وجهة نظر

هَبَّة المقدسيين.. الإرادة في مواجهة القوة

22 مايو 2021 - 03:03

بعد صفقة القرن وما خلفته من ردود فعل، ومحاولة تغيير جوهر الصراع العربي الإسرائيلي حول قضية عنوانها البارز هو اغتصاب أرض وتهجير شعب، عرفت القضية الفلسطينية مؤخرا منعطفا كبيرا نسف صفقة القرن وأعاد فلسطين إلى دائرتها الطبيعية في صراع الحق ضد باطل الاحتلال.

لقد اطمأن الكيان الصهيوني لوعود صفقة القرن، وما حققه من اختراق في بعض الدول العربية، واستكان للدعم غير محدود من الدول العظمى التي جعلت لحقوق الانسان حدودا تقف عند الشعب الفلسطيني، ولحرية الشعوب وحقها في الحياة سقفا لا يشمل حق الشعب الفلسطيني. اطمأن الكيان الصهيوني لهذه المتغيرات، وظن أنه نجح في إبعاد القضية الفلسطينية عن جوهر الصراع العربي الإسرائيلي، وعن مركزية فلسطين والقدس في وعي شعوب العالم، فحاول خلال شهر رمضان وما يحمله من رمزية في العالم العربي والإسلامي، أن يحاصر المقدسيين ويمنعهم من الوصول لباحة القدس الشريف، ليترك المجال مشرعا للمتطرفين اليهود كي يحتلوا باحة المسجد تحت حماية جنود الاحتلال. لم يكتف الاحتلال الصهيوني بهذا الأمر، بل وثِق بما حققته في مخيلته شروط صفقة القرن، فتجرأ بالاعتداء على سكان حي الشيخ جراح ومحاولة إفراغهم من منازلهم وإحلال المستوطنين الصهاينة مكانهم.

أخطأ الاحتلال الصهيوني حين اعتبر أن القضية الفلسطينية لم تعد قضية الشعوب، وأن صفقة القرن خلقت واقعا جديدا، ولم يكن ينتظر هذه الهبة المقدسية، وهذا الصمود الذي أبانه المرابطون في الأقصى الشريف. لم يكن الاحتلال الصهيوني يتصور هذه المقاومة الكبيرة من كل فلسطين حيث بلغت نقاط المواجهة أكثر من 200 نقطة في الأراضي الفلسطينية، أفقدت الاحتلال تفوقه العسكري وجعلته يواجه بؤرا كثيرة من التوتر تفوق قدراته المزعومة. فكل أرض فلسطين اشتعلت وتقاوم الاحتلال.

لتكريس الاحتلال واغتصاب الأرض، قام الكيان الصهيوني بتقسيم أرض فلسطين إلى كيانات متفرقة وأخضعها لقوانين مختلفة، في محاولة منه تشتيت ما بقي من الشعب الفلسطيني مرابطا وصامدا في أرضه. فأصبح الاحتلال يتحدث عن عرب إسرائيل، وعرب 48، وعرب القدس، وسكان الضفة وسكان قطاع غزة. وكل قسم من أرض فلسطين له قوانين وخاضع لمعاملة مختلفة. لكن هبة المقدسيين لطرد المتطرفين من باحة القدس وباب العامود، وصمود أهل حي الشيخ جراح، حطمت هذه التقسيمات، فانتفض الفلسطيني نصرة للقدس، سواء من داخل كيان الاحتلال أي عرب 48 أو في الضفة أو قطاع غزة أو فلسطينيي الشتات. فتوحد الشعب الفلسطيني، وساندته الشعوب العربية والإسلامية. ولم يقف التضامن مع الشعب الفلسطيني عند هذا الحد، بل تعداه إلى باقي دول العالم التي عرفت شوارع عواصمها تظاهرات مساندة لفلسطين ومنددة بجرائم الاحتلال الصهيوني. وشملت هذه التظاهرات أغلب بلدان أوروبا ولم تستثني حتى أمريكا الراعي الرسمي للاحتلال.

لم يكن الاحتلال الصهيوني يتصور بأن جرائمه ستعرف هذه الإدانة الكبيرة من شعوب العالم، وهو الذي كان يظن أنه نجح في تحييد الشعوب العربية عن هذا الصراع. كما أنه لم يكن يتصور أن القضية الفلسطينية ستكسب هذا الدعم الكبير من قبل شعوب العالم، وأنها لا زالت حية في ضمير الشعوب بعد صفقة القرن، وهو ما جعله يفقد أعصابه، ويصب جام غضبه على المدنيين في قطاع غزة، دون استثناء لا طفل ولا امرأة ولا شيخ عجوز وهي جرائم غير غريبة على كيان اسمه الاحتلال الصهيوني. فشل هذا الاحتلال في تحييد مركزية القدس الشريف، فركز هجماته على قطاع غزة محاولا إيهام الرأي العام بأن الأمر مرتبط بصواريخ تطلق من غزة، والعالم يعرف جيدا أن الاحتلال الصهيوني يواجه مقاومة صامدة ومتصاعدة في باحة الأقصى، وفي حي الشيخ جراح وفي أحياء عرب 48، وفي المستوطنات المختلطة بين العرب والمستوطنين، وفي الضفة الغربية التي قدمت لحد الآن أكثر من 40 شهيدا وكذلك قطاع غزة الذي قدم هو الآخر أكثر من 200 شهيدا ثلثهم من الأطفال وأكثر من 1000 جريح.

ما تشهده كل نقطة من أرض فلسطين، هو صراع بين القوة والإرادة، قوة الاحتلال وإرادة أصحاب الأرض وأصحاب الحق. والاحتلال الصهيوني يقرأ جيدا تاريخ الاستعمار الذي ساد في القرن الماضي. تاريخ نقرأ فيه شعوبا لا تملك سوى إرادتها وإيمانها بعدالة قضيتها، انتصرت على مستعمر وطردته بقوة إرادتها من أرضها رغم ما يملك من سلاح وعتاد حربي. واليوم يواجه الشعب الفلسطيني قوة الاحتلال الصهيوني بإرادته وبإيمانه بعدالة قضيته. والنصر يكون حليف صاحب الإرادة لأن التاريخ لا يكذب.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

وجهة نظر

شكرا جلالة الملك.. المغرب يعتني أكثر بقضايا الهجرة والمهاجرين

وجهة نظر

رجاء الشرقاوي المورسلي: اعتراف عالمي و طموح لبحث علمي دون كوابح

وجهة نظر

حكامة الثقافة: المنحدر الخطير

تابعنا على