وجهة نظر

الاقتصاد الإسباني على حافة الانهيار جراء الحصار المغربي

05 يوليو 2021 - 14:28

الانهيار الاقتصادي بدأ يعرف طريقه إلى اسبانيا بعدما قرر المغرب عدم عبور المغاربة “الجالية المغربية” موانئ اسبانيا خلال عودتهم من الديار الأوروبية صيف هذا العام في عملية مرحبا، وأساسا إقصاء الموانئ الاسبانية ، وهو الإجراء الذي جعل تجارها على حافة الانهيار حيث كان الرواج مزدهرا في السنوات الماضية عندما كانت اسبانيا محايدة فيما يخص قضية ملف الصحراء، ويتمثل هذا الانهيار في بيع المأكولات الخفيفة والوقود، حيث كان هؤلاء التجار يملؤون قماطرهم في ساعات قليلة من محصول المبيعات من هذه المنتوجات عندما يمر المغاربة في طريقهم إلى الجزيرة الخضراء، لكن في بداية هذا الحصار فهؤلاء التجار لم يتمكنوا من بيع أي شيء وأصبحوا مهددين بالإفلاس و أن الكثير من المأكولات والسلع بدأ تاريخ صلاحيتها ينتهي.

وحصل هذا منذ إعلان وزارة الخارجية المغربية في 6 يونيو من هذه السنة، أن عملية مرحبا لهذا العام لن تعبر الموانئ الاسبانية كما اعتادت وهو القرار الذي أثر بشكل كبير على الاقتصاد الاسباني نظرا لسوء تدبير السياسة الخارجية والتعامل مع أقوى جار شريك استراتيجي، حيث اعتادت مئات الآلاف من العائلات المغربية العائدة الى أرض الوطن لقضاء عطلة الصيف مع أسرهم في الوطن الأم، و مصاريف هذه العوائل العائدة أو الذاهبة تقدر بملايين الدولارات تنفقها في المتاجر الاسبانية المحلية التي تقع على مستوى طريق العبور في عملية مرحبا، وذلك عقابا لاسبانيا على تحدي المغرب وقبولها استقبال المدعو ابراهيم غالي زعيم الانفصاليين “البوليساريو” وفي هذا السياق قال رئيس بلدية الجزيرة الخضراء وهو يشير في تصريحه في استقبال المدعو ابراهيم غالي أن الامور لم تتم بشكل جيد من الناحية الدبلوماسية، وقد قدرت شركة الموانئ أن شركات الشحن والشركات المرتبطة بها قد تخسر هذا العام حوالي 500 مليون يورو خاصة وأن الجزيرة الخضراء هي النقطة الرئيسية التي يعبرها العديد من المغاربة.

ويوضح المدير العام لاتحاد أرباب العمل في محطات الوقود الاسبانية، هذه أخبار سيئة جدا للجميع إنها القشة الأخيرة لعام ونصف كارثي إذ مرت 740 ألف مركبة عبر اسبانيا في عام 2019 وتوقعنا أن يكون هناك المزيد في سنة 2021 لأن المغاربة في أوروبا لم يزوروا عائلاتهم منذ عامين، ومن المتوقع أن المغاربة كانوا سينفقون أكثر من 85 مليون يورو على الطرق الاسبانية، وجزء من هذه الأموال كانت ستستفيد منه الطريق السيار.

وللاشارة فإن المغاربة القادمين من بلجيكا أو فرنسا يعبرون الحدود للتزود بالوقود في “أيرون” لأن الوقود هناك أرخص من فرنسا ويواصلون طريقهم الى “يوغوت” بدلا من المرور عبر مدريد يتوجهون نحو “سلامانكا” ولو أن المسافة أطول للوصول إلى ميناء الجزيرة الخضراء وعبور المضيق إلا أنها تظل الطرق الأقل ازدحاما ومن غير دفع مصاريف العبور عبر الطريق السيار.

وفي العديد من المناطق السياحية الاسبانية لا يعتمد الموسم السياحي إلا على المغاربة، وهذا العام حسب التوقعات فإن عدم وجود المغاربة بمعنى خسارة 30 % من حجم المبيعات لهذا الصيف وسينضاف ذلك إلى الكارثة الاقتصادية للوباء وهو ما يشكل ضربة قاضية للمنشآت التجارية الاسبانية على هذا الطريق، حيث إن المغاربة ينتهزون الفرصة لشراء المنتجات الاسبانية أو غيرها ليأخذوها كهدايا لعائلاتهم وكذلك عند عودتهم إلى منازلهم في أوروبا، وهذه العواقب الاقتصادية الوخيمة التي ستتكبدها اسبانيا في هذا العام هي نتيجة سوء تدبير وزيرة الخارجية التي ارتكبت زلة دبلوماسية ستكلف اسبانيا الكثير، ويعتبر أحد الدروس الدبلوماسية الذكية التي لقنها المغرب إلى اسبانيا لن تنساه مع مرور الأعوام، وستبقى ذكرى عالقة في أذهان الإسبان التجار والدبلوماسيون يتذكرونها كلما حل فصل الصيف حيث تقبضهم الرعشة لهول ما تكبدوه من خسائر جراء تدبير الدبلوماسية وقواعدها وأساسا مع الجيران كالمغرب البلد الشريك الاستراتيجي لاسبانيا، أما الطرف الآخر فعقابه سياسي أكثر من اقتصادي وتدرجا سيكونان معا اقتصادي سياسي إن هم لم يستوعبوا جيدا الدبلوماسية الذكية لجلالة الملك محمد السادس.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

العاهل المغربي محمد السادس وجهة نظر

خطاب العرش: توقيع في صفحات التاريخ

وجهة نظر

مشروع “سد تاديغوست”.. نقاش هادئ لموضوع ساخن من “اكوك” إلى “الباراج”

وجهة نظر

جهود مواجهة كورونا تستحق استراتيجية تواصلية ناجعة

تابعنا على