سياسة

أخنوش: برنامج حزب الأحرار نِتاجُ 5 سنوات من الاستماع لحاجيّات المغاربة (فيديو)

09 يونيو 2021 - 20:44

قال رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار عزيز أخنوش، الأربعاء في الدار البيضاء، إن البرنامج الذي يقترحه الحزب في المرحلة المقبلة هو نِتاجُ ما عبر عنه المغاربة في مختلف المحطات التي استمع فيها الحزب للمواطنين ضمن برنامج “100 يوم 100 مدينة” منذ 2016.

واعتبر أخنوش، الذي كان يتحدث في ختام جولة الحزب بعدد من المدن المغربية من أجل تقديم برنامج الحزب، أن البرنامج الذي يقترحه التجمع الوطني للأحرار ممكنٌ تطبيقه إذا كانت هناك حكومة قوية ومنسجمة، متعهدا بتنزيل البرنامج في حال حظي الحزب بثقة المغاربة.

وأبرز أن برنامج الأحرار معزز بالأرقام وفق الأوليات التي تهم المغاربة، والتي تتعلق أساسا بالتعليم والصحة والتشغيل والإدارة، مؤكدا أن الاهتمام مثلا بالفئة العمرية التي تتجاوز 65 سنة والتي لا تتوفر على أي تقاعد يأتي من أجل الاهتمام بهذه الفئة المنسية.

وعبر أخنوش عن أمله في أن يعيش المغرب في المرحلة المقبلة حركية حقيقة تعيد للمغرب مكانته، مبرزا أن المملكة بحاجة لحكومة قوية ومنسجمة باستطاعتها تطبيق رؤية الملك محمد السادس، مؤكدا أن المغاربة يستحقون حكومة تواكب توجهات الملك.

وأضاف أخنوش أن حزبه سيعمل ضمن برنامجه المقبل على تحسين وضعية الأطباء وذلك عبر ملائمة أجورهم مع فئة الدكاترة الجامعيين، وذلك بهدف تحسين قطاع الصحة بما يضمن الكرامة للمغاربة، مبرزا أن الحزب يخطط لتخصيص نصف ميزانية صندوق الزكاة لقطاع الصحة.

وأبرز أن البرنامج الذي يقترحه الحزب في المرحلة المقبلة ليس الهدف منه نيل أصوات الناخبين وإنما هو اختيارٌ من طرف الحزب، كاشفا في ختام كلمته عن الشعار الرسمي الذي سيعتمده الحزب في الانتخابات المقبلة وهو “تستاهل أحسن”.

وأوضح أن الشعار يعني أن المغاربة يستحقون الكرامة في قطاع الصحة والتمكين لهم في قطاع الشغل من أجل التعويل على أنفسهم، وتقوية فرص التكافؤ عبر التعليم وتسيير أمورهم عبر تحسين جودة الخدمات المقدمة من الإدارة.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

مجلس المستشارين سياسة

العثماني يقدم الحصيلة المرحلية لحكومته أمام مجلس المستشارين

سياسة

اللجنة البرلمانية حول “جشع الأبناك” تستعد لوضع تقريرها النهائي قبل نهاية الولاية

سياسة

خسارة نقابة البيجيدي في الانتخابات .. هل عاقبت الطبقة الوسطى حزب العدالة والتنمية؟

تابعنا على