عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار سياسة

أخنوش يرد على منتقدي “جود”: المؤسسة موجودة منذ سنوات وعوض الانتقاد “هبطو تخدمو”

22 أبريل 2021 - 11:20

رد رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار عزيز أخنوش، على التصريحات الأخيرة للأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، عبد اللطيف وهبي وأيضا بلاغ المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكي بخصوص مؤسسة “جود”، حيث أكد أخنوش أن هذه المؤسسة موجودة منذ 5 أو 6 سنوات، وأنه عوض انتقادها “هبطو تخدمو” وفق تعبيره.

جاء ذلك في مقطع فيديو لرئيس حزب الأحرار عزيز أخنوش، الذي اختار الرد فيه على من وصفهم بـ”بعض الأشخاص لي عندهم أجندة سياسية ويهاجمون عددا من القضايا”، مشيرا إلى أنه يريد التركيز في رده على مؤسسة “جود” الذي يتشرف بكونه أحد المساهمين في أنشطتها.

وقال أخنوش، “جود 5 أو 6 سنوات وهي موجودة واليوم ملي عاد قربو الانتخابات عاد ولات مشكل”، مخاطبا وهبي بقوله: “عوض تقولو دار ودار هبطو تخدمو”، واصفا الخرجة الأخيرة للأمين العام لحزب الجرار، بـ”غير المعقولة”، وبأنها تشكك في نوايا المؤسسة وتضرب في المجهود الكبير الذي تقوم به.

وردا على قول وهبي وبلاغ التقدم والاشتراكية بأن حزب الأحرار يستخدم مؤسسة “جود” في الحملات الانتخابية، أوضح أخنوش، أنه لم يسبق له أن تحدث عن المؤسسة أو العمل الجمعوي بشكل عام، مضيفا أن “من يريد أن يعرقل عمل المؤسسة أقول له بأن المجال الاجتماعي ليس مجال منافسة”.

وأبرز، أن مؤسسة “جود”، هي مؤسسة للتضامن وتجتهد وتعمل في جميع المجالات في جميع التراب المغرب، وتشتغل مع المئات من الجمعيات، التي تشتغل أيضا مع العشرات من الجمعيات في ميادين مختلفة، وأنجزت مئات المشاريع، مثل الطرق في العالم القروي، والماء الصالح للشرب، وبناء الحجرات الدراسية والتعليم الأولي وتكوين النساء، وفي الصحة والتمريض، والفن والرياضة.

وأردف، أنه “حقيقة هناك من يزرع الكلام وهناك من يزرع العمل”، مضفا بقوله: “بلاصة ماتقولو هذا علاش دار، هبط تخدم، ونتا عندك الاسم ديالك وسير قلب على الناس الضعفاء والمحتاجين، وبلاصة متقولو لنا حنا منديروش نوض تخدم وبين لنا حنة يديك”.

وختم أخنوش كلمته المصورة، بالتأكيد على أن المواطنين في حاجة لمن يساعدهم ويتدخل لحل مشاكلهم على قدر الاستطاعة، مضيفا “حنا مكنحلوش المشاكل كلها، ودشي لي عندنا وقدرنا عليه راه كنديرو كل سنة”.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

سياسة

العثماني: ورش الحماية الاجتماعية يتجاوز هذه الحكومة ويجب النأي به عن أي حسابات ضيقة

سياسة

الفرق البرلمانية تعتبر استقبال إسبانيا لغالي سلوكا مرفوضا ومسا بقيم الجوار

سياسة

الأردن يستدعي القائم بأعمال السفارة الإسرائيلية للاحتجاج على الانتهاكات بالقدس

تابعنا على