محمد البوكيلي منذ 3 أسابيع

ترشيد النفقات و الحكامة الجيدة و و التدبير الجيد للموارد المالية و البشرية يقتضي الكفاءة و الشجاعة لان الجبناء لا يصنعون التاريخ في العشر السنوات الاخيرة اسندت الامور لحزب تصدر الانتخابات باغلبية عددية خولت له تدبير الشان الوطني محليا و جهويا مع صلاحيات هامة جاء بها دستور 2011 لكن خيب ظن من صوت عليه حيث لم يستطع تطبيق مذكرة اليوسفي رجمه الله بخصوص استعمال سيارات الدولة علما ان البلد يئن تحت وطاة التفات المجالي و المجتمعي ففي عهد حكومة عاهدت ووعدت بترشيد النفقات و الحكامة الجيدة و التدبير الجيد للموارد سرعان ما اثقلتكاهل الدولة بممارسات لم نعهدها في الحكومات السابقة حيث فاض الريع على كل من يبصم و لا يفهم و همشت الطاقات و لم يقتصر استعمال السيارات على من له الحق بل تعداه ليصل لكل من يدين بالولاء للحزب المسير للقطاع فصدق من قال ان النموذج التنموي الذي اخترناه فاشل وبكل المقاييس فهل من منقذ لم الت اليه الاوضاع فلك الله ياوطني

Driss منذ 3 أسابيع

مشاريع،دراسات،مكاتب،هيئات ...... هذا فاش مشات فلوس المغاربة بدون فائدة. وموظفي الوزارات ماذا يفعلون طوال السنة؟

شوقي نبيل منذ 3 أسابيع

حسب عدد الكمسولان التي تقدمون ها الزبون لا شفاء في هادا الدواء لأنكم لم تخصصو ا وصفة واحدة و داإمة العلاجةج. هل واحدة ام اثنان ام ثلاثة. ما هي فاءدة اكلسولة واحدة و لاثنان و ل ثلاثة؟

مقالات ذات صلة

سياسة

الـpps يدين جرائم قوات الاحتلال بالقدس ويدعو المجتمع الدولي إلى التحرك فورا

سياسة

البيجيدي يستدعي بوريطة إلى اجتماع بالبرلمان لمناقشة التطورات الأخيرة بالقدس

سياسة

المغرب “يتابع بقلق بالغ” الأحداث العنيفة في القدس ويدعو لتغليب لغة الحوار

تابعنا على