خارج الحدود

المقاومة الفلسطينية توجه أكبر ضربة لتل أبيب بـ130 صاروخا وسقوط قتلى وجرحى (فيديو)

11 مايو 2021 - 18:30

أعلنت كتائب الشهيد عز الدين القسام، أنها وجهت أكبر ضربة إلى تل أبيب بـ130 صاروخا ثقيلا وغير مسبوق دفعة واحدة، على الساعة التاسعة مساء اليوم بتوقيت فلسطين، كما أعلنت عن توجيه عشرات الصواريخ إلى مدينتي أسدود وعسقلان.

وكشفت وسائل إعلام إسرائيلية، أن القصف على تل أبيب أسفر عن سقوط قتيلين إلى حد الآن وإصابين آخرين، فيما أظهرت مقاطع فيديو احتراق حافلة ركاب وعدة سيارات بأحد شوارع تل أبيب جراء إصابتها بصواريخ المقاومة الفلسطينية.

وقال مراسل الجزيرة في تل أبيب، إن صواريخ المقاومة أصابت مبنى بضاحية حولون في تل أبيب، كما تجاوزت تلك الصواريخ تل أبيب ووصلت إلى ضواحي مدينة حيفا، مشيرا إلى أن منظومة القبة الحديدية فشلت في اعتراض عدد من هذه الصواريخ.

من جانبها، قالت سرايا القدس إن “تل أبيب الآن هي أقرب مكان إلى قطاع غزة، وعلى العدو أن يعي جيدا ما نقول”، حسب بلاغ لها، فيما دوت صفارات الإنذار بمختلف مدن وبلدات إسرائيل.

يأتي ذلك بعدما دمر الجيش الإسرائيلي، مساء الثلاثاء، برجا سكنيا غربي مدينة غزة مكون من 12 طابقا، بعدما طلب من سكان البرج، بإخلائه تمهيدا لنسفه.

وعلى إثر ذلك، هددت كتائب القسام، الجناح المسلح لحركة حماس، بقصف مدينة تل أبيب، في حال استهدفت إسرائيل الأبراج المدنية في غزة.

وقال أبو عبيدة الناطق باسم “القسام” في تغريدة نشرها في موقع تيلغرام: “إذا تمادى العدو وقصف الأبراج المدنية فإن تل أبيب ستكون على موعدٍ مع ضربةٍ صاروخيةٍ قاسية تفوق ما حصل في عسقلان”.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، عن ارتفاع عدد الشهداء في قطاع غزة، إلى 28، بينهم 10 أطفال وسيدة، فيما ارتفع عدد الإصابات إلى 152 إصابة، بجراح مختلفة.

وصباح اليوم الثلاثاء، أعلن الجيش أنه استهدف نحو 130 موقعا، واغتال 15 ناشطا من حركة “حماس”، منذ بدء هجماته على القطاع، في عملية سماها “حارس الأسوار”.

وتوعد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، اليوم الثلاثاء، بتكثيف الهجمات على قطاع غزة بعد إعلان المقاومة الفلسطينية الرد على تصعيد الاحتلال بأكبر ضربة صاروخية من نوعها، والتي أسفرت عن مقتل إسرائيليتين في مدينة عسقلان المحاذية للقطاع، وإصابة العشرات؛ بعضهم بحالات هلع.

وقال نتنياهو في مقطع مصور، وزعه مكتبه في ختام اجتماع أمني، إن الجيش نفذ منذ الأمس مئات الهجمات على حركتي حماس والجهاد الإسلامي في غزة، مضيفا “سنكثف قوة هجماتنا، وستتعرض حماس لضربات لم تكن تتوقعها”.

وأفاد مراسل الجزيرة أن الجيش الإسرائيلي دفع بدبابات ومدفعية ثقيلة إلى تخوم غزة، كما عزز قواته البرية على حدود القطاع، ووجه تحذيرا لسكان غزة بالابتعاد عما سماها مواقع حماس في المناطق السكنية.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية قد ذكرت أن إسرائيليتين قتلتا في قصف فلسطيني على عسقلان، وقالت إنهما لقيتا حتفيهما جراء سقوط صواريخ انطلقت من قطاع غزة على منزليهما.

وأضافت أن الصواريخ أسفرت عن سقوط عدد من الجرحى إصاباتهم متفاوتة، مشيرة إلى أن نحو 10 قذائف صاروخية أصابت بصورة مباشرة مبان سكنية مأهولة في عسقلان وأسدود.

وذكرت القناة الإخبارية العبرية 12 أن الفلسطينيين أطلقوا 137 صاروخا من قطاع غزة على أسدود (38 كيلومترا من غزة) وعسقلان، ومناطق قريبة خلال 5 دقائق، اليوم.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

خارج الحدود

تونس تفرض حجرا صحيا شاملا على ولايات انتشر بها فيروس “كورونا”

خارج الحدود

المقاومة الفلسطينية تمنح جهودا دولية وعربية فرصة لإنجاح إنهاء حصار غزة

خارج الحدود

قوات حفتر تعلن الحدود مع الجزائر منطقة عسكرية مغلقة

تابعنا على